رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عندما يفقد القانون احترامه ومصداقيته!

Advertisements

رسائل الرئيس السيسي عديدة في كل لقاء أو مناسبة؛ لاسيما لأصحاب الأيدي المرتعشة من المسئولين، وينبغي لحكومة د.مدبولي أن تتعامل على ضوئها في تطبيق القانون بكل حسم على الجميع دون تفرقة لمواجهة مخالفات البناء والتعدي على النيل والأرض الزراعية؛ حتى لا تتكرر أخطاء حكومات سابقة تساهلت أو غضت طرفها عن هذه الجرائم حتى صارت خطايا كالجبال؛ انفجارًا سكانيًا رهيبًا، يقابله شح في الموارد وتقلص في الرقعة الزراعية ونقص في المياه وفوضى عارمة في البناء وزحف للعشوائيات يستتبعها ضغط ثم انفجار لشبكة المرافق من مياه شرب وصرف صحي وكهرباء وخطوط تليفونات وطرق وشوارع إلخ.

 

 

أصابع الاتهام في مشكلاتنا المستعصية المزمنة تشير إلى الفساد والإهمال وغياب تطبيق القانون بحسم؛ مما أغرى المخالفين بارتكاب المزيد؛ بعدما رأوا القانون في إجازة بل اتخذه البعض مطية لأغراضهم، وبرعوا في النفاذ من ثغراته وتطويعه لغير ما وضع له.. فماذا كانت النتيجة؟!

 

فقد القانون احترامه ومصداقيته، وغاب أثره عن حياتنا حتى وجدنا أنفسنا في مجتمع يمتلئ بالمخالفات وتشيع فيه ثقافة الهبش والنهب والتكويش والخطف.. فمن فئة تتحصن بامتيازات ترفعها فوق القانون، إلى فئة تستخلص لنفسها مكاسب غير مشروعة بطرق ملتوية، وتنهب أراضى وقروضًا وترقى وظائف ليست أحق بها من غيرها، وتهدر في طريقها قيم العدالة وتكافؤ الفرص والمساواة أمام أبناء المجتمع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية