الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

موريتانيا تفتح تحقيقا في غرق 58 مهاجرا قبالة سواحلها


أعلنت السلطات الموريتانية فتح تحقيق جنائي في غرق قارب مهاجرين ووفاة 58 شخصًا من جنسيات أفريقية مختلفة. وحسب منظمة الهجرة الدولية نجح 83 شخصًا كانوا على متن القارب في الوصول إلى الشاطئ سباحة.

وأعلن وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوق فتح تحقيق جنائي في غرق قارب مهاجرين غير شرعيين قبالة سواحل مدينة نواذيبو الساحلية كانوا في طريقهم إلى إسبانيا.

وقال مرزوق، في بيان صحفي اليوم الخميس، إن غرق قارب يحمل مهاجرين ليل الأربعاء تسبب في وفاة 58 شخصا من جنسيات أفريقية مختلفة ونقل 10 آخرين للرعاية الطبية للعلاج وإيواء 85 ناجيا.

وأضاف أنه وفقا للمعلومات الأولية التي تم الحصول عليها من بعض الناجين فان الزورق انطلق من العاصمة الجامبية بانجول، لافتا إلى فتح تحقيق جنائي لمعرفة الشبكات أو الأشخاص المتورطين في عملية التهريب.
وأكدت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة في بيان وفاة 58 شخصا، فيما نجح 83 شخصًا كانوا على متن القارب نجحوا في الوصول إلى الشاطئ عبر السباحة، علمًا أن هذا القارب انطلق من غامبيا في 27 نوفمبر. وقال الناجون لعاملين في المنظمة أن 150 شخصًا على الأقل بينهم نساء وأطفال كانوا على متن القارب. وأكدوا أن القارب نفذ منه الوقود عند اقترابه من الساحل.

وأعلنت لورا لونغاروتي رئيسة بعثة منظمة الهجرة الدولية في موريتانيا "تتعاون السلطات الموريتانية بطريقة فعالة مع الوكالات الموجودة في نواذبيو". وأضافت "أولويتنا رعاية الناجين وتأمين المساعدة اللازمة لهم". ونقل الجرحى إلى مستشفى المدينة. وتواصلت السلطات الموريتانية مع المكاتب القنصلية لغامبيا ومن المتوقع أن يحضر السفير الغامبي للمكان.

ع.ج.م/ح.ز (د ب أ، أ ف ب)



هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل