Advertisements
Advertisements
الجمعة 14 مايو 2021...2 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هدية الرؤوس النووية.. "نيو ستارت" أول اتفاق استراتيجي بين بوتين وبايدن

خارج الحدود بوتين وبايدن
بوتين وبايدن فى لقاء سابق

مصطفى بركات

بعد ساعة واحدة فقط من الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأمريكى، جو بايدن، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، أحال الأخير مشروع قانون إلى البرلمان لتمديد معاهدة "نيو ستارت" مع الولايات المتحدة لمدة 5 أعوام.


و كشفت تقارير صحفية يوم أمس الأثنين، عن أن روسيا وأمريكا بحثتا تمديد معاهدة نيو ستارت للحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية.

وذكرت وسائل إعلام فى موسكو، نقلا عن مجلس الأمن الروسي، أن أمين المجلس نيكولاي باتروشيف، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، بحثا في اتصال هاتفي تمديد معاهدة نيو ستارت.

وتقيد نيو ستارت، التي من المقرر أن ينتهي العمل بها في الخامس من فبراير المقبل، ما تنشره كل من الدولتين من رؤوس نووية استراتيجية بما لا يزيد على 1550 رأسا لكل منهما.

وكانت روسيا وحلف شمال الأطلسي "الناتو" قد رحبا مؤخرا، باقتراح الرئيس الأمريكي جو بايدن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية.

وقالت الرئاسة الروسية "الكرملين" في بيان عقب الاتصال، إن موسكو ترحب باقتراح الرئيس الأمريكي بشأن تمديد معاهدة "نيو ستارت" الجديدة للحد من الأسلحة مع روسيا لخمس سنوات.

وأعلنت روسيا، الأربعاء الماضي، أنها تأمل العمل مع إدارة جو بايدن، من أجل التوصل إلى اتفاق لتمديد اتفاقية "نيو ستارت" للحد من الترسانة النووية.

وقعت "نيو ستارت" في العام 2010 في العاصمة التشيكية براغ، لكنها دخلت حيز التنفيذ في فبراير  2011 ومدتها عشرة أعوام، وهي آخر اتفاق كبير للحد من التسلح لا يزال قائماً بين الخصمين السابقين في حقبة الحرب الباردة.

وفى أكتوبر الماضى، أعلنت الرئاسة الروسية مقترح بوتين، بتمديد اتفاقية "نيو ستارت" مع واشنطن لمدة عام إضافى بدون شروط متعلقة بتجميد الرؤوس النووية.

ورد مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي آنذاك، روبرت أوبراين، في تغريدة، أن الولايات المتحدة اقترحت تمديداً لمعاهدة نيو ستارت لعام واحد في مقابل تجميد الرؤوس النووية للولايات المتحدة وروسيا خلال هذه الفترة.

وأضاف أن "جواب الرئيس الروسي الساعي إلى تمديد نيو ستارت من دون تجميد الرؤوس النووية غير مقبول".

وحينها كتب مدير مركز كارنيجي في موسكو ديمتري ترينين، في تغريدة، أن بوتين لا يريد تقديم تنازلات "لمجرد مساعدة حملة ترمب"، لافتاً إلى أن منافسه الديمقراطي جو بايدن يؤيد تمديد المعاهدة.

معاهدة ستارت الجديدة "نيو ستارت"  توصلت لها الولايات المتحدة مع روسيا التي وقعها كل من الرئيسين باراك أوباما، ومدفيديف في أبريل 2010 في براغ، وتنص على تخفيض الحدود القصوى للرؤوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30 بالمئة، والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50 بالمئة بالمقارنة مع المعاهدات السابقة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements