رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تجري أول تجربة لتوليد الكهرباء من سد النهضة | فيديو

سد النهضة
سد النهضة
Advertisements

أجرت إثيوبيا تجربة أولية لتوليد الكهرباء من سد النهضة، بعد أيام من رسالة رئيس الوزراء آبي أحمد علي، التي حرص خلالها على بث مزاعم حول الفوائد التي يحملها السد لدولتي المصب السودان ومصر.

 

سد النهضة 

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مساء اليوم الجمعة، مقطع فيديو يظهر عمل التوربينات التي تم تركيبها مؤخرًا.

وقال الكاتب الصحفي والخبير في القرن الأفريقي، عبد الشكور عبد الصمد، بدأ التشغيل التجريبي للتوربينين ٩،١٠ من سد النهضة، ويتوقع الإعلان عن توليد الكهرباء قريبًا.

 

والخميس قبل الماضي 20 يناير الجاري، جدد رئيس الوزراء الإثيوبي مزاعمه حول فوائد سد النهضة على دول المصب كمصدر للطاقة المتجددة النظيفة – على حد قوله - مُغازلًا مصر والسودان بدعوتهما للتعاون من أجل بناء السلام والتعايش المشترك والتنمية.

وزعم في بيان بالإنجليزية على حسابيه الرسميين عبر فيس بوك وتويتر، جاء تحت عنوان "سد النهضة كموقع للتعاون"، قال فيه، إن "إثيوبيا لديها طموح لبناء اقتصاد حديث قائم على الزراعة والتصنيع والصناعة. وهي ملتزمة بتطوير البنية التحتية الاجتماعية مع جودة التعليم والأنظمة الصحية وتوفير المياه النظيفة لشعبها. ومع ذلك، فإن مفتاح تحقيق هذه الطموحات متجذر في الطاقة بالنسبة لإثيوبيا".

توليد الكهرباء

وأضاف وقتها: "الكهرباء هي بنية تحتية أساسية تفتقر إليها إثيوبيا، وأكثر من 53 % من المواطنين، أي حوالي 60 مليون شخص لا يستطيعون الوصول إليها. من دون الكهرباء، ما من دولة تمكنت من هزيمة الفقر، وتحقيق النمو الشامل، وتأمين حياة كريمة لمواطنيها، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المستدامة. ولهذا السبب تعتقد إثيوبيا أن مياه النيل يمكن تطويرها بشكل معقول ومنصف لصالح جميع شعوب الدول المشاطئة، دون التسبب في ضرر كبير".

 

رسالة آبي أحمد 

واستشهد رئيس وزراء إثيوبيا، بسد النهضة باعتباره "مثالًا جيدًا على مبدأ التعاون"، مُشيرًا إلى بنائه من خلال المساهمة الجادة لجميع مواطني إثيوبيا ويحمل فوائد متعددة لدولتي المصب، السودان ومصر، وكذلك منطقة شرق أفريقيا بشكل عام".

 

وتابع: "يأتي حجم كبير من المسطح المائي للنيل، ويصل إلى حوالي 85%، من مرتفعات إثيوبيا. كمورد عابر للحدود، تمر هذه المياه عبر إثيوبيا والسودان ومصر. يأتي الجانب الإثيوبي من روافد أنهار أباي وبارو وتيكيزي، فيما يأتي 15% من نهر النيل من دول أخرى على منابع النيل".

 

واستطرد: "سد النهضة قيد الإنشاء بالقرب من الحدود مع السودان، حيث تلتقي جميع روافد نهر آباي بالجذع الرئيسي للنهر. وهذا يجعل الموقع مثاليًا لتحقيق أقصى قدر من توليد الكهرباء".


وقال: "تستفيد مصر أيضًا من الحفاظ على المياه عند سد النهضة بدلًا من إهدار مليارات الأمتار المكعبة من المياه للتبخر وفي سهول الفيضانات. ويساعد سد أسوان أيضًا في منع الانسكاب في المستقبل".

وزعم أنه: "على الصعيد العالمي وفي منطقة النيل، سيساعد سد النهضة كمصدر للطاقة المتجددة النظيفة"، لافتًا إلى أن "تطوير سد النهضة يلعب دورًا مهمًّا في تلبية وزيادة حصة توليد الطاقة المتجددة نحو الهدف رقم 7 من أهداف التنمية المستدامة (SDG) وتحسين إدارة المياه للهدف رقم 6، وكذلك تلبية العديد من أهداف أجندة أفريقيا 2063".
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية