X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 21 أكتوبر 2019 م
ملتقى توظيف يوفر 9500 فرصة عمل بالدقهلية.. اعرف التفاصيل البيئة: إزالة 115 مكمورة فحم مخالفة بالدقهلية هاشتاج معاك يا أهلي يتصدر تويتر أسعار الطوب اليوم 21/ 10 / 2019 سكرتير منظمة التعاون الاقتصادي: السيسي قاد إصلاحات اقتصادية عززت من مشاركة القطاع الخاص أسعار الجبس اليوم 21/ 10/ 2019 أسعار الحديد والأسمنت اليوم 21/ 10/ 2019 "السياحة" تنتهي من تدريب عاملي الشركات على التعامل مع بوابة العمرة نشرة الأخبار: ترامب يخطط لإبقاء 200 جندي شمال سوريا.. وحقيقة عودة شيري عادل لزوجها معز مسعود "التموين" تعلن طرح مناقصة جديدة لاستيراد القمح ٢١ نوفمبر المقبل البنك المركزي يطرح اليوم سندات خزانة بقيمة 3.750 مليار جنيه مفاجأة جديدة في واقعة اختطاف طفل الشرقية (فيديو) 230 مليون جنيه للانتهاء من الملفات العالقة لمستفيدي الإسكان الاجتماعي طلب إحاطة لمجلس الوزراء بِشأن أزمة سائقي السودان الاستماع لأقوال سائق في حريق سيارة محملة بالمواد البترولية بالجيزة رجال الأعمال والغرف العربية المكسيكية يبحثان فرص التعاون.. الثلاثاء خبير: مطلوب التسويق الجيد لقانون التصالح في مخالفات البناء جدول ترتيب مجموعة الصعيد بالقسم الثاني عقب الجولة الأولى نائب المحافظين: عدد الطلاب في بعض الفصول يصل إلى 120 طالبا



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لو كان حليم بيننا.. ماذا كان سيقول؟!

الأحد 21/أبريل/2019 - 12:01 م
 
42 عامًا تفصلنا عن رحيل عندليب الغناء العربي عبد الحليم حافظ الذي شق طريقه إلى النجومية والشهرة وسط جيل من العمالقة.

بساطة "حليم" وتلقائيته وإخلاصه لجمهوره وفنه كان الباب السحري لقلوب الناس، كل الناس بأغانيه وأفلامه التي لا تزال حية في وجداننا، ترددها الألسنة وتتغنى بها الأجيال جيلًا بعد جيل، ولا تفارق خيالنا.

خلود الفن الصادق نتيجة طبيعية للإبداع العبقري الذي جادت به قريحة "حليم" وأقرانه من جيل العمالقة.. ولن تموت ذكرى العندليب بل سوف تعيش وتنمو وتتعاظم بداخلنا، وتحلق في سماء المشاعر المرهفة والأحاسيس الصادقة التي غزت القلوب بأداء "حليم" المتميز، الذي يعكس قيم هذا الزمن الجميل وفنه الأجمل مقارنة بما نراه ونسمعه من قبح المتنطعين في ساحة الطرب والغناء من عناصر دخيلة أفسدت الذائقة الشعبية، وهوت بها إلى أسفل سافلين في غيبة أي دور للمعنيين بالأمر من داخل الوسط الغنائي وخارجه.

ولم يكف ما يلقاه أهل زماننا من مصاعب وهموم حتى تكالبت عليهم آفات الغناء والفن لتعكر صفو الذوق الرفيع الذي ورثناه عن أهل الإبداع وصناع النهضة الحقيقية.. وليس مستغربًا أن يهرب الذين تربوا على الفن الجميل من هذه الدوامة السحيقة إلى ذلك الزمن الجميل بقيمه الفنية العالية، زمن الطرب الأصيل والكلمات الرقيقة والصوت العذب الذي يتدفق عاطفة وحنانًا.. وهذا هو سر خلود فن "حليم" وأغانيه العاطفية والوطنية والدينية.

العندليب الأسمر غيبه الموت عن عالمنا عن عمر يناهز 47 عامًا فقد رحل عنا في الثلاثين من مارس 1977 بعد معاناة شديدة مع فيروس سي الذي لم يكن له علاج شافٍ في ذلك الوقت.. الأمر الذي يطرح سؤالًا: ترى لو كان "حليم" بيننا اليوم فماذا كان سيقول لو رأى ما نراه من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي التي توفر علاجًا ناجعًا ومجانيًا لهذا المرض اللعين، الذي فتك بأكباد ملايين المصريين..

مبادرة الرئيس السيسي تستحق الشكر فقد أنقذت شعب مصر من خطر داهم حصد الأرواح بلا هوادة، كما أنقذهم الرئيس من جماعة الإخوان الإرهابية حين انحاز لإرادة الشعب الذي خرجت ملايينه رافضة حكم الإخوان في 30 يونيو.

كما آل الرئيس السيسي على نفسه أن يخوض معركة الإصلاح الاقتصادي التي أنقذتنا من الإفلاس غير عابئ بشعبيته ورصيده الجماهيري.. ولا يزال الرئيس يواصل حربه الضروس لتطهير مصر من الإرهاب والفكر المتطرف.

"حليم" لا يزال في وجدان ملايين المصريين والعرب والإنسانية كلها لا لشيء إلا لصدقه وإخلاصه لفنه ووطنه وقضايا أمته.. فلم يقتصر إبداعه على الأغاني العاطفية التي هي أكثر ما جذبت الجمهور إليه بل إنه قدم الأغنية الوطنية التي تناصر الدولة وتشد من أزر القيادة السياسية في المفترقات الصعبة؛ فكان لأغانيه تأثير لا يدانيه تأثير وصنع ببضع كلمات بصوته ما عجزت عن صنعه مئات البرامج والمقالات والكتب.

نجم العندليب بزغ في زمن العمالقة.. وهذا سر عبقريته فقد نجح في ظل توهج أم كلثوم كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي وموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وأمير التلحين فريد الأطرش وغيرهم.

وكم أبدع صديقه الصدوق مجدي العمروسي حين قال في كتابه الرائع "كراسة الحب والوطنية" الذي أصدره خصيصًا لإلقاء الضوء على حياة "حليم": كان العندليب مدرسة فريدة متنوعة في الغناء، غنى للحب والحلم الوطني والمشروع القومي.. غنى للدولة والشعب والشباب. وكان صادقًا في كل ذلك لم يصطنعه بل أداه بإحساس العاشق لفنه، المتفاني في إسعاد جمهوره المتعطش للحب..

غنى للخير والحب والثورة وعبدالناصر والقدس والعروبة.. ولم يترك مناسبة وطنية ولا قومية إلا وغنى لها، معبرًا عن مشاعر الملايين وطموحاتهم.

ولا يخالجني شك أن "حليم" ورفاقه العمالقة لو كانوا بيننا اليوم لقدموا أعمالًا راقية تساير حركة الدولة، وتعالج الظواهر السلبية وتبث القيم الأصيلة التي تصون الأخلاق وتلهب المشاعر الوطنية، وتعيدنا للزمن الجميل الذي نفتقده كثيرًا في وقتنا هذا.. فأين الفن الملتزم.. وإلى متى لا تتدخل الدولة لتصحيح مساره؟!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات