رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سماع دوي انفجار بالعاصمة الأفغانية كابول

سماع دوي انفجار غربي
سماع دوي انفجار غربي العاصمة الأفغانية كابول
Advertisements

سُمع دوي انفجار غربي العاصمة الأفغانية كابول.

 انفجار بالعاصمة الافغانية 

والأربعاء، كشفت وكالة الأنباء الفرنسية أن قياديا كبيرا في طالبان كان من بين ضحايا الهجوم على مستشفى كابول العسكري.

ونقلت عن مسؤولين، لم تسمهم، أن القيادي العسكري في حركة طالبان حمد الله مخلص كان من بين القتلى في الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش على مستشفى في كابول.

و"مخلص" كان عضوا في شبكة حقاني والقوات الخاصة في حركة طالبان "بدري 313"، هو أعلى مسؤول في طالبان يقتل منذ تولت الحركة السلطة في أفغانستان في منتصف أغسطس

 

وامس أسفر انفجار وقع في مسجد في ولاية ننجرهار الأفغانية، خلال صلاة الجمعة، عن إصابة ما لا يقل عن 12 شخصا، وفقا لشهود عيان.
 

ونقلت “ سكاي نيوز” عن  أتال شينوارى، وهو أحد سكان المنطقة، إن الانفجار وقع الساعة الواحدة والنصف ظهرا تقريبا عندما انفجرت عبوات كانت موجودة على مايبدو داخل المسجد.

ولم تقم أي جهة بتبني الانفجار حتى الآن، لكن أفغانستان شهدت هجمات مماثلة خلال الآونة الأخيرة، فجرى اتهام تنظيم داعش بالوقوف وراء الهجمات.

سقوط عشرات القتلى

وفي منتصف أكتوبر الماضي، أسفر تفجير داخل مسجد في مدينة قندهار، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، تزامنا مع صلاة الجمعة.

في غضون ذلك، تعهدت حكومة طالبان بالتصدي لتنظيم داعش الإرهابي الذي شن هجمات ضد عدد من المساجد والمواقع الدينية.

 

وكان قد أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن التفجير الذي دوى في أـكتوبر االماضي في العاصمة الأفغانية كابول أثناء صلاة الجنازة على والدة المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد.

 

وفي الخامس عشر من أغسطس الماضي، تمكنت حركة طالبان من دخول العاصمة كابول، مستفيدة من الفراغ الذي خلفه الانسحاب الأمريكي من البلاد.

وأعلنت طالبان تشكيل حكومة، في وقت لاحق، ووعدت بالحفاظ على الأمن، لكن تنظيم داعش الإرهابي برز بمثابة تحد كبير، أمام الحكام الجدد في البلاد.

ويعتبر "داعش" عدوًا لدودًا لـ"طالبان" التي بسطت مؤخرًا السيطرة على البلاد ودخلت إلى العاصمة في 15 أغسطس الماضي

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية