X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 24 أبريل 2019 م
السويدي: لا اعتراض على الحد الأدنى لتكوين اللجان النقابية العمالية بالأسماء.. 104 لاعبين يخضعون للاختبار بمعسكر منتخب 2001 مستشارك القانوني: كيف تصحح اسم في حكم إعلام الوراثة الأولى على العالم بمسابقة القرآن: حفظت كتاب الله في 3 سنوات وأتمنى أن أصبح عالمة (فيديو) مقترحات النواب لتفعيل الأمان الاجتماعي بعد زيادتها في الموازنة العامة التموين: 270 ألف تظلم للمحذوفين من البطاقات التموينية (صوت) خبير: سوق المال المصري واعد لكن الأعباء أكبر من الفرص المتاحة فؤاد بدراوي: لم أكن مؤيدا لفصل نعمان جمعة من الوفد في ذكرى تحرير سيناء.. «خليفة» يكشف رد فعل أحمد إسماعيل ومبارك بعد العمليات البطولية لمجموعته «المفوضين» تنظر دعوى إلغاء قرار تعيين عميد دار العلوم بجامعة القاهرة أسقف دشنا يترأس صلوات البصخة بكنيسة الشهيدة دميانة (صور) ضبط 19 هاربا من تنفيذ أحكام وتحرير 210 مخالفات مرورية بالمطار اليوم.. الحكم على رئيس مباحث الحدائق بتهمة تعذيب محتجز حتى الموت المصرية لخدمات النقل تتصدر قائمة الأسهم المتراجعة بالبورصة أمس خريطة القوافل الدعوية لعلماء الأوقاف بـ3 محافظات أمانة العمل الجماهيري بـ"المصريين الأحرار" تعقد تدريبا مهنيا للشباب (صور) «صناعة البرلمان» تناقش موازنة ١١ جهة حكومية.. الثلاثاء اتحاد المقاولين يبحث في موريشيوس تنفيذ الشركات المصرية لعدد من المشروعات توهج هائل من نجم قزم أقوى ١٠ مرات من أي انفجار للشمس



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

في عام ذوي الإعاقة.. مدارس البنات بقنا تستغيث من تجاهل التعليم لمأساتهن

الثلاثاء 11/ديسمبر/2018 - 06:27 ص
هبه محمد عبد الحميد
 
رغم إعلان عام 2018 عام ذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن مدارس هؤلاء في قنا لا تزال تعاني الإهمال، فلا يوجد مناهج مخصصة لهم، ولا يسمع أحد صوت أنينهم، لا يعرف ما بداخلهم سوى القليل، إضافة إلى المعاملة السيئة لهؤلاء من قبل البعض دون مراعاة لشعورهم، ولا يتذكرهم المسئولون سوى في الاحتفالات والأعياد الرسمية للترويج الإعلامي والتقاط الصور التذكارية باعتبارهم رعاة لذوي الإعاقة.

مناهج خاطئة

وعن مأساة طلاب ذوي الإعاقة بقنا قالت بسنت حماد منصور، الطالبة بمدارس البنات لذوي الإعاقة بقنا، بلغة الإشارة وتمكنا من ترجمتها: "مفيش منهج مخصصة لنا، وهناك بعض المصطلحات والكلمات لا يوجد لها مثيل في لغة الإشارة مثل "عولمة، الديمقراطية" وغيرها، وهو ما يدفع المدرسون في المدارس إلى توصيل بعض من المناهج وليس الكل فنحن ندرس مناهج التعليم العام نفسها".

وأضافت مروة خيري، إحدى الطالبات، أنه لا يوجد ورش عمل لتعليمهن كما في المدارس العامة، وأن قصر ثقافة الطفل هو الوحيد الذي أشركهن في إحدى الورش المقامة لديهم بالتنسيق مع كلية التربية النوعية، مشيرة إلى أن الكثير من القائمين على الورشة أبدوا إعجابهم بشغلهم رغم تعلمهن فنون الجرانيت والهاند ميد للمرة الأولى، وصنعوا عقودا وسبحا وخواتم وغيرها من الإكسسوارات التي أبهرت الجميع.

سور المدرسة

واشتكت أسماء رجب، طالبة بمدارس البنات للصم بقنا، سوء معاملة المارة في الشارع لهن وقذفهن بإشارات البعض منها غير لائق والآخر يشير إلى أنهن غير أسوياء بالإضافة إلى أن البعض يقذفهن بالحجارة وتسبب هذا في تلف زجاج أحد الفصول وسقوط قطع منه على رءوسهن، ما أدى إلى إصابتهن، بسبب انخفاض سور المدرسة ما يدفع بعض طلاب المدارس المجاورة إلى إلقاء المخلفات والطوب وملاحقتهن بشكل غير مقبول واتهامهن بالجنون عندما يتعصبن من تلك السلوكيات.

ونوهت مريم معروف، إحدى الطالبات، إلى أن مدارس المبيت لا يوجد بها وسائل ترفيه لهن وشاشة التلفزيون الموجودة لا تكفيهن، خاصة عندما يلتففن لمشاهدة شيء يتفقن عليه، بالإضافة إلى أنه لا يوجد يوم ترفيهي مخصص لهن في الشهر بسبب نقص الإمكانيات الموجودة بالمدرسة.

وأوضحت خلود محمد محمود، إحدى تلميذات المدرسة، أن البعض يتعاطف معهن في الشارع وهو الذي يصد عنهن إيذاء الشباب غير الواعي.

نقص الأدوية

ومن الصعوبات التي يواجهها طلاب المدرسة قال أحد مسئولي المدارس فضل عدم ذكر اسمه: "نقص الأدوية مشكلة تواجه مدارس المبيت لذوي الإعاقة، الأمر الذي يدفع الطالبات لشراء الأدوية من حاسبهن الشخصي، على الرغم من أنهم تلقوا وعودًا كثيرة عن إحضار كميات من أدوية الطوارئ خاصة في مدارس البنات التي يتعرضن أكثر للمرض وتحديدًا في فصل الشتاء، وعند مرضهن نضطر إلى اصطحابهم للمستشفى خوفًا عليهن".

وتسأل محمود جاد، أحد أولياء الأمور، عن الأموال المخصصة لمدارس ذوي الإعاقة قائلًا "أين تذهب الأموال المخصصة لتلك المدارس؟!

وتواصلنا مع المسئولين عن مدارس ذوي الإعاقة لكنهم رفضوا الإدلاء بأي تصريحات بحجة أن هناك تعليمات من الوزارة بعدم التصريح لوسائل الإعلام أو الرد عن أي استفسار إلا بتصريح رسمي من الوزارة.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات