رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الاستعلام عن الحالة الصحية لطفل أصيب بطعنات على يد جيرانه في السلام

محكمة
محكمة
Advertisements

أمرت نيابة السلام بالاستعلام عن الحالة الصحية لطفل أصيب بطعنات مختلفة على يد جيرانه بسبب خلافات مع والد الأخير وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات.
وكانت مباحث قسم شرطة السلام، تلقت إخطارا من إحدى المستشفيات تفيد باستقبالها عمر.م  يبلغ من العمر 16 عاما مقيم بدائرة القسم، مصاب بجروح طعنية متفرقة بالجسم والوجه، وبالانتقال والفحص تبين أن 5 أشخاص تعدوا بالضرب بالأسلحة البيضاء والعصا الخشبية على الطفل ووالدته، وأحدثوا به إصابات وجروح بسبب خلافات قديمة مع والد المجني عليه. 

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين، وبحوزتهم الأسلحة المضبوطة المستخدمة في الواقعة، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابها.

عقوبة الشروع في القتل

وتناول قانون العقوبات رقم 58 لسنة 1937، وتعديلاته الشروع في القتل، فعرفت المادة 45 من قانون العقوبات، وتعديلاته معنى الشروع بأنه: «هو البدء في تنفيذ فعل بقصد ارتكاب جناية أو جنحة إذا أوقف أو خاب أثره لأسباب لا دخل لإدارة الفاعل فيها، ولا يعتبر شروعا في الجناية أو الجنحة مجرد العزم على ارتكاب ولا الأعمال التحضيرية لذلك».

ونصت المادة 46 على أنه: «يعاقب على الشروع في الجناية بالعقوبات الآتية، إلا إذا نص قانونًا على خلاف ذلك: بالسجن المؤبد إذا كانت عقوبة الجناية الإعدام، وبالسجن المشدد إذا كانت عقوبة الجناية السجن المؤبد، وبالسجن المشدد مدة لا تزيد على نصف الحد الأقصى المقرر قانونا، أو السجن إذا كانت عقوبة الجناية السجن المشدد، وبالسجن مدة لا تزيد على نصف الحد الأقصى المقرر قانونا أو الحبس إذا كانت عقوبة الجناية السجن المشدد، وبالسجن مدة لا تزيد على نصف الحد الأقصى المقرر قانونا أو الحبس إذا كانت عقوبة الجناية السجن.

كما نصت المادة 47 على أن تعين قانونا الجنح التي يعاقب على الشروع فيها وكذلك عقوبة هذا الشروع.

وأوضحت المادة 116 مكررًا: «يزاد بمقدار المثل الحد الأدنى للعقوبة المقررة لأي جريمة إذا وقعت من بالغ على طفل، أو إذا ارتكبها أحد والديه أو من له الولاية أو الوصاية عليه أو المسؤول عن ملاحظته وتربيته أو من له سلطة عليه، أو كان خادمًا عند من تقدم ذكرهم».

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية