رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فيضان نهر السين يضرب العاصمة الفرنسية باريس |فيديو

فيتو
Advertisements

نشرت فضائية "روسيا اليوم" عبر قناتها على موقع الفيديوهات "يوتيوب" لقطات من العاصمة الفرنسية باريس، أثناء غمر مياه فيضان نهر السين للعديد من المناطق بها



كما واصل منسوب مياه نهر السين في باريس ارتفاعه منذ أمس الثلاثاء، بعد سقوط الأمطار الغزيرة التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس، مما أدى إلى غمر ممرات قريبة من النهر كاملة بالمياه، وأغلقت الحكومة الفرنسية عدد من القطاعات المتواجدة على ضفاف النهر، أمام حركة المرور بسبب مخاطر هذه الفيضانات.


وفيما يتعلق بفيروس كورونا؛  أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء عدم إمكانية هزيمة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بدون نجاح جميع دول أوروبا في مواجهة الجائحة.

وقال ماكرون عبر تغريدة من حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "لن نتمكن من هزيمة الفيروس إلا إذا تمكنا في جميع بلدان أوروبا من تطعيم الأوروبيين، هذه هي استراتيجيتنا".

أوضح ماكرون أن فرنسا تسير علي خطة، وستنتهي من تطعيم جميع الفرنسيين البالغين بجرعات لقاحات كورونا بحلول نهاية الصيف القادم.

وأضاف: "ما يقيدنا اليوم في حملة التطعيم هو وصول الجرعات ولكن لدينا جدول زمني بين نهاية فبراير وبداية مارس"، لافتا إلى أن 4 مواقع فرنسية ستنتج اللقاح.

وأمس الثلاثاء، قررت فرنسا إدماج المحلات الصيدلية في حملة مكافحة وباء كورونا بالسماح لها بتطعيم المواطنين الراغبين بلقاح "استرازينيكا" دون غيره من اللقاحات لبساطة التعاطي معه لوجستيا.

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، جابريال عتال، الاثنين، في مداخلة عبر قناة "فرانس 5" التلفزيونية إن "الصيادلة ستتم تعبئتهم في حملة التطعيم، وسيتمكنون من ممارسة التطعيم، بطبيعة الحال، لأننا نحتاج إليهم".

وتابع: "إذا كان فعل ذلك في غير متناولهم حتى الآن، فلأن اللقاحات التي بحوزتنا هي "فايزر، بيونتيك" و"موديرنا" التي لها ضروراتها في مجال التخزين تجعل من الصعب موضوعيا على الصيدلي القيام به في مؤسسته، بينما الأمر مختلف بالنسبة لـ "استرازينيكا".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية