رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كلوب يتحدث عن استبدال صلاح أمام بنفيكا.. وماني يصطاد في الماء العكر ويعادل رقم رونالدو

محمد صلاح وماني
محمد صلاح وماني
Advertisements

حقق محمد صلاح، نجم هجوم ليفربول، رقما سلبيا بعدم هز الشباك في مباراة فريقه أمام بنفيكا في دوري أبطال أوروبا.

ولعب محمد صلاح ساعة تقريبا في فوز ليفربول على بنفيكا (3-1) في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، مساء الثلاثاء، قبل استبداله في الدقيقة 61 بزميله البرتغالي ديوجو جوتا.

وشهدت المباراة فشل محمد صلاح في التسجيل مع ليفربول خارج ملعبه في دوري أبطال أوروبا، للمرة الأولى منذ أكتوبر عام 2020.

وقبل 530 يوما من مواجهة بنفيكا، فشل صلاح في التسجيل لليفربول أمام مضيفه أياكس أمستردام، في الجولة الأولى من دور المجموعات بنسخة 2020-2021، يوم 21 أكتوبر 2020.

وقالت صحيفة ”ميرور“ البريطانية، إن صلاح لم يسجل أي هدف خلال اللعب المفتوح منذ 19 فبراير الماضي ضد نوريتش سيتي، لكنه سجل ثلاثة أهداف بعد هذا التاريخ ضد ليدز يونايتد (اثنين) وبرايتون جاءت جميعًا من ركلات جزاء، وآخرها على ملعب أميكس في 12 مارس الماضي.

هذه ليست بأي حال من الأحوال أسوأ فترة مر بها صلاح في أنفيلد، إذ إنه في موسم 2018-2019 لم يهز الشباك بين 19 فبراير و5 أبريل وذلك في ثماني مباريات متتالية.

وقال كلوب إنه كان على دراية بالطاقة العاطفية والجسدية التي بذلها الفرعون المصري خلال فترة التوقف الدولية الأخيرة وإنه من المستحيل على أي من لاعبي فريقه خوض كل دقيقة في كافة المباريات.

وأضاف المدير الفني الألماني: ”من الواضح أن صلاح يريد أن يسجل مرة أخرى، كل شيء على ما يرام، إنها فترة يمر بها وليس من السهل العودة من أفريقيا بعد إخفاق مصر في التأهل لكأس العالم، كان لديه الكثير من الضغط، يحتاج الأمر فقط إلى الاستقرار، وكل شيء بخير“.

ولا شك أن تفكير صلاح في مستقبله مع ليفربول وتجديد عقده الحالي يأخذ حيزا من تفكيره مما يجعله مشتت التفكير ولا يركز أمام المرمى.

وخلال خروج صلاح من الملعب عقب استبداله منتصف الشوط الثاني ومشاركة دييجو جوتا بدلا منه، تصافح مع مدربه بشكل ودي وشق طريقه إلى مقاعد البدلاء ولكنه كان بالتأكيد منزعجا لعدم هز الشباك.

لكن كل ما يحتاجه الهداف المصري هو العودة لهز الشباك قريبًا. لن يكون استاد الاتحاد يوم الأحد المقبل مكانًا سيئًا لتحقيق ذلك أمام حامل لقب البريميرليغ والمتصدر الحالي.

ساديو ماني

من ناحية أخرى، سجل السنغالي ساديو ماني أحد أهداف فريقه ليفربول أمام بنفيكا خلال الفوز 3-1 في إطار ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ليقترب الفريق الإنجليزي من نصف النهائي لكون لقاء الإياب يلعبه بملعبه الأربعاء المقبل.

واستغل النجم السنغالي الفرصة ليعادل رقما قياسيا للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم مانشستر يونايتد الحالي، حيث رفع أهدافه في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا إلى 13 هدفا منذ 2017-2018 وهو رقم مميز للمهاجم السنغالي.

وسجل ساديو ماني 21 هدفا لفريق ليفربول في دوري أبطال أوروبا و7 تمريرات حاسمة في 50 لقاء، 13 من أهدافه كانت في ربع نهائي المسابقة مما يؤكد على دوره المهم في لقاءات خروج المغلوب. وقادت أهدافه الفريق للتتويج باللقب عام 2019 ونهائي 2018 أمام ريال مدريد، حيث سجل هدف الفريق الوحيد في الخسارة 3-1.

وقال ساديو ماني عن هدفه في اللقاء: ”كما أقول دائما الفوز هو المهم، سعيد بتسجيل هدف لكني أكثر سعادة بفوز الفريق وتسجيل 3 أهداف، نحن جاهزون للقاء المقبل“.

وتحدث ماني عن التغييرات المنتظرة من المدرب الألماني يورجن كلوب خلال لقاء القمة في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام مانشستر سيتي، موضحا: ”يجب أن تطلبوا ذلك من القائد يورغن كلوب، نحن ليفربول نملك فريقا بعمق كبير، بعض الأحيان نحدث تغييرات بحسب المنافس، إنها بداية جيدة لا يمكننا أن نتوقع أفضل، حاليا نحن نجهز للقاء المقبل“.

ويتوقع أن يلجأ المدرب الألماني لتغييرات أمام مانشستر سيتي، حيث سيعود البرتغالي دييغو جوتا للتشكيل الأساسي بعدما كان احتياطيا أمام بنفيكا، فيما شارك البرازيلي لويس دياز أساسيا وسجل الهدف الثالث.

ويعيش ساديو ماني بداية عام 2022 جيدة، حيث قاد منتخب بلاده للتتويج بأمم أفريقيا في الكاميرون والتأهل لنهائيات كأس العالم قطر 2022 وذلك أمام منتخب مصر وزميله محمد صلاح وبنفس الطريقة، ضربات الترجيح، وكان منفذ الضربة الحاسمة في النهائي وإياب اللقاء الحاسم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية