X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الأحد 21 أكتوبر 2018 م
قنديل: قوة الأهلي تمكنه من اتخاذ القرارات الحاسمة في اللحظات المناسبة خالد مرتجي يتحدث عن عقد رعاية الأهلي مع برزنتيشن إنشاء غرفة عناية مركزة بمستشفى الشيخ زويد خلال أسبوعين (صور) جروس يعالج أخطاء هجوم الزمالك قبل مواجهة الإنتاج إحالة 3 عاطلين بتهمة حيازة كيلو أستروكس للجنايات في عين شمس أبرز قرارات «الوقائع المصرية» اليوم محافظ القاهرة يشدد على انتهاء مشروع تجديد شبكات الصرف بشارع الميثاق محافظ بني سويف داعما حملة «لأني راجل»: المرأة عضو بارز بالحكومة مدرب إنبي يطلب مباريات مسجلة للمنصورة استعدادا لموقعة الكأس محافظ الدقهلية يتفقد مجمع مدارس بنى عبيد (صور) مواعيد رحلات مصر للطيران المنقولة لمبنى الركاب 2 تفاصيل مرض «أفريل لافين» وانتظارها الموت اتحادات جديدة على خريطة الميداليات الأوليمبية المصرية اليوم.. نرمين ماهر ضيفة «ستار شو» على «الشرق الأوسط» قوات الأمن بالوادي الجديد تنفذ 15 قرار إزالة بمدخل الخارجة بدء أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل طفليه في الدقهلية (فيديو) جدول ترتيب دوري الجمهورية للشباب مواليد 97 عقب الجولة السادسة إصابة عامل سقط من الطابق الثالث في الإسكندرية الداخلية تصدر قرارا بتعيين عمدة جديد لقرية الترامسة في قنا


ads

تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

إحسان عبد القدوس يكتب: قصصي لا تقوم على الجنس

السبت 13/يناير/2018 - 03:20 ص
إحسان عبد القدوس ثناء الكراس
 
في مجلة البوليس عام 1957 كتب الأديب الصحفي إحسان عبد القدوس مقالا يرد فيه على مهاجميه باتهامه بأنه يكتب أدبا جنسيا خالصا قال فيه:
من قال إنني أكتب أدبا جنسيا، أنا لا أكتب في الأدب الجنسى، ذلك أن أدب الجنس هو الذي يقوم على موضوع جنسى، والقصص التي أكتبها لا تقوم على موضوع جنسى.. إنما تقوم على موضوع اجتماعى قد يتطلب التعرض للمشكلة الجنسية بالنسبة لأبطال القصة.

لكن هذه المشكلة في قصصى ليست هي الموضوع.. ففى قصة "لا أنام" مثلا لا أعالج مشكلة جنسية ولكنى أعالج مشكلة البنت التي تتربى بدون أمها ويأتى الجنس عارضا في القصة كمرحلة طبيعية من مراحل تطورها.

وهذه المشكلة الجنسية تبدو في أدب جميع الكتاب سواء الغربيين أم الشرقيين أم المصريين، فقصص توفيق الحكيم ونجيب محفوظ وعبد الحليم عبد الله بل وأيضا قصص طه حسين لا تخلو من التعرض للمشكلة الجنسية.

وإن كنت أنا وحدى قد تحملت الجزء الأكبر من الاعتراضات على مثل هذه القصص فربما يرجع ذلك إلى أنني أنشر قصصى بوسائل أكثر انتشارا من الكتاب الآخرين.

وهذا لا يعنى أنني أكتب قصصا كثيرة لم يكن للجنس فيها مشكلة منها قصة "في بيتنا رجل" وهى أطول قصة كتبتها في حياتى، هي قصة وطنية ناجحة رغم أنه ليس فيها أي موقف جنسى مما يدل على أنني لا أكتب قصصا جنسية، ولم يخطر ببالى مرة واحدة أن أجعل من موضوع الجنس قصة.

لكن للأسف الشديد أن النقاد لا يهتمون بدراسة القصص التي نكتبها حتى يتبينوا حقيقتها إنهم يسمعون عنها، أو يتصفحونها بسرعة، أو يقرأون ما كتبه غيرهم من النقاد ثم يكتبون.

وأنا شخصيا أعتقد أن الحد الوحيد على حرية الكاتب هو مسئوليته عما يكتب تجاه المجتمع، وهذه المسئولية يحددها الكاتب نفسه ويتحمل نتائجها وحده.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات