رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

لمجابهة روسيا.. أمريكا والاتحاد الأوروبي يعتزمان التعاون في سلاسل التوريد

الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية
Advertisements

تعتزم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مواصلة معالجة الاضطرابات في سلاسل التوريد وغيرها من الاضطرابات للظهور كجبهة واحدة ضد روسيا، وذلك عندما يجتمع مسؤولون كبار في باريس الأحد لمناقشة التعاون بشأن قضايا التجارة والتكنولوجيا.

روسيا 

ووفقًا لمسودة بيان مشترك اطلعت عليها وكالة بلومبرج للأنباء فقد وردت روسيا في البيان أكثر من 12 مرة، وسلط الضوء على تنسيق ضوابط التصدير والعقوبات ضد موسكو في أعقاب غزوها لأوكرانيا في فبراير  الماضي، ولم يشر البيان إلى الصين، ولكن يبدو أن العديد من القضايا المدرجة على جدول أعمال مجلس التجارة والتكنولوجيا موجهة ضد بكين.

ويعتزم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ووزيرة التجارة الأمريكية جينا رايموندو والممثلة التجارية الأمريكية كاترين تاي من الجانب الأمريكي حضور الاجتماع في باريس، والذي يستمر ليومين. وسيمثل الاتحاد الأوروبي نائبًا رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس ومارغريت فيستار، وكذلك مفوض شؤون السوق الداخلية تييري بريتون.

 المخابرات الروسية

وكان شبه رئيس المخابرات الروسية، وزارة الخارجية الأمريكية بآلة الدعاية النازية إبان الحرب العالمية الثانية التي أشرف عليها جوزيف جوبلز، قائلًا إن واشنطن شنت حملة رسائل مناهضة لـ روسيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال سيرجي ناريشكين، رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسي إن الولايات المتحدة تشجع على نشر معلومات مزيفة على تطبيق المراسلة الشهير تيليجرام في محاولة "لتشويه سمعة القيادة السياسية والعسكرية الروسية وتصويرها في أعين الشعب الروسي على أنها مجردة من الإنسانية".

وأكد ناريشكين في بيان نُشر على الموقع الإلكتروني لجهاز المخابرات "تشترك أفعالهم كثيرًا مع أساليب وزارة التعليم العام والدعاية التابعة للرايخ الثالث ورئيسها جوزيف جوبلز".

ولم يقدم ناريشكين أي دليل يدعم المزاعم على وجود حملة إعلامية مدعومة من الولايات المتحدة.
ولم يرد ممثلو وزارة الخارجية الأمريكية على الفور على طلب للتعليق.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية