X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 14 نوفمبر 2019 م
وزير الرياضة يؤازر المنتخب الأوليمبي أمام الكاميرون بإستاد القاهرة (صور) نتائج الجولة العاشرة لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 2004 الجماهير تهاجم لاعبي المنتخب الوطني بعد التعادل مع كينيا وزير الإنتاج الحربي: ما أنجزه السيسي بمثابة العبور الثاني لمصر (صور) الكنيسي: مصر تعبر مثلث معارك خطير على رأسه الإرهاب شاهد.. وفد "القومي لحقوق الإنسان" يتفقد مرافق سجن جمصة (فيديو) أهالي العميد ساطع النعماني يحيون الذكرى السنوية الأولى للشهيد (صور) «الملابس الجاهزة»: خفض سعر الفائدة ينعكس بشكل إيجابي على الاستثمار القرموطي بعد أداء المنتخب الضعيف: "هي كينيا بتلعب مع مين؟" أسقف المعادي: التعليم الكنسي استحوذ على اهتمام البابا تواضروس أحمد أمين يتحدث عن والده في ثالث حلقات "الفاميليا" (فيديو) وزير الأوقاف: خطبة الجمعة عن الشأن العام للمرة الأولى ٢٢ نوفمبر وزير الإعلام الأسبق: وزير الأوقاف استعاد المنابر من الجماعات الإرهابية حمدي الكنيسي: مصر تخوض 3 معارك في وقت واحد إسماعيل يوسف وسعد سمير وهاني سعيد يقدمون العزاء في علاء علي (صور) مطور: خفض أسعار الفائدة تنعش حركة الاستثمار العقاري حساسين: إطلاق منصة استثمارية بين مصر والإمارات تنعش الاقتصاد ميتشو وشيكابالا ومحمد إبراهيم في عزاء علاء علي (فيديو وصور) قصة مسلسل عروس بيروت.. تفاصيل قصة المسلسل اللبناني الناجح



تفضيلات القراء

أهم موضوعات السياسة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

خطوات مناقشة استجوابات الحكومة داخل البرلمان

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 02:33 م
خطوات مناقشة استجوابات محمد المنسى
 
شهد الشهر الأول من دور الانعقاد الحالي بالبرلمان، توجيه عدد من أعضاء المجلس، استجوابات إلى الحكومة، حول عدد من المشكلات، وطالبوا خلال الأيام الماضية، بضرورة الإسراع في مناقشتها والبت فيها أعمالا للائحة الداخلية لمجلس النواب.

وترصد "فيتو"، المواد المنظمة لتقديم الاستجوابات وخطوات مناقشتها في مجلس النواب.

تبدأ تلك المواد، بالمادة 216، التي تنص على أن "لكل عضو أن يوجه استجوابًا إلى رئيس مجلس الوزراء، أو أحد نوابه، أو أحد الوزراء، أو نوابهم، لمحاسبتهم في أي شأن من الشئون التي تدخل في اختصاصاتهم".

وتأتى أيضا المادة 217، لتشرح شروط تقديم الاستجواب، حيث تنص على أن: "يقدم طلب توجيه الاستجواب كتابةً إلى رئيس المجلس مبينا به بصفة عامة موضوع الاستجواب، ومرفقا به مذكرة شارحة تتضمن بيانا بالأمور المستجوب عنها، والوقائع والنقاط الرئيسية التي يتناولها الاستجواب، والأسباب التي يستند إليها مقدم الاستجواب، ووجه المخالفة الذي ينسبه إلى من وجه إليه الاستجواب، وما يراه المستجوب من أسانيد تؤيد ما ذهب إليه".

ولا يجوز أن يتضمن الاستجواب أمورا مخالفة للدستور أو القانون أو عبارات غير لائقة، أو أن يكون متعلقا بأمور لا تدخل في اختصاص الحكومة، أو أن تكون في تقديمه مصلحة خاصة أو شخصية للمستجوِب، كما لا يجوز تقديم استجواب في موضوع سبق للمجلس أن فصل فيه في ذات دور الانعقاد ما لم تطرأ وقائع جديدة تبرر ذلك. وتسرى على الاستجواب أحكام المادة 203 من هذه اللائحة".

وتحدد المادة 218، من اللائحة، أولى خطوات التعامل مع الاستجواب، حيث تنص على "مع مراعاة أحكام المادة 217 من هذه اللائحة، يبلغ رئيس المجلس الاستجواب إلى من وجه إليه من الحكومة، وإلى الوزير المختص بشئون مجلس النواب ويخطر الرئيس العضو مقدم الاستجواب كتابةً بذلك".

وتواصل المادة 219، خطوات مناقشة الاستجواب، حيث تنص على: "يدرج الاستجواب في جدول أعمال أول جلسة تالية لتقديمه مستوفيًا لتحديد موعد لمناقشته بعد سماع أقوال الحكومة، ولا يجوز للمجلس مناقشة الاستجواب قبل مضى سبعة أيام على الأقل من تاريخ تقديمه، إلا في حالات الاستعجال التي يراها وبعد موافقة الحكومة. وتكون مناقشة الاستجواب خلال ستين يومًا على الأكثر من تاريخ تقديمه مستوفيًا".

وتضم الاستجوابات المقدمة في موضوع واحد، أو في عدة موضوعات مرتبطة ببعضها ارتباطا وثيقا، وتدرج في جدول الأعمال لتجرى مناقشتها في وقت واحد، وتكون الأولوية في الكلام بين مقدمى الاستجوابات لمقدم الاستجواب الأصلي، ثم لمقدم الاستجواب الأسبق في القيد بسجل الاستجوابات.

ويعتبر مقدم الاستجواب متنازلا عن أية أسئلة، أو طلبات إحاطة، يكون قد سبق له أن تقدم بها في ذات موضوع الاستجواب. 

ونظمت عدد من المواد آلية مناقشة الاستجواب، حيث نصت المادة 220، على، أن: "للاستجواب الأسبقية على سائر المواد المدرجة بجدول الأعمال بعد طلبات الإحاطة والأسئلة. وتجرى مناقشة الاستجواب بأن يشرح المستجوب استجوابه، ثم يعقب عليه من وجه إليه الاستجواب، وبعد ذلك تبدأ المناقشة في موضوعه. وللمستجوب الرد على إجابة من وجه إليه الاستجواب، وتكون له الأولوية في ذلك".

كما نصت المادة 221، على "لكل عضو أن يطلب ممن وجه إليه الاستجواب أية بيانات لأزمة لاستجلاء حقيقة الأمر بالنسبة لموضوع الاستجواب، ويقدم طلب هذه البيانات لرئيس المجلس كتابةً قبل موعد الجلسة المحددة لمناقشة الاستجواب بوقت كاف. وعلى الحكومة تقديم البيانات المذكورة بعد توجيه الطلب من رئيس المجلس إليها، وقبل الموعد المحدد للمناقشة بثمان وأربعين ساعة على الأقل".

ونصت المادة 222، تقدم إلى رئيس المجلس أثناء المناقشة الاقتراحات المتعلقة بالاستجواب كتابةً، ويعرض الرئيس هذه الاقتراحات عقب انتهاء المناقشة، وتكون الأولوية للاقتراح بسحب الثقة متى قدم من عُشر عدد الأعضاء على الأقل، ثم للاقتراح بالانتقال إلى جدول الأعمال، على غيرهما من الاقتراحات المقدمة، فإذا لم توجد اقتراحات مقدمة للرئيس في شأن الاستجواب، أعلن انتهاء المناقشة والانتقال إلى جدول الأعمال.

وكذلك نصت المادة 223، على أنه لا يجوز الكلام عند عرض الاقتراحات المقدمة بشأن الاستجواب إلا لمقدميها، وعلى كل منهم أن يشرح اقتراحه بإيجاز، ويجوز للمجلس بناءً على اقتراح رئيسه أن يحيل هذه الاقتراحات أو بعضها إلى إحدى اللجان لتقديم تقرير عنها قبل أخذ الرأى عليها.

كما نظمت اللائحة، آلية سحب الاستجواب وسقوطه، حيث نصت المادة 224، على، "في جميع الأحوال للمستجوب حق سحب استجوابه في أي وقت إما بطلب كتابى يقدمه لرئيس المجلس وإما شفاهة بالجلسة، وفى هذه الحالة يستبعد من جدول الأعمال، ولا ينظر المجلس فيه، كما يجوز للمستوجب أن يحول موضوع الاستجواب إلى لجنة لتقصى الحقائق ويكون ذلك بعد موافقة المجلس.

ويعتبر عدم حضور مقدم الاستجواب الجلسة المحددة لمناقشة استجوابه سحبًا للاستجواب، ويسرى في هذه الحالة حكم الفقرة السابقة، وذلك ما لم يكن غياب المستجوب لعذر يقبله المجلس.

ويؤجل المجلس نظر الاستجواب لجلسة تالية ولمرة واحدة فقط بعد سماع رأى الحكومة، إذا تغيب مقدمه بعذر مقبول".

كما نصت المادة : 225، على أن "يسقط الاستجواب بزوال عضوية مُقَدِمه، أو صفة من وجه إليه، أو بانتهاء الدور الذي قُدم خلاله".

وطالب مصطفى بكري عضو مجلس النواب، بضرورة عرض استجوابه المقدم إلى المجلس في ٢٠ أكتوبر الماضي على الجلسة العامة للمجلس استنادا إلى المادة ٢١٩ من اللائحة والتي تنص على إدراج الاستجواب في أول جلسة تالية لتقديمه الاستجواب مستوفيا لتحديد موعد مناقشته، حيث وجه بكرى استجوابه إلى وزير قطاع الأعمال حول مسؤوليته عن تردي الأوضاع في شركة الحديد والصلب بحلوان.

كما أن النائب محمد فؤاد تقدم باستجواب لوزيرة التضامن بسبب عدم تفعيل قانون ذوي الإعاقة.

وطالب فؤاد، بسرعة إدراج الاستجوابات المقدمة منه، والتي كان آخرها، استجواب، موجه لرئيس الحكومة، ووزيرة التضامن الاجتماعي بشأن، القصور في تطبيق أحكام القانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات