رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

احتجاجات وقطع الطرق في لبنان بسبب ارتفاع أسعار البنزين

احتجاجات لبنان
احتجاجات لبنان
Advertisements

خرج مئات اللبنانيين في تظاهرة غضب في شمال لبنان وجنوبها والعاصمة بيروت بسبب ارتفاع جديد في اسعار الوقود بعد ان تخطى سعر صفيحة البنزين 300 ألف ليرة. 

قطع طرقات

و شهدت عدة مناطق اليوم الأربعاء احتجاجات شعبية وقطع طرقات، بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وارتفاع أسعار المحروقات، حيث تخطى سعر صفيحة البنزين 300 ألف ليرة لبنانية.

 

وقطع عدد من المحتجين اليوم طريق عام البيرة -القبيات شمال لبنان بسبب تردي الأوضاع المعيشية والحياتية.

 

وأقدم عدد آخر على قطع أوتوستراد طرابلس-عكار في منطقة التبانة شمال لبنان، فيما قطع آخرون مسارب ساحة عبدالحميد كرامي في مدينة طرابلس، احتجاجًا على الأوضاع المعيشية الصعبة.

 

وعمد محتجون اليوم إلى قطع الطريق في منطقة الصيفي، في وسط بيروت احتجاجًا على الارتفاع الكبير بسعر صفيحة البنزين.

 

وفي مدينة صيدا جنوب لبنان قطع عدد من سائقي السيارات العمومية الطريق عند الكورنيش البحري، وعمد سائقو سيارات عمومية إلى قطع الطريق عند ساحة النجمة في المدينة، بعدما تخطى سعر صفيحة البنزين الـ 300 ألف ليرة لبنانية.

 

أزمة اقتصادية

يذكر أن لبنان يشهد أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه الحديث، ارتفعت معها معدلات الفقر، والبطالة، وانهار سعر صرف الليرة اللبنانية أمام الدولار، الذي فاق 20 ألف ليرة، فيما يبلغ الحدّ الأدنى للأجور 675 ألف ليرة.

 

وكانت شهدت العاصمة بيروت احداث مأساوية يوم الخميس الماضي بعد مقتل 7 أشخاص وإصابة 32 آخرين في لبنان في احداث الطيونة. 

 

وألقت السلطات اللبنانية القبض على 19 شخصا بسبب تورطهم في الاضطرابات المسلحة التي شهدتها بيروت واعلن فتح التحقيقات. 

 

حوادث الطيونة

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام بلبنان أن "التحقيقات الأولية التي تجريها الأجهزة الأمنية في حوادث الطيونة، بإشراف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي وبالتنسيق مع النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، أسفرت عن توقيف 19 شخصا ممن ثبت تورطهم في الاشتباك المسلح الذي أسفر عن سقوط سبع ضحايا وعشرات الجرحى".

 

وأضافت: "بعد تكليفه مخابرات الجيش بإجراء التحقيقات الأولية والميدانية إثر اندلاع الاشتباكات، سطر القاضي عقيقي استنابات إلى كل من جهاز أمن الدولة، الأمن العام وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، كلفهم بموجبها إجراء التحريات والاستقصاءات وجمع المعلومات عما حصل، كما أمر بإجراء عملية مسح شاملة لكل كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة، لتحديد هويات جميع المسلحين من الطرفين".

 

وقتل 7 أشخاص على الأقل خلال اضطرابات مسلحة في منطقة الطيونة في العاصمة اللبنانية وصفتها السلطات بأنها هجوم على متظاهرين كانوا متجهين للمشاركة في احتجاج دعا له "حزب الله" وحركة "أمل" للمطالبة بعزل قاضي التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، طارق بيطار.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية