رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رد فعل صادم من منى زكي بعد الهجوم عليها بسبب فيلم "أصحاب ولا أعز"

فيلم أصحاب ولا أعز
فيلم "أصحاب ولا أعز"
Advertisements

فاجأت الفنانة منى زكي جمهورَها بالردِّ على الانتقادات التي وُجهت لدورها في فيلم "أصحاب ولا أعز"، بعد عرضه لأول مرة من يومين على منصة نتفلكس.

ونشرت منى زكي صورة ضمت العديد من النصائح للأشخاص الأقوياء، عبر خاصية "ستوري" موقع الصور الشهير "إنستجرام"، وعلقت بقولها: "هذه النصائح أوجهها إلى نفسي، وكانت النصائح هي تخطي كل الصعاب، ولا تضيعي وقتك في الحزن على نفسك، اعرفي قيمة التغيير ورحبي بكل التحديات في حياتك".

وأضافت: "كوني سعيدة، ولا تهدري طاقتك في محاولة تغيير شيء ليس بإمكانك تغييره، كوني لطيفة وطيبة، ولا تخافي من التعبير عن نفسك وآرائك، خذي المغامرات والتحديات ولكن احسبي كل شيء أولًا، احتفلي بنجاح كل مَن حولك".

 

"أصحاب ولا أعز".. يتصدر جوجل

وتصدر فيلم "أصحاب ولا أعز" للفنانة منى زكي والفنان إياد نصار خلال الساعات الماضية محرك البحث "جوجل" ومواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد عرضه على منصة “Netflix”؛ حيث تعرَّض للعديد من الانتقادات على محتواه وما تضمَّنته أحداثه.


قصة فيلم "أصحاب ولا أعز"

والفيلم المأخوذ عن الفيلم الإيطالي الشهير "Perfect strangers" بات هو النسخة رقم 19 التي يتم تقديمها حول العالم من الفيلم الإيطالي الشهير.


الفيلم يدور حول 7 من الأصدقاء، يلتقون على العشاء في ليلة خسوف القمر، لتطرأ إلى ذهنهم فكرة مجنونة، بعدما قرَّروا اللعب من خلال البوح بكل ما يرد إلى هواتفهم خلال تواجدهم معا، وهو ما يتسبَّب في أزمات كبرى، والكشف عن أسرار لم تكن معلومة من قبل.


انتقادات لفيلم "أصحاب ولا أعز"

وفور عرضه تعرض الفيلم لانتقادات كثيرة، دارت في معظمها حول ما احتوى عليه من أفكار يرى البعض أنها لا تناسب المجتمع العربي، وألفاظ لم تكن تسمع في الأعمال العربية من قبل.
كما جاء المشهد الافتتاحي صادمًا للجمهور؛ إذ تظهر منى زكي وهي تتخلى عن ملابسها الداخلية وتخبئها في حقيبتها خلال توجهها وزوجها لزيارة أصدقائهما، وتكشف الأحداث فيما بعد عن ارتباطها عبر الإنترنت بشخص ومحادثته رغم أنها متزوجة من إياد نصار خلال الأحداث.
كما أثار الفيلم انتقادات كبيرة بسبب ظهور أحد أبطاله مثلي الجنس، وهو الفنان اللبناني فؤاد يمين، واتهم الفيلم بالترويج للمثلية الجنسية، إلى جنب ظهور منى زكي بجرأة غير معهودة عليها، خاصة أنها تقدم دور زوجة مصرية.
أما الانتقاد الآخر فهو انتقاد فني؛ حيث أكد الكثيرون أنه مأخوذ نصًّا ومضمونًا عن الفيلم الإيطالي دون إحداث أي إبداع فني أو تغيير لصناعه العرب، حتى يمكن تمييزه عن العمل الأجنبي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية