رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير خارجية إسرائيل يهدد بعمل فردي من تل أبيب ضد إيران

وزير خارجية الاحتلال
وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي
Advertisements

هدد وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد بعمل حاسم من إسرائيل ضد إيران على خلفية برنامج طهران النووي ومفاوضات فيينا

 

النووي الإيراني 

وقال يائير لابيد، أن بلاده ستعمل وحدها ضد إيران في حال لزم الأمر، مشيرًا إلى أن طهران مهتمة فقط برفع العقوبات؛ من أجل ”تمويل برنامجها النووي وشبكة الإرهاب حول العالم“.

 

جاء ذلك خلال مشاركة ”لابيد“ في اجتماع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، اليوم الإثنين، وفق ما أوردت صحيفة ”جيروزالم بوست“ الإسرائيلية.

 

وقال الوزير الإسرائيلي: ”أجرينا في الأشهر الأخيرة حوارًا مكثفًا مع جميع الدول الضالعة في هذه المفاوضات (مفاوضات الدول الغربية مع إيران بخصوص البرنامج النووي)، خاصة مع الولايات المتحدة، كما أنني زرت روسيا وفرنسا وبريطانيا لنفس الغرض“.

 

وأضاف: ”قلنا لهم جميعًا بشكل واضح أن إسرائيل لن تسمح لإيران بأن تصبح دولة عتبة نووية، ونحن نفضل طبعًا العمل من خلال تعاون دولي؛ لكن إذا اضطررنا فسنعمل وحدنا، وسندافع بقوانا الذاتية عن أمننا“، وفق تعبيره.

 

وأشار الوزير إلى أن ”بلاده استعرضت أمام حلفائها الكثير من المعلومات الاستخباراتية الصلبة، وليس آراء ومواقف فقط“، مضيفًا: ”موادنا الاستخباراتية تثبت أن إيران تخدع الجميع بصورة منهجية تماما“.

 

يائير لابيد

وشدد ”لابيد“ على أن ”كل ما يهم الإيرانيين هو رفع العقوبات وضخ مليارات الدولارات إلى البرنامج النووي، وحلفائها في الشرق الأوسط“، مؤكدا أن ”إسرائيل تعارض الاتفاق الذي لا توجد فيه إمكانية لإشراف حقيقي على البرنامج النووي الإيراني، ولا على المال الإيراني ولا على شبكة الإرهاب الإيرانية“، بحسب قوله.

 

وبدأت اليوم الإثنين الجولة الثامنة من المحادثات بين إيران والقوى الكبرى؛ وذلك من أجل التوصل إلى تفاهم يعيد إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، منتصف عام 2018.

وزير الخارجية الإيراني

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن هناك ”وثيقة جديدة مشتركة ومقبولة“ في مباحثات فيينا، حول ملفي العقوبات والتعهدات النووية، تحت اسم ”وثائق 1 ديسمبر و15 ديسمبر“.

 

وأضاف: ”سنبدأ اليوم الإثنين جولة جديدة من محادثات فيينا، مبنية على مسودات جديدة تختلف عن مسودات الجولة السادسة“، وذلك في إشارة للمسودات التي توصلت إليها حكومة الرئيس السابق حسن روحاني مع الدول الكبرى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية