رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رابطة الدوري الإنجليزي تعزل رومان أبراموفيتش من منصبه كمدير لتشيلسي

رومان أبراموفيتش
رومان أبراموفيتش
Advertisements

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم السبت، في بيان رسمي عزل رومان أبراموفيتش مالك تشيلسي من منصب مدير النادي اللندني.

وجاء في بيان الرابطة: ”عقب فرض الحكومة البريطانية عقوبات عليه استبعد مجلس إدارة رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز رومان أبراموفيتش من منصب مدير نادي تشيلسي لكرة القدم“.

وأضاف البيان: ”لن يكون لقرار مجلس الإدارة تأثير على قدرة النادي على التدريب وخوض مبارياته كما جاء في الترخيص الذي أصدرته الحكومة البريطانية والذي ينتهي في 31 مايو 2022“.

 

هروب لاعبي تشيلسي

فيما ذكرت صحيفة ”تليجراف“ البريطانية أن نجوم تشيلسي يخططون للهروب من الفريق بعد تجميد أموال مالكه الروسي رومان أبراموفيتش، إضافة إلى تجميد حسابات وبطاقات ائتمان تابعة لنادي تشيلسي الإنجليزي، وتأثيره على مالية الفريق وإدارته، وإمكانية عدم قدرته على دفع رواتب لاعبيه.

 

نادي تشيلسي 

وبحسب الصحيفة، فنجوم تشيلسي يتصلون بالمحامين لمعرفة وضعيتهم داخل الفريق في ظل المشاكل المالية، وإمكانية عدم تلقي أجورهم في الأشهر المقبلة.

ويخطط نجوم الفريق لاستغلال قضية عدم  تواصلهم بالرواتب، وفسخ عقودهم مع تشيلسي، والرحيل مجانًا خلال الفترة المقبلة.

وأدت العقوبات على الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش لمنع تشيلسي من بيع لاعبين وشراء لاعبين، وعدم الاستفادة من بيع منتجات الفريق، وعدم بيع التذاكر الموسمية، كما تخطط شركات راعية للتخلي عن الفريق، مما يضعه على حافة الإفلاس.

وذكرت صحيفة ”ذا صن“ أن الإدارة الحالية لتشيلسي تخطط لبيع أغلب نجوم الفريق، في الصيف المقبل، للتخلص من الرواتب العالية، واستغلال أموالهم في تسيير شؤون الفريق.

وبحسب الصحيفة، فقائمة اللاعبين التي ترغب الإدارة في التخلص منهم تضم أصحاب الرواتب العالية: البلجيكي روميلو لوكاكو (325 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا)، والألماني كاي هافيرتز (310 آلاف جنيه إسترليني أسبوعيًا)، والفرنسي نجولو كانتي (290 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا)، والألماني تيمو فيرنر (270 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا).

ورغم منع الفريق من بيع لاعبين، فإن الخبير الاقتصادي في كرة القدم بوب ويلسون أكد للصحيفة أن إدارة تشيلسي بإمكانها التفاوض مع الحكومة البريطانية للحصول على ترخيص لموازنة الدفاتر المالية، وتسيير الفريق.

وقال الخبير بوب ويلسون: ”أعتقد أن هذا هو التهديد الحقيقي لنادي كرة القدم، فإذا أوقفنا الإدارة ولم يتمكنوا من دفع رواتب هؤلاء اللاعبين على المدى القصير، أعتقد أننا سنرى، الصيف المقبل، عددًا من اللاعبين يتعين بيعهم“.

وأضاف الخبير الاقتصادي: ”أعتقد أن الرخصة ستتم إعادة التفاوض بشأنها مع الحكومة البريطانية لضمان أيضًا إمكانية دخول أي مشتريات جديدة محتملة“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية