رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"أوميكرون" في أوروبا.. تحذير من انتشار "مرتفع إلى مرتفع جدا"

متحور كورونا الجديد
متحور كورونا الجديد "أوميكرون"
Advertisements

أعلن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، أمس الجمعة، أن خطر انتشار متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون" في أوروبا، "مرتفع إلى مرتفع جدًّا".

وفي تقرير لتقييم المخاطر، قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها “إي سي دي سي”: إن "المستوى العام للمخاطر المرتبط بمتحور سارس-كوف-2 أوميركون، في الاتحاد الأوروبي/المنطقة الاقتصادية الأوروبية، تم تقييمه من مرتفع إلى مرتفع جدًّا"، وفق ما ذكرت وكالة "فرانس برس".

من جانبها، رجَّحت هولندا وصول "عشرات الحالات" من المصابين بفيروس كورونا، بين ركاب قادمين من جنوب أفريقيا.

وكان المتحور الجديد "أوميكرون" قد ظهر لأول مرة في جنوب أفريقيا، ثم توالت الحالات المكتشفة في مجموعة من الدول، من بينها إسرائيل وبلجيكا وهونج كونج وبوتسوانا.

وصنفت لجنة استشارية تابعة لمنظمة الصحة العالمية المتحور، باعتباره "فيروسا شديد العدوى مثيرا للقلق"، وأُطلق عليه اسم "أوميكرون".

ويعد هذا الإعلان الصادر عن منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، أول تصنيف منذ شهور تقوم به المنظمة لأحد متحورات كورونا على هذا النحو.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، فرض حظر مؤقت على القادمين من جنوب إفريقيا.

كما أقدمت دول عربية هي الإمارات والسعودية والبحرين ومصر والأردن والمغرب، على فرض قيود على القادمين من جنوب أفريقيا، ودول أخرى في القارة السمراء، في مسعى لكبح انتشار المتحور الجديد.

 

انتشار متحور أوميكرون

ومن جانبها أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الأدلة الأولية حول فيروس كورونا الجديد B.1.1.529 "أوميكرون"، أكثر عدوى من غيره من المتحورات ما يمثل خطورة عالمية حقيقية.

 

الصحة العالمية 

وأكدت منظمة الصحة العالمية: أن الأدلة الأولية تشير إلى أن متحور كورونا الجديد "أوميكرون"، أكثر عدوى من غيره من المتحورات. 

 

رصدت بعض دول آسيا والشرق الأوسط السلالة شديدة التحور من فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 B.1.1.529 في تهديد خطير لجهود احتواء جائحة كورونا على مستوى العالم. 

 

متحور أوميكرون

وحُدد المتغيِّر الجديد لـ"كوفيد" المثير للقلق، الذي رُصد لأول مرة في بوتسوانا، في إسرائيل وهونج كونج، ويخشى الخبراء أن تسمح طفراته بالانتشار بسرعة متجنبًا مناعة "كوفيد-19" الحالية.

 

وانتشر B.1.1.529، الذي لم اعطي اسم أوميكرون، بسرعة عبر جنوب أفريقيا منذ رصده لأول مرة في بوتسوانا في أوائل نوفمبر. 

 

والسلالة، المعروفة بطفراتها المتعددة المثيرة للقلق، مسؤولة بالفعل عن 90٪ من حالات "كوفيد-19" في مقاطعة Gauteng (جاوتنج) بجنوب أفريقيا - موطن المدن الكبرى بريتوريا وجوهانسبرج.

 

ودفع انتشار المتغيِّر عبر جنوب أفريقيا عددًا من الدول، بما في ذلك المملكة المتحدة وإسرائيل، وكذلك دول الكتلة الأوروبية، إلى إعلان حظر الطيران من الدول المتضررة، وحظرت المملكة المتحدة الرحلات الجوية من جنوب إفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وليسوتو وإيسواتيني.

 

وزارة الصحة الإسرائيلية

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، أمس الجمعة، أنه تم الكشف عن النوع شديد التحور في البلاد، وجرى التعرف على الإصابة لدى إسرائيلي عاد من ملاوي. 

 

وقالت الوزارة: إنها تراقب شخصين آخرين يشتبه في إصابتهما.

 

وفي غضون ذلك، أُكّدت حالتين في المركز المالي الآسيوي في هونج كونج، وأكدت نتائج تسلسل الجينوم لمريض "كوفيد-19" وصل إلى المدينة من جنوب إفريقيا يوم الخميس، أن العدوى كانت المتغيّر الجديد من جنوب أفريقيا.

 

وتحمل السلالة الجديدة تحورات من المحتمل أن تتفادى الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك تحورات مرتبطة بزيادة العدوى.

انخفاض فاعلية اللقاحات 

وقال علماء إن هناك حاجة إلى دراسات معملية لتقييم احتمالية أن تسفر التحورات عن انخفاض كبير في فاعلية اللقاحات.

 

وأطلقت منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون" على المتحور الجديد لفيروس كورونا الذي تم اكتشافه في جنوب أفريقيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية