رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السودان يرحب بالمبادرة الجزائرية للوساطة بين القاهرة وأديس أبابا حول سد النهضة

وزير الخارجية الجزائري
وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة
Advertisements

رحب السودان، بالمبادرة الجزائرية للوساطة بين الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا، للتوصل إلى حل يرضي الأطراف الثلاثة، بشأن أزمة سد النهضة.

موقف الخرطوم

وأكد المتحدث المفوض بملف سدّ النهضة بوزارة الخارجية السودانية عمر الفاروق في تمسك بلاده بضرورة التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة.

وشدد  على أن موقف الخرطوم الثابت تم شرحه لوزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في زيارته الأخيرة للبلاد.

وأوضح أن الوصول لاتفاق قانوني ملزم، هو موقف السودان منذ بداية التفاوض في عام ٢٠١١.

وكانت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، قدمت لنظيرها الجزائري لدى زيارته إلى الخرطوم، شرحا مفصلا حول تطورات الوضع في أزمة سد النهضة.

حل دبلوماسي

وقالت المهدي إن الخرطوم تسعى للوصول إلى حل دبلوماسي لأزمة سد النهضة، مشددة على موقف السودان الثابت الذي يتمثل في ضرورة الاتفاق القانوني الملزم حول ملء وتشغيل السد.

وأعربت الوزيرة عن أملها في "عودة إثيوبيا إلى رشدها في التعاطي مع الموقف السوداني بمسؤولية وإرادة".

والسبت الماضي أكد وزير الخارجية الجزائري استعداد بلاده، للمساهمة في إيجاد حلول سلمية للأزمات بالمنطقة، ومواصلة الجهود لتعزيز علاقات الأخوة والتضامن.

وقال لعمامرة في تغريدة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "شرفت بلقاء الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي لجمهورية السودان، حيث سلمته رسالة من أخيه الرئيس تبون، وأكدت له عزمنا على مواصلة الجهود لتعزيز علاقات الأخوة والتضامن، واستعدادنا للمساهمة في ترقية حلول سلمية للأزمات في المنطقة".

والمفاوضات بين الدول الثلاث متوقفة منذ فشل الجولة الأخيرة، التي عقدت في كينشاسا خلال أبريل الماضي.

 وعلى مدار الجولات السابقة تمسكت القاهرة والخرطوم بالتوصل لاتفاق ملزم قبل بدء الملء الثاني لسد النهضة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية