رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مرتضى منصور: "أنا مش فاضي أرد على الخطيب"

الخطيب ومرتضى منصور
الخطيب ومرتضى منصور
Advertisements

قال مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، اليوم الإثنين: "أنا مش هرد على تصريحات محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، التى قال فيها إن النادي الأهلي ليس سليط اللسان".

وتابع مرتضى منصور فى تصريحات تلفزيونية: "أنا مش هرد على حديثك لجمهورك لما قلت معندناش بذيء ولا سليط اللسان في الأهلي؛ علشان أنا مش فاضي دلوقتي، علشان كدا مش هرد عليك". 

واستخدم أغنية المطرب الشعبي أحمد شيبة: "أنا مش فاضيلكو.. لما أفضى أجيلكم".

 

إخفاقات فريق الكرة

في كلمة لا تنقصها الصراحة والوضوح، كشف الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي عبر قناة "الأهلي"، الكثير من الأمور المتعلقة بإخفاقات فريق الكرة، وكواليس أزمة النادي مع اتحاد الكرة ولجنة الحكام، وسر رحيل بيتسو موسيماني، ووجَّه عدة رسائل قوية للمجلس الأعلى للإعلام والجبلاية وجماهير القلعة الحمراء، وإليكم كافة تفاصيل الكلمة.

قال الكابتن محمود الخطيب: "النادي لديه ثوابت ومنها عدم الظهور الإعلامي الكثير لأي رئيس نادٍ، ومنذ 1907 لن نجد أي رئيس نادٍ يظهر أكثر من 4 مرات في الدورة الواحدة، ولكن هذه المرة كان لزامًا علينا الظهور بعد الإخفاق الأخير الذي يحدث لأن الجماهير هي الدعم الرئيسي والسند والضهر للكيان في المرة قبل الحلوة".

 

حزن جماهير الأهلي 

وتابع: "مش لاقي كلام أقدر أعبَّر بيه عن اللي جوايا لجماهير الأهلي وفي زعل الناس حاسس بدعمهم غير المسبوق ودا بيحملني مسؤولية أكبر أنا وأعضاء المجلس، فضل الله أن لدينا جماهير عظيمة في انتمائها وإخلاصها وحتى في إظهار غضبها وزعلها".

 

الاعتراف بأخطاء الأهلي 

وأضاف: "من حق الجماهير إننا نعترف بأي تقصير، وإننا نسارع في إصلاح أي تقصير أو حدوث خطأ، إحنا شايفين الخطأ وعارفين إزاي نعالج ونتعامل مع هذا الخطأ".

بكاء الخطيب 

وأكمل: "إحنا من جمهور الأهلي، والحاجة الوحيدة اللي كانت تبكيني وأنا صغير بلعب في الشارع خسارة النادي الأهلي وعلشان كده أنا حاسس بالجماهير، ومن هنا زعلنا أكتر شوية لأننا مسؤولين وهنُسأل قدام ربنا وضمائرنا عن اللي عملناه وإذا كان أدينا ولا قصرنا، وزي ما في وقت السعادة والانتصارات اللي هي كتيرة الجماهير بتكون فرحانة بزيادة لازم وقت العتاب والإخفاق نتحمل زعلكم ولومكم وغضبكم".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية