رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد أحداث نادي الزمالك الساخنة.. جبهة سليمان الانتخابية تصدر بيانا رسميا

جبهة أحمد سليمان
جبهة أحمد سليمان

أصدرت جبهة اللواء أحمد سليمان الانتخابية بيانا بشأن ما حدث اليوم من مناوشات داخل نادي  الزمالك قبل وبعد المؤتمر الصحفي الذي كان مقررًا عقده داخل النادي حيث جاء نص البيان على النحو التالي:

 

إزاء ما شهده الشعب المصرى عامة وجماهير الزمالك خاصة من أحداث مؤسفة قبل إنعقاد مؤتمر القائمة اليوم الخميس الموافق ٢٠٢٢/٢/٣ والتى لا تليق بصرح رياضي عظيم وهو "نادي الزمالك للألعاب الرياضية" أقل ما توصف به بأنها غير مسؤولة وتُعد نقطة سوداء فى تاريخ هذا الكيان العظيم. الأمر الذي يُعد انتقاصًا من حقوق السادة أعضاء الجمعية العمومية للنادي وتغولًا على سلطاتهم وحقهم في تواصلهم المشروع مع المرشحين واختيار الأفضل من بينهم دون إملاءات مُشَوهة لرغباتهم. 

 

وإذ تؤكد القائمة حرصها الشديد في عدم تصدير أزمات للدولة لذا فقد سبق الإعداد لانعقاد المؤتمر تنسيقًا مع المعنيين بهذا الخصوص بالرغم مما تحمله العملية الانتخابية من اختلال في ميزان العدل الانتخابي ولكننا آثرنا ضبط النفس والتحلي بالصبر لتوصيل رسالة على الاحترام الكامل من القائمة للجميع استشراقًا لمستقبل أفضل جديد لنادينا الأمر الذى لم يحدث اليوم. 

 

وإننا إذ نُهيب ونحذر من تكرار تِلك الممارسات الموتورة التي تصدر أزمة للدولة المصرية لا تقل في جسامتها عن المؤامرات التي تُحاك بها داخليًّا وخارجيًّا نحن في غنى عنها في هذا التوفيق الحساس ونحن على مشارف بناء جمهورية جديدة لذا فعلى مؤسسات الدولة المعنية أن تتحمل مسؤوليتها نحو ضمان الحيادية الكاملة في هذه العملية الانتخابية إلى أن يتم الإعلان عن نتيجة انتخاب مجلس إدارة جديد لهذا الكيان العظيم، فالأمر أصبح وبحق جد خطير.. والله ولي التوفيق.

اعتذار أحمد جمال 

وأصدر الإعلامي أحمد جمال، بيانًا أعلن فيه اعتذاره عن عدم خوض انتخابات القلعة البيضاء المقبلة والمقرر لها يوم ١١ من الشهر الجاري. 

 

وجاء بيانه: "أتقدم إليكم أنا أحمد جمال، الإعلامي والمرشح لعضوية مجلس إدارة نادي الزمالك باسمي آيات الحب والتقدير، داعيًا الله لكم ولنادينا الكبير بكل الخير والتفوق والرفعة.

 

وأضاف "بروح مشجع الدرجة الثالثة قدمت نفسي إليكم، أُعلي على كل منبر شاء القدر أن يضعني فوقه اسم نادينا الكبير، وأدافع في كل مناسبة عن قيم نادي الزمالك، وقضيته التي لأسباب يعلم الله وجمهور النادي تظل دائمًا غير محسومة، ويظل الجمهور طول الوقت - ورغم عدم رضاه - داعمًا ووفيًّا، حتى صار مضربًا للمثل في الحب والوفاء، يتشبث بناديه كلما ظن ظان سوء أن العقد قد انفرط!".

 

وتابع في بيانه: "جمهور نادي الزمالك العظيم.. يبدو أن بعض الأحلام قد يكون عليها أن تنتظر قليلًا، وعليه أتوجه باعتذاري لكل من شاركنا الحلم  كي أصبح عضوا في منظومة إدارة نادي الزمالك لمستقبل باهر يتمناه جمهور الزمالك بأشخاص يحققون طموحات ناديهم المشروعة، وإن رآني الآلاف ممن وثقوا في وفي قدراتي وتاريخي وعشقي اللامحدود للكيان أن أكون الشخص المناسب في إدارة نادي الزمالك، فإني وبكل المشاعر النبيلة تجاه الجماهير وأعضاء الجمعية العمومية لنادي الزمالك الحبيب ألتمس منكم قبول اعتذاري عن الاستمرار في الترشح للانتخابات الحالية لأسباب تتعلق برؤيتي للمرحلة الراهنة، ومصلحة نادي الزمالك، وهو هدفي الأسمى بعيدا عن أي مآرب شخصية، وأبعد مما يتفنن بعض أصحاب النوايا السيئة من نسجه كأسباب كاذبة ليس لها علاقة بأي حقيقة أو واقع".

 

وواصل في بيانه: "والحقيقة أعرفها جيدًا، وسأصارح بها جمهور الزمالك وأعضائه الغاليين يوما ما، وعن قريب - إن شاء الله - حينما يجمعنا حلمنا المؤجل مرة أخرى سنقول كل شيء، مهما أزعج ما نقوله البعض، دون اعتبار لكل كاره أو حاقد، أو صاحب مصلحة وإذ أؤكد على أمنياتي أن يولي الله الأصلح لقيادة كيان الزمالك الأهم من أي شخص كان أو كائن أو سيكون لنهاية الزمان.. أعدكم باستمراري في ملحمة حبي وتضحيتي ودفاعي عن كيان الزمالك العظيم".

واختتم بيانه: "حلمٌ تأجل ليتحقق بتوفيق الله يوما ما، نفرح فيه جميعًا بنادينا، نؤدي ما علينا من واجب تحت مظلة الوفاء والتضحية تحت مظلة نادي الزمالك الكبير.. وإن غدًا لناظره قريب..".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية