رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأنبا يواقيم يتسلم جزءا من رفات القديس اللابس الروح بنقادة l صور

Advertisements

تسلم الأنبا يواقيم، أسقف إسنا وأرمنت وتوابعهما، جزءًا من رفات القديس الأنبا بسنتاؤس اللابس الروح من الأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة.

اللابس الروح

كانت مطرانية نقادة أعلنت عن العثور على رفات القديس الأنبا بيسنتاؤس اللابس الروح خلال أعمال الترميم بديره، وأثناء العمل بالمذبح الأوسط وهو باسمه، عثر على مقبرة أسفل المذبح على عمق 2 متر من سطح الأرض بها رفات القديس الأنبا بسنتاؤس موضوعة بطريقة نادرة على سرير من الحجر مكتوب عليه باللغة القبطية اسم القديس منذ ما يقرب من 14 قرنًا من الزمان، منوهًا إلى أن أعمال الترميم سوف تستمر حتى يتم ترميم الدير بالكامل، وتم وضع الرفات التي تم العثور عليها داخل أنبوب موجود في الدير، ووضع جميع القطع داخل مكان مخصص له وذلك بالتنسيق مع هيئة الآثار.

دير اللابس الروح

يبعد دير "القديس العظيم اللابس الروح الأنبا بسنتاؤس" عن مدينة نقادة، نحو 8 كيلو مترات، وعلى بعد 38 كيلو مترا من مدينة قنا على الطريق الصحراوي في قلب الجبل بين محافظتي قنا والأقصر، ويعد من أقدم الأديرة الموجودة بالمنطقة بعد دير الأنبا بقطر.

حياة القديس


يعد الأنبا بسنتاؤس من آباء القرن السادس الذي امتد من سنة 548 ميلادية إلى سنة 631 ميلادية، وهو يعد صورة للراهب المتوحد الناسك السائح الذي وصل إلى مقام الثيئورية أو الرؤى والمكاشفات الإلهية، كما ورد في كتاب سيرة القديس لأنبا المتنيح غريغورس أسقف عام الدراسات اللاهوتية والثقافة القبطية والبحث العلمي.

وكان الأنبا بسنتاؤس اللابس الروح والذي سمي بهذا الاسم طبقًا لبعض المصادر الكنسية، أن ظهوره كان قويًا لدرجة لا يستطيع فيها البعض رؤيته، نظرًا لشدة الضوء التي كان يظهر بها القديس.

وأكد الأب كيرولس، كاهن دير القديس بنقادة، أن القديس ترهبن وهو في عمر 20 عامًا وقضي بالرهبنة 30 عامًا وبالأسقفية 33 سنة، ورسم القديس على يد البابا دميانوس الـــــ35 في تعداد البابوات الذي جلس على الكرسي المرقسي عام 570 ميلادية تقريبًا ليصبح أسقفًا على إيبارشية قفط.

عين الماء


توجد عين الماء (بئر العين) التي تبعد عن الدير نحو 3 كيلومتر تقريبا جهة الشمال الغربي من الدير وهي عبارة عن حفرة عمقها من 150 إلى 190 سم، وتأتي بالماء من خلال قنوات ممتدة من الغرب إلى الشرق وهذه قد لاحظها الخدام أثناء تنظيفهم لها، حيث يوجد كسرات من الخبز والنقود والبلح حسب اعتقاد الناس.

وللبئر مكانة كبيرة بين المسيحيين وغيرهم في قلوبهم ولدي بعض السيدات اللاتي لا ينجبن فيأتين إلى البئر ويشربن من مائها ويدرن حولها 7 مرات معتقدين أن ذلك يحقق حلم الانجاب، ومن عادات النساء أنهن يرمين بالبئر 7 كسرات خبز وغيرها وهذا ما يسبب تلوث الماء في بعض الأحيان.

وفي يوم الجمعة الموافق 23 نوفمبر عام 1990 نشرت جريدة المسلمون الدولية الأسبوعية في عددها الصادر رقم 303 السنة السادسة على صفحة 11 تحت باب المسلمات موضوعًا كتبة الصحفي فرج إسماعيل وكان المانشيت يحمل: في صعيد مصر سر "بئر العين" الذي يعالج العقم. وحدد بالمقال اسم بئر القديس بسنتاؤس.


سر الطين اللازج


من جانبه أكد الأب الكاهن للدير، أن البئر عبارة عن ينبوع صغير يتفجر طبيعيًا في منطقة صخرية صعبة، مجرد وجود الماء فيها يدعو للعجب، وهي تقع عي بعد مئات الكيلو مترات في الجبل قبالة قرية تسمى أسمنت، وتوجد بجوار العين طين لزج له لون أخضر زرعي ورائحة خاصة وهذه العين لا يجف ماؤها أو طينها على الإطلاق وعلى مدار السنة ليأخذ منها الناس البركة إلا أنها في أغسطس من العام 2002 جفت تمامًا.

وأشار إلى أن هناك حجر الزيت الذي تحدث عنه يوحنا تلميذ القديس وموجود منذ بناء الدير وكان سببًا في شفاء كثير من المرضى وهذا المكان جف أيضًا إلا أن أثاره لا تزال موجودة حتى الآن على الحجر ويستطيع أي شخص رؤيته.

تسليم رفات القديس اللابس الروح

232177201_3026912227539420_6513627437075397947_n
232177201_3026912227539420_6513627437075397947_n
232702199_3026912367539406_7344764900261903915_n
232702199_3026912367539406_7344764900261903915_n
225933485_3026912094206100_144702886795800081_n
225933485_3026912094206100_144702886795800081_n
226066124_3026912280872748_3951828895518144491_n
226066124_3026912280872748_3951828895518144491_n
226948799_3026912424206067_4383954913917126022_n
226948799_3026912424206067_4383954913917126022_n
228143769_3026912140872762_5198187429089901651_n
228143769_3026912140872762_5198187429089901651_n
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية