رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

والله زمان يابدوي.. حضر"الحمص والحلاوة" وغاب الزوار

محرر فيتو ومسجد البدوى
محرر فيتو ومسجد البدوى بطنطا
Advertisements

كنا نعيش في تلك الأيام أول أسبوع من شهر أكتوبر من كل عام  هنا في مدينة طنطا بمحافظة الغربية نسمات الإحتفال بمولد أحد أقطاب الحقيقة لدى الصوفية وهو السيد أحمد البدوى وسواء اتفقنا أو إختلفنا فهو يعد فرحة كبيرة  للمصرين عامة ولمحبي ورواد أل البيت خاصة. 

عندما تمر اليوم من امام المسجد الأحمدى حيث مقام البدوى تتحسر عيناك مقارنه بما قبل كورونا حيث كانت مظهر الخيام والآنوار تعلو المنازل والشوارع المحيطة بالمسجد الأحمدى حيث مقام السيد البدوى..زحام متواصل علي مدار أسبوع كامل حتي الليلة الختامية التي يصل تعداد مريدية لحوالي ٣ ملايين مواطن تكتظ بهم شوارع المدينة على بكرة أبيها.

 

ولكن وبسبب فيروس كورونا “اللعين” تم حرمان مريدى وعشاق "شيخ العرب" من الاحتفال بمولده والذي يجرى الاحتفال به منذ 745 عاما ويستقبل خلاله قرابة الـ 3 ملايين مواطن في تلك الأيام من كل عام.

المحافظ

وأكد الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية، استمرار حظر إقامة مولد السيد البدوى بطنطا والمقرر له شهر أكتوبر سنويا، ومنع كافة الاحتفالات المصاحبة له، وذلك تطبيقا للإجراءات الاحترازية لحماية المواطنين من فيروس كورونا.

وأشار محافظ الغربية، الى أن ما يتم تداوله بشأن هذا الصدد، أو التجهيز لإقامة المولد فى موعده الشهر المقبل، لا أساس له من الصحة، خاصة وأن المولد يتوافد عليه الآلاف من شتى محافظات الجمهورية، وهو ما يعطى فرصة لانتشار الإصابة بكورونا، مؤكدا أن الهدف الأول من استمرار إلغاء المولد هو حماية المواطنين من فيروس كورونا.حفلان سنويا للبدويويُقام لـ"

البدوى

" احتفالان سنويًا أحدهما في شهر مارس يُسمى بالمولد الرجبي والثاني في أكتوبر ويُعد أكبر الاحتفالات الدينية في مصر على الإطلاق حيث يزور مسجده الكائن بقلب المدينة أكثر من مليوني ونصف المليون زائر في المتوسط خلال أسبوع.

و" شيخ العرب" هو ثالث أقطاب الولاية الأربعة لدى المتصوفين وإليه تنسب الطريقة البدوية ذات الراية الحمراء والذي توفي ودفن بضريحه بمدينة طنطا عام  ١٢٧٦أي ما يقارب الـ ٧٤٥عاما حيث تمتلأ شوارع طنطا خلال مولده سواء الرجبي أو الكبير بالزوار من مختلف المحافظات والبلدان ويبدأ الصوفيون في نصب خيامهم لاستقبال أحبابهم  .

طبيعة الاحتفالالاحتفال بمولد السيد البدوي بمدينة طنطا بمحافظة الغربية له طبيعة خاصة وأتباع البدوي  ليسوا من أبناء محافظة الغربية أو جمهورية مصر العربية فقط بل يأتون من مختلف دول العالم حيث يبلغ عدد الزائرين خلال الاحتفالات التي تستمر أسبوعًا كاملًا 2.5 مليون شخص تقريبا. وتسببت الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا في إلغاء المولد الرجبي لسيدي أحمد البدوي حيث كان من المفترض أن تبدأ الاحتفالات يوم الجمعة الماضية ولمدة أسبوع على أن تكون الليلة الختامية غدا الخميس.من جانبه قال الشيخ محمد علاء الدين ماضي أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية وعضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية أنه تم تعميم قرار الحكومة بموقف الموالد والتجمعات على مشايخ الطرق الصوفية حيث تم إزالة الخيام من ساحة سيدي أحمد البدوي لافتا إلى أنه تم الإلغاء حرصا على صحة المواطنين داعيا الله أن يرفع البلاء والوباء.

وتابع: إلغاء الفعاليات من منطلق حرصنا على أرواح الناس والذين يتوافدون بالآلاف فى الموالد فى عادة اشتهر بها المصريين منذ القدم ودليل على حبهم لآل البيت وتوقيرهم وكل ما يصدر عن الدولة من قرارات يتم تطبيقها على الجميع.

شيخ الطرقوكان رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية وشيخ مشايخها الدكتور عبد الهادى القصبي أعلن إرجاء الاحتفالات الدينية والموالد التى تنظمها الطرق الصوفية تماشيا مع الإجراءات الاحترازية الوطنية التي اتخذتها الدولة لحماية المصريين من الأمراض، خصوصا فيروس كورونا.

وقال الدكتور القصبي من باب المسئولية الأخلاقية والدينية والوطنية إرجاء الاحتفالات الدينية والموالد الصوفية وذلك عقب قرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بإرجاء التجمعات والاحتفالات فى إطار الحفاظ على صحة المواطنين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية