X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 23 يوليو 2019 م
خبير: نظام تخصيص الأراضي الجديد مفيد لمدن الجيل الرابع "أيامنا الحلوة" تحيي أولى فعاليات مهرجان الأوبرا بالإسكندرية (صور) تقسيط رحلات الصحفيين الصيفية للأول مرة "كاف" يحدد موعد إرسال القوائم النهائية لأمم أفريقيا الأوليمبية حبس 6 عناصر إجرامية اتخذوا "السحر والجمال" وكرا لاتجار بالمواد المخدرة أمن الجيزة يشن حملة لإزالة الإشغالات والتعديات في الطالبية وزيرة الثقافة: مهرجانات الأوبرا الصيفية رئة ومتنفس للجمهور (صور) مصدر بلجنة المسابقات: يوسف أوباما يغيب عن قمة الأهلي والزمالك "إلحاق العمالة" تعلق على قرار إيقاف 10 شركات من مزاولة المهنة أغاني مؤتمرات الشباب إبداع يعبر عن الوطن والمستقبل (فيديو) حبس تشكيلين عصابيين لسرقة المساكن 4 أيام بالشرقية والقليوبية نائب يطالب الحكومة بفرض رقابة على الأسواق قبل عيد الأضحى 10 معلومات عن صناعة العسل الأسود في قرى قنا (صور) اليوم.. إجازة بالبورصة بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو نظرات أنغام لزوجها في حفل الميما تكشف حبها الكبير له (صورة) حبس صاحبي مخبزين بتهمة الاستيلاء على أموال الدعم في المرج "المترو" ينسق مع شرطة النقل لتأمين الحركة أثناء عيد الأضحى أولى فعاليات مهرجان الأوبرا الصيفي بالإسكندرية كاملة العدد (صور) البورصة المصرية| أسيك للتعدين - أسكوم تتصدر الأسهم الصاعدة اليوم



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

يجب عقاب اتحاد الفساد

الأربعاء 10/يوليه/2019 - 12:09 م
 
أيام عصيبة يعيشها الشعب المصري بعدما اجتمعت عدة ضربات في الرأس دفعة واحدة، أولها تطبيق زيادة الكهرباء ثم زيادة المحروقات وما يتبعها من ارتفاع أسعار جميع مفردات ومتطلبات الحياة، لتأتي ثالثة الأثافي لتكمل الأحزان المصرية بخروج مهين للمنتخب المصري من بطولة أمم أفريقيا، بين جمهوره وعلى أرضه، بعدما "رفعنا الرأس" بافتتاح مشرف، أشاد به العالم أجمع واعتبره "حفلا مذهلا" يليق بالحضارة المصرية العريقة.

مشكلة منتخب كرة القدم لم تكن وليدة اللحظة ولا بطولة أمم أفريقيا، بل بدأت منذ سنوات عندما تولى هذا الاتحاد المسئولية، ولا أعرف حقيقة من اختار هاني أبو ريدة لرئاسة الاتحاد، وهو الذي أدار ملف مصر لاستضافة كأس العالم وحصلنا فيه على "الصفر الشهير" أيام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفازت بتنظيم المونديال "جنوب أفريقيا"، ورغم الفضيحة نكافئه برئاسة الاتحاد!!

ليتكرر "الصفر" ثانية بخروجنا المذل من مونديال روسيا، وما صاحبه من فضائح وفوضى وتسيب وسوء إدارة الاتحاد، الذي كان يفترض محاسبته على ما تكشف من فضائح أعضاء مجلس الإدارة، وفوضى معسكر اللاعبين وما تردد عن بيع المباريات، وقبل ذلك الإصرار على مدرب متعثر مثل "كوبر"، ومع هذا رفض الاتحاد رئيسا وأعضاء الاستقالة، ليقينهم من عدم وجود محاسبة على الإخفاق والفساد وهدر عشرات الملايين.

لم يراع الاتحاد مصلحة مصر، ولم يحاول إصلاح منظومة الرياضة، بل استمر في طريق الفساد والمصالح والبيزنس والسمسرة، حين تعاقد مع مدرب فاشل بلا إنجازات والأغرب أنه متهم في قضايا أخلاقية، وورط مصر في عقد بعشرات الملايين له ومن معه ورضخ لجميع طلباته رغم ضحالة نتائجه وتاريخه!!

عندما تولت مصر تنظيم بطولة أمم أفريقيا، لم يحاسب الاتحاد المدرب الجهبذ على النتائج الهزيلة للمباريات الودية التي سبقت البطولة، وتفرغوا للبيزنس والمصالح الشخصية، وبدأت البطولة وتأمل الشعب في التتويج بالكأس بدعم عشرات آلاف الجمهور التي تشجع المنتخب في إستاد القاهرة. لكن للأسف "المكتوب مبين من عنوانه" وظهر المستوى الهزيل وغابت الخطط وتجلت الأخطاء القاتلة ولولا تألق حراس المرمى لكنا غادرنا البطولة من دور المجموعات.

تجلى التسيب وعدم مبالاة اللاعبين في فضيحة التحرش التي ارتكبها "عمرو وردة" ومن معه خلال وجودهم في المعسكر، وبدلا من طرده بشكل قاطع، لا سيما أن له سوابق عدة مثبتة في البرتغال واليونان ومعسكر سابق للمنتخب، قرر الاتحاد إيقافه عن اللعب مع بقائه في المعسكر، ما يعني أن هناك خط رجعة، ولأن الاتحاد أضعف من الثبات على عقوبة "متحرش لا يتوب" تراجع عن العقوبة وعفا عن المسيء للنساء، خوفا من محمد صلاح ورفاقه الذين دعموا زميلهم "المتحرش مع سبق الإصرار"، خصوصا صلاح بعد تغريدة دعا فيها إلى منحه فرصة ثانية بدلا من اقصائه، وهو بهذا يخالف مبادئه وقيمه لاحترام وتقدير النساء التي أعلن عنها مرارا في أوروبا، ما دعا صحف العالم لانتقاد ازدواجية قيمة.

أما من يروج لافتعال "الإخوان" حملة ضد صلاح، فهو من أعطاهم الفرصة بنفسه حين ساند متحرش داعيا لمنحه فرصة سادسة!!
أثبت صلاح ورفاقه أنهم أقوى من الاتحاد وحتى من المدرب، لأنهم فرضوا إرادتهم، وأعادوا زميلهم المتحرش إلى الملعب، في مباراة غاية في السوء، كشفت عورات الجميع، لكنها للأسف، أضاعت أحلام المصريين وأغضبتهم، ليعيدوا فتح ملفات الاتحاد وفساده في أكثر من بطولة.

حاول الاتحاد تكرار سياسته السابقة والاكتفاء بإقالة المدرب المكسيكي ومن معه. ولكن غضب المواطنين كان اقوى.. لذا فقد آن وقت حسابهم ليكونوا عبرة لغيرهم.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات