رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خارجية الوفد: التوافق السوداني خطوة جيدة نحو مزيد من التقدم والاستقرار

الوفد
الوفد
Advertisements

ثمنت لجنة العلاقات الخارجية بـ حزب الوفد المصري جهود كافة الأطراف التي سعت إلى وجود توافق لإنجاح الفترة الانتقالية في السودان الشقيق. 

وأشارت لجنة العلاقات الخارجية في الوفد إلى أن الاتفاق السياسي بين الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي والدكتور عبد الله الحمدوك، رئيس مجلس الوزراء الانتقالي، يبين حرص كافة الأطراف على استقرار السودان وخطوة جيدة نحو مزيد من التقدم والاستقرار.

الاستقرار في السودان

وثمنت خارجية الوفد برئاسة حسن بدراوي، أن يظل السودان وشعبه منعما بالاستقرار وتكون تلك الخطوات بداية لمزيد من التنمية والتقدم على كافة المستويات.

ورحبت جنوب السودان بالاتفاق السياسي الموقع بين رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، مؤكدة استعدادها التام لمساعدة الأطراف لتنفيذه.

إنهاء أزمة السودان

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها،:" تود وزارة خارجية جنوب السودان أن تنقل تهاني الرئيس سلفاكير للأخوة في قيادة الحكومة الانتقالية في السودان للخطوة الشجاعة التي أقدموا عليها لإنهاء الأزمة التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية".

وأضافت أن "الاتفاق يمثل إنجازًا مهمًا، كما يؤكد على رغبة الأطراف الصادقة في إعادة البلاد لمسار السلام والاستقرار".

بنود الاتفاق الجديد

وأكدت خارجية جنوب السودان في بيانها على استعداد الرئيس سلفاكير ميارديت وحكومته بتقديم العون والدعم لمساعدة الأطراف السودانية على تنفيذ بنود الاتفاق الجديد.

وكانت حكومة جنوب السودان قد توسطت بين الحكومة الانتقالية في السودان والحركات المسلحة وقادت مباحثات ماراثونية انتهت بالتوقيع على اتفاق للسلام بين الحكومة وبعض الفصائل المسلحة في دارفور والحركة الشعبية بقيادة مالك عقار في أكتوبر من العام الماضي.

وأمس الأول “الأحد” وقع البرهان وحمدوك اتفاقا سياسيا قضى بعودة الأخير لمنصبه.

وشمل الاتفاق، 14 بندًا كانت بمثابة خارطة طريق لاستكمال الفترة الانتقالية في البلاد.

توقيع الاتفاق السياسي

ونص الاتفاق السياسي الذي جرى توقيعه في القصر الرئاسي بالخرطوم، ظهر الأحد، على إلغاء قرار قائد الجيش الأخير بشأن إعفاء رئيس الوزراء عبد الله حمدوك من منصبه

في وقت سابق بدأت في القصر الجمهوري بالخرطوم، مراسم توقيع الاتفاق السياسي في السودان، بعد نحو شهر من أزمة أثرت على المرحلة الانتقالية وذلك بحضور قائد الجيش السوداني، ورئيس مجلس السيادة، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، ونائبه الفريق محمد حمدان دقلو، ورئيس الحكومة المقال عبدالله حمدوك.

وبدأ حمدوك خطابا فور توقيعه الاتفاق بالتأكيد على ضرورة الوحدة، وأن مصلحة السودان تبقى أولوية مضيفا أن السودان يستطيع الرجوع كلما وصل إلى نقطة اللاعودة، معتبرا أن الاتفاق السياسي الجديد، هو نتيجة لعمل متواصل خلال الأسابيع الماضية.

ومن جانبه أكد البرهان في خطابه على هامش توقيع الاتفاق السياسي ثمرة جهد سوداني خالص، ويؤسس لبداية تحول حقيقي.

وأضاف أن مرحلة الانسداد التي مررنا بها حتمت علينا ضرورة التوقف والنظر فيما تم وما سيتم في المستقبل.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية