X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 17 أكتوبر 2019 م
الاستعلام عن حالة المصابين في واقعة تسمم بمزرعة الصف بعد عزوف الالتحاق به.. ماجدة نصر تضع روشتة لتطوير التعليم الأزهري 20 صورة ترصد حجم أعمال كوبري الكلابية العلوي في قنا استعجال تحريات المباحث عن تشكيل عصابي لسرقة هواتف المواطنين بمنشأة ناصر خبير اقتصادي: سوق العقارات يتحرك ناحية العلمين الجديدة والسخنة الأهلي 2002 يفتتح مشواره في تصفيات القطاعات بمواجهة العمال تحرير 285 مخالفة متنوعة في حملة لمباحث الكهرباء بقنا "المحاسبات" يشارك في ورشة عمل حول "الرقابة في مناخ صعب ومعقد" بتونس ياسمين صبري بإطلالة رشيقة في أحدث ظهور لها (صورة) تجارية القاهرة: نزلنا هامش الربح وتقديم العروض لخفض الأسعار اجتماع طارئ لمركز أورام قنا لبحث رفع جودة الخدمة الطبية المقدمة للمرضى (صور) مصادرة 2.2 طن أسماك فاسدة قبل بيعها للمواطنين في البحيرة محافظ الغربية يشهد احتفالية مشيخة الطرق الصوفية بمولد السيد البدوي (صور) تركي آل الشيخ يزور فريق عمل مسرحية "3 أيام في الساحل" بالرياض "رياضة الدقهلية" تكرم الفائزين بالمركز الثاني في كرة القدم الخماسية بالمشروع القومي للقرى كاسيميرو: رحيلي عن ريـال مدريد إلى بورتو أفضل قرار في حياتي "المحافظين" يناقش إشكاليات تمكين المرأة في العمل السياسي أصاب ضابطًا ومخبرًا.. مقتل متهم في تبادل إطلاق النار مع الشرطة بالمنيا "أنربك" تشارك بـ٣ أبحاث عن البتروكيماويات بمعرض "موك" بالإسكندرية (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

يجب عقاب اتحاد الفساد

الأربعاء 10/يوليه/2019 - 12:09 م
 
أيام عصيبة يعيشها الشعب المصري بعدما اجتمعت عدة ضربات في الرأس دفعة واحدة، أولها تطبيق زيادة الكهرباء ثم زيادة المحروقات وما يتبعها من ارتفاع أسعار جميع مفردات ومتطلبات الحياة، لتأتي ثالثة الأثافي لتكمل الأحزان المصرية بخروج مهين للمنتخب المصري من بطولة أمم أفريقيا، بين جمهوره وعلى أرضه، بعدما "رفعنا الرأس" بافتتاح مشرف، أشاد به العالم أجمع واعتبره "حفلا مذهلا" يليق بالحضارة المصرية العريقة.

مشكلة منتخب كرة القدم لم تكن وليدة اللحظة ولا بطولة أمم أفريقيا، بل بدأت منذ سنوات عندما تولى هذا الاتحاد المسئولية، ولا أعرف حقيقة من اختار هاني أبو ريدة لرئاسة الاتحاد، وهو الذي أدار ملف مصر لاستضافة كأس العالم وحصلنا فيه على "الصفر الشهير" أيام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفازت بتنظيم المونديال "جنوب أفريقيا"، ورغم الفضيحة نكافئه برئاسة الاتحاد!!

ليتكرر "الصفر" ثانية بخروجنا المذل من مونديال روسيا، وما صاحبه من فضائح وفوضى وتسيب وسوء إدارة الاتحاد، الذي كان يفترض محاسبته على ما تكشف من فضائح أعضاء مجلس الإدارة، وفوضى معسكر اللاعبين وما تردد عن بيع المباريات، وقبل ذلك الإصرار على مدرب متعثر مثل "كوبر"، ومع هذا رفض الاتحاد رئيسا وأعضاء الاستقالة، ليقينهم من عدم وجود محاسبة على الإخفاق والفساد وهدر عشرات الملايين.

لم يراع الاتحاد مصلحة مصر، ولم يحاول إصلاح منظومة الرياضة، بل استمر في طريق الفساد والمصالح والبيزنس والسمسرة، حين تعاقد مع مدرب فاشل بلا إنجازات والأغرب أنه متهم في قضايا أخلاقية، وورط مصر في عقد بعشرات الملايين له ومن معه ورضخ لجميع طلباته رغم ضحالة نتائجه وتاريخه!!

عندما تولت مصر تنظيم بطولة أمم أفريقيا، لم يحاسب الاتحاد المدرب الجهبذ على النتائج الهزيلة للمباريات الودية التي سبقت البطولة، وتفرغوا للبيزنس والمصالح الشخصية، وبدأت البطولة وتأمل الشعب في التتويج بالكأس بدعم عشرات آلاف الجمهور التي تشجع المنتخب في إستاد القاهرة. لكن للأسف "المكتوب مبين من عنوانه" وظهر المستوى الهزيل وغابت الخطط وتجلت الأخطاء القاتلة ولولا تألق حراس المرمى لكنا غادرنا البطولة من دور المجموعات.

تجلى التسيب وعدم مبالاة اللاعبين في فضيحة التحرش التي ارتكبها "عمرو وردة" ومن معه خلال وجودهم في المعسكر، وبدلا من طرده بشكل قاطع، لا سيما أن له سوابق عدة مثبتة في البرتغال واليونان ومعسكر سابق للمنتخب، قرر الاتحاد إيقافه عن اللعب مع بقائه في المعسكر، ما يعني أن هناك خط رجعة، ولأن الاتحاد أضعف من الثبات على عقوبة "متحرش لا يتوب" تراجع عن العقوبة وعفا عن المسيء للنساء، خوفا من محمد صلاح ورفاقه الذين دعموا زميلهم "المتحرش مع سبق الإصرار"، خصوصا صلاح بعد تغريدة دعا فيها إلى منحه فرصة ثانية بدلا من اقصائه، وهو بهذا يخالف مبادئه وقيمه لاحترام وتقدير النساء التي أعلن عنها مرارا في أوروبا، ما دعا صحف العالم لانتقاد ازدواجية قيمة.

أما من يروج لافتعال "الإخوان" حملة ضد صلاح، فهو من أعطاهم الفرصة بنفسه حين ساند متحرش داعيا لمنحه فرصة سادسة!!
أثبت صلاح ورفاقه أنهم أقوى من الاتحاد وحتى من المدرب، لأنهم فرضوا إرادتهم، وأعادوا زميلهم المتحرش إلى الملعب، في مباراة غاية في السوء، كشفت عورات الجميع، لكنها للأسف، أضاعت أحلام المصريين وأغضبتهم، ليعيدوا فتح ملفات الاتحاد وفساده في أكثر من بطولة.

حاول الاتحاد تكرار سياسته السابقة والاكتفاء بإقالة المدرب المكسيكي ومن معه. ولكن غضب المواطنين كان اقوى.. لذا فقد آن وقت حسابهم ليكونوا عبرة لغيرهم.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات