رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رسائل أمين وزراء الداخلية العرب في المؤتمر العربي العشرون لرؤساء أجهزة الهجرة والجوازات

امين مجلس وزراء الداخلية
امين مجلس وزراء الداخلية العرب
Advertisements

بدأت صباح الأربعاء الموافق 27 /7 /2022  جلسات المؤتمر العربي العشرون لرؤساء أجهزة الهجرة والجوازات المنعقد في مقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالجمهورية التونسية بحضور كلا من   العقيد علي بن موســى الكنـدي رئيس المؤتمر،  وأعضاء الوفود العربية.

 واستهلت الجلسة بكلمة  الدكتور محمد بن على كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب حيث رحب بالحضور  في مقر مجلس وزراء الداخلية العرب ووجه بالغ الشكر والعرفان الى تونس العزيزة للرعاية  التي تحيط المجلس، والدعم الموصول الذي توفره لأمانته العامة مما يسهم بشكل كبير في نجاح مختلف الأنشطة والفعاليات.

وقال أمين مجلس وزراء الداخلية العرب، نجتمع اليوم حضوريًا بعد أن فرضت علينا جائحة كوفيد 19 التواصل عن بعد خلال مؤتمركم الماضي، نظرًا لمقتضيات إجراءات الإغلاق والحجر الصحي والتباعد الاجتماعي التي تم انتهاجها لكبح جماح هذه الجائحة والحد من انتشارها.

ورغم التحسن الذي شهده الوضع الوبائي منذ بداية هذا العام، فإن مؤشرات انتشار الفيروس قد عادت إلى الارتفاع، إضافة إلى ظهور تهديدات وبائية أخرى مثل جدري القردة وفيروس ماربورج، مما يجعل أجهزتَكم الموقرة عرضة -لا سمح الله- للإصابة بالعدوى نظرًا لاحتكاكها اليومي بالمسافرين القادمين من شتى أنحاء العالم، وهو ما يحتم عليها اتخاذ كافة أساليب الوقاية اللازمة لضمان سلامة العاملين فيها أثناء أدائهم لرسالتهم النبيلة.

وأشار امين مجلس وزراء الداخلية العرب، يشكل التأكد من المسافرين والتحقق من أوراقهم الثبوتية بطبيعة الحال الهاجس الأكبر لأجهزة الهجرة والجوازات التي هي صمام الأمان في كل دول العالم والحصن المنيع الذي تتكسر عليه محاولات اختراق الحدود، وينعكس هذا الهاجس في جدول أعمالكم اليوم من خلال عدة بنود منها المستجدات في مجال تزوير وثائق السفر وسبل مواجهته، الذي سيسمح لكم باستعراض التطورات التقنية في تزوير الوثائق والمستندات وسبل مواجهتها.

وقال: إننا نعلم جميعا أن التقدم العلمي والتكنولوجي ما يفتأ يوفر أدوات جديدة يستغلها المجرمون للأسف في غير الأغراض التي تم ابتكارها لأجلها، مما يفرض عليكم مواكبة هذه التطورات واتخاذ الآليات الكفيلة بمواجهتها. وفي هذا السياق سيكون الدليل العربي التقييمي للأجهزة المستخدمة في كشف جوازات ووثائق السفر والهوية المزورة أداة تضع بين أيديكم تقييما لتلك الأجهزة من واقع الاستخدام الفعلي وهو ما سيمكنكم من اتخاذ القرار المناسب عند اقتناء التجهيزات اللازمة.

وأضاف أنه نظرًا لأهمية تبادل المعلومات بين الدول الأعضاء، سينظر مؤتمركم في إنشاء منصة أو آلية لتبادل الخصائص الحيوية للمسافرين في ضوء آراء الدول الأعضاء بهذا الشأن، وبما يستجيب لمقتضيات حماية المعطيات الشخصية واحترام حقوق الإنسان. ولا شك أن وجود مثل هذه المنصة أو الآلية -على غرار كل الآليات الهادفة إلى تسريع تبادل المعلومات- من شأنه أن يسهم في رصد التهديدات الإجرامية والإرهابية وإطلاق التنبيهات اللازمة بشأنها.

واشار الى انه سيكون لحركة اللجوء -التي شهدت المنطقة العربية تفاقما لها في السنوات الأخيرة لم يسبق له مثيل- نصيبٌ كبيرٌ من مناقشاتكم من خلال مشروع الخطة الاسترشادية لتعامل أجهزة الهجرة والجوازات العربية مع اللاجئين في صيغته المعدلة، التي سترسم تصورا لهذا التعامل الذي ينبغي أن يراعي موازنة دقيقة بين احترام حقوق اللاجئين وكرامتهم وتقديم الاحتياجات الإنسانية لهم ومراعاة التحديات الأمنية التي تفرضها حركة اللجوء وسعي عصابات الإجرام المنظم وتنظيمات الإرهاب إلى استغلال هذه الحركة في أعمالها الإجرامية.

وقال: تأتي مناقشتكم لخطة العمل الإقليمية العربية حول الانتماء والهوية القانونية التي تلقينا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة الرغبة في عرضها على مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته القادمة، فرأينا من المناسب عرضها عليكم أولا لإبداء الرأي، تمهيدا لعرضها على المجلس الموقر.

وأشار إلى أنه نظرًا لتزايد حركة الهجرة غير الشرعية والمآسي الإنسانية التي تنجر عنها ولأهمية التصدي لعصابات تهريب المهاجرين، فسينظر مؤتمركم في مشروع خطة استرشادية لمواجهة الهجرة غير الشرعية، نأمل أن يشكل أداة تستفيد منها الدول الأعضاء في جهودها لمكافحة هذه الظاهرة المدمرة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية