X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م
وفد سياحي من 3 جنسيات يزور المناطق الأثرية في المنيا التنمية المحلية: "صوتك مسموع" تلقت 20 ألف شكوى تم حل 97% منها ختام أعمال المنتدى الاقتصادي المصري الباكستاني.. اليوم سعفان يبحث مع سفير العراق ملفات اللجنة العليا المشتركة بالبلدين القناع الطبي يحدد موعد انتظام مروان محسن في مران الأهلي الجماعي مفتي الأدرن: إدارة الخلاف ضرورة لجمع الصف وتوحيد الكلمة ضبط 3 عاطلين كونوا عصابة للاتجار بالمخدرات في القليوبية "الإسكان" تعتمد مشروعا عمرانيا لـ"نيوجيرسي" بالعاصمة الإدارية بدء فعاليات مشاركة الجناح المصري بمؤتمر التغليف والتعبئة في بيروت (صور) مرصد الإسلاموفوبيا يطلق الإصدار الأول من المؤشر الربع سنوي نائبة تخاطب رئيس الوزراء لتثبيت المنتدبين بمصلحة الجمارك محمد البشاري: نحتاج إعادة بناء ثقافة تدبير الاختلاف من جديد ورشة عمل عن "آليات مواجهة الإسلاموفوبيا" بثاني أيام المؤتمر العالمي لدور الإفتاء اخبار ماسبيرو | ختام الدورة "٢" لتدريب الأئمة في التليفزيون أسعار الألبان اليوم 2019/10/15.. والسائب يسجل 14 جنيها "الآثار" تحدد حرم مدينة باب الأثرية بأسوان اسعار البقوليات اليوم 2019/10/16.. وكيلو الفول البلدي بـ28 جنيها رئيس هيئة البترول يتفقد جناح "بتروجت" في مؤتمر موك بالإسكندرية (صور) بروتوكول تعاون بين الإنتاج الحربي وجامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لماذا يعلو شأن «الأوغاد»؟

الجمعة 20/سبتمبر/2019 - 12:40 م
 
كلمة لا يفهمها البعض حرفيًّا، ولكن يعرف الجميع مقصودها، وهي كلمة "وغد" فإذا رأيتها في ترجمة فيلم أجنبي استشعرت معناها، وإذا سمعتها في مسرحية باللغة العربية الفصحى بلسان الرائع عبد الرحمن أبو زهرة أدركت معناها كذلك، ويقول المتخصصون في اللغة "وغَّدَ الرجل" أي كان رذلًا دنيئًا صغير العقل، ومنها كلمة "وغادة".

وها نحن نطارد الأوغاد في جحورهم وللقارئ أن يفهم المعنى كيفما شاء، ولكن يتعين عليه أن يعرف أفعالهم، إنهم يحيطون بنا في كل مكان، وأخص منهم في هذا المقام أوغاد المؤسسات والجهات والهيئات الحكومية، أولئك الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم، وصاروا لا يذكرون إلا نهب أموال الدولة وتحقيق مصالحهم الشخصية، وليتهم وقفوا عند هذا الحد، بل تجد لهم يدا تختلس أو ترتشي والأخرى تمسك المسبحة، وكأنهم أبوا إلا أن يُضاعفوا كبائرهم في حق الدين والدولة معًا

ومن بين بؤر الأوغاد في القطاع الحكومي أولئك المحيطين بالقيادات فإذا رأيتهم تحسبهم جميعًا وقلوبهم شتى، يسعون للمصالح الشخصية لزوجاتهم وأقاربهم وأصدقائهم وقبل كل ذلك الوجاهة الاجتماعية، ومن خِستهم أنهم يُشيعون عن أنفسهم أنهم يملكون زمام الأمور في المؤسسة وأنهم لا تُرد لهم كلمة، مستغلين في ذلك احترام القيادة وثقتهم التي أولاهم إياها، وهؤلاء لا حل لهم سوى الإقصاء واستبدالهم بكل صادق أمين تشهد له سيرته المحترمة وسلوكه القويم وأصله الطيب.

وذلك الموظف المرموق الذي يختار لنفسه في جهة عمله وظيفة "المخبر السري" فتراه في أوقات العمل يتلصص على زملائه يجمع أي أخبار ليُعيد صياغتها وفق هواه المريض، ثم يرفعها في سيناريو شيق إلى رئيسه في العمل، وفي المساء تجده يتلصص على صفحات فيس بوك الخاصة بـ"زملائه" متأولًا كل منشور وتعليق أو حتى إعجاب بأنه ضد رئاسة الجهة وفي غير صالحها.

ومن الأوغاد أيضًا أولئك الذين يؤتمنون على أموال الجهة الحكومية ومخازنها فيُسرعون لتكوين شبكة علاقات مشبوهة للاستيلاء على تلك الأموال والحصول على رشاوى من توريد الأصناف غير المطابقة، والتعاقد مع المشبوهين أمثالهم، فضلًا عن شراء ما لا يلزم وعدم شراء الضروريات، وهم في أثناء ذلك لا يتورعون عن الوشاية والكيد لزملائهم ورؤسائهم حتى يصفو لهم المجال ليستمروا في عمليات النهب.

ورغم أن قصة الأوغاد مؤلمة إلا أن الأهم أن نحذر زملاءهم من حولهم وأن ندعم من يحاربونهم ونمدهم بالمعلومات والمستندات لا سيما الجهات الرقابية بالدولة، كما يتعين على كل رئيس هيئة أو جهة أو مؤسسة حكومية أن يُلقي بهؤلاء في المكان المناسب لهم ليكونوا تحت رقابة صارمة تحول بينهم وبين سلوك الأوغاد الذي ينتهجونه، خاصة وأن هذه النماذج على سبيل المثال لا الحصر، وبين الأوغاد على اختلاف تخصصاتهم صفات مشتركة مثل ادعاء التدين، وإظهار الخلق الطيب، والتقرب إلى الرؤساء بالمدح والثناء مع حزمة كبيرة من صفات المنافقين.

وقد جرت سنة الحياة على أن هؤلاء يعلو شأنهم ليصبحوا ملء السمع والبصر، ولكن هيهات، فقد جرت كذلك سنة الحياة على أن نهايتهم سوداء وفضائحهم تنتهي بهم إلى إنهاء الخدمة وربما إلى السجن، وهو ما يحارب المحترمون من أجله، وهو الصراع الأبدي بين الخير والشر.. وللحديث بقية.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات