رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المالية: سجلنا أعلى معدل نمو منذ عام 2008 بنسبة 6.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي

محمد معيط وزير المالية
محمد معيط وزير المالية
Advertisements

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أننا قادرون على تجاوز التحديات العالمية الراهنة الناتجة عن الحرب في أوروبا، والاضطراب في سلاسل الإمداد والتوريد، والارتفاع غير المسبوق في تكاليف الشحن، وأسعار السلع والخدمات.

ولفت إلى أننا مستمرون في مواصلة التعافي الاقتصادي نتيجة الجهود التنموية الضخمة التي تبذلها الحكومة، بما جعل الاقتصاد أكثر قدرة على التعامل الإيجابي المرن مع الصدمات الداخلية والخارجية، حيث نجحنا، بنهاية يونيو ٢٠٢٢، في تسجيل أعلى معدل نمو منذ عام ٢٠٠٨ بنسبة ٦،٦٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وحققنا فائضًا أوليًا للعام الخامس على التوالي بنسبة ١،٣٪ من الناتج المحلي بدلًا من عجز أولى استمر لأكثر من ٢٠ عامًا، وبلغ نحو ٣،٩٪ في العام المالي ٢٠١٣/ ٢٠١٤، بينما تراجع عجز الموازنة من ١٣٪ في العام المالي ٢٠١٢/ ٢٠١٣ إلى ٦،١٪، كما استطعنا خفض معدل الدين من ١٠٣٪ في يونيه ٢٠١٦، إلى ٨٧،٢٪ بنهاية العام المالي الماضي.

وقال الوزير، في لقائه مع السفير السويدي هوكان إيمسجورد بالقاهرة، وبعض ممثلي الشركات السويدية بمصر، إننا حريصون على تهيئة بيئة أعمال جاذبة ومحفزة للقطاع الخاص لتعزيز مساهماته في عمليات التنمية على نحو يسهم في توفير المزيد من فرص العمل، لافتًا إلى أن المؤتمر الاقتصادي، المزمع عقده، يُعد منصة وطنية للحوار حول الأولويات المحفزة للاستثمارات المحلية والأجنبية بما يمكننا من تحقيق المستهدفات الاقتصادية والتنموية.

وأشار الوزير، إلى أننا نستهدف تعزيز التعاون المشترك وزيادة الاستثمارات السويدية في مصر بمختلف القطاعات الواعدة، بما يسهم في تعميق الإنتاج المحلي وتعظيم القدرات التصديرية.

وقال السفير السويدي بالقاهرة هوكان إيمسجورد، إننا نثق في قدرة الاقتصاد المصري على تجاوز تبعات الأزمة الاقتصادية العالمية، التي تعاني منها كل الدول بما في ذلك الدول المتقدمة، خاصة في ظل ما تشهده مصر من إصلاحات اقتصادية، موضحًا حرص بلاده على تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع مصر وتوسيع سبل التعاون المشترك في مختلف المجالات.

وأشاد بالجهود المصرية في تطوير وميكنة المنظومتين الضريبية والجمركية على نحو أسهم في التيسير على الشركات السويدية في مصر، وتبسيط ورقمنة الإجراءات، وتسهيل حركة التجارة بين البلدين.

وحضر اللقاء كل من: الشحات غتوري رئيس مصلحة الجمارك، ومختار توفيق رئيس مصلحة الضرائب، وشيرين الشرقاوي مساعد أول الوزير للشئون الاقتصادية، والدكتورة منى ناصر مساعد الوزير للمتابعة وإدارة المشروعات وتطوير الجمارك، ورضا عبد القادر مساعد الوزير لشئون مصلحة الضرائب، ومي عادل مستشار الوزير للأسواق المالية، والسفير الدكتور حسام حسين مستشار الوزير للعلاقات الخارجية، ونسرين لاشين رئيس وحدة دعم المستثمرين، ودعاء حمدي رئيس وحدة العلاقات الخارجية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية