رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نص خطاب آبي أحمد إلى مصر والسودان بشأن سد النهضة

رئيس وزراء إثيوبيا
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد
Advertisements

أعاد رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد الحديث بقوة مرة أخري عن "سد النهضة"، مطالبًا دولتي المصب مصر والسودان بتعديل لغة خطابهما عن السد، ومحاولًا استجداء البلدين بوصف أهمية السد لمصر وإثيوبيا والسودان،  واصفًا السد بسد السلام، مطالبًا بالتعاون بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن السد.

آبي أحمد وسد النهضة

وكتب آبي أحمد تغريدة على تويتر قال فيها: "سد النهضة موقع للتعاون"
في الوقت الذي رد عليه وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي الدكتور سيليشي بقلي قائلًا: "ستتحقق فوائد عظيمة من سد النهضة. إن السدود التي تم إنشاؤها في المنبع وإدارتها بطريقة عقلانية لا تفيد فقط الغرض المباشر الذي تم بناء السد من أجله، ولكن أيضًا فوائد إضافية هائلة في اتجاه مجرى النهر. دعونا نستخدم موارد إلهنا الطبيعية بشكل تعاوني من أجل مستقبل أفضل"
الغريب أن آبي أحمد قال في بيانه: "سد النهضة مثال جيد لإدارة أهداف التعاون. فقد تم تشييد السد خلال المساهمات المكتسبة لكل مواطني إثيوبيا، ويحمل فوائد عديدة لكل من دولتي المصب مصر والسودان، بالإضافة لمنطقة شرق إفريقيا على المدي الطويل"
وتحدث آبي أحمد إلى مصر في بيانه فقال: إن مصر "تستفيد أيضا من الحفاظ على المياه عند سد النهضة بدلا من إهدار مليارات الأمتار المكعبة من المياه للتبخر وفي سهول الفيضانات. حيث يساعد سد النهضة أيضا على منع الانسكاب المستقبلي الذي يطل على سد أسوان".

تغيير لغة الخطاب

وأضاف "إنه حان الوقت للدول الثلاثة إثيوبيا ومصر والسودان لتغيير لغة الخطاب عن بناء السلام، وتطوير التعاون المتبادل لكل شعوبتنا بدون أن يضر أحدنا الآخر. النيل لنا جميعًا"

وقال آبي في بيانه عبر "تويتر" إن "إثيوبيا لديها طموح لبناء اقتصاد حديث قائم على الزراعة والتصنيع والصناعة. وهي ملتزمة بتطوير البنية التحتية الاجتماعية مع جودة التعليم والأنظمة الصحية وتوفير المياه النظيفة لشعبها".
وأضاف آبي أحمد "الكهرباء هي بنية تحتية أساسية تفتقر إليها إثيوبيا وأكثر من 53٪ من مواطنيي أو حوالي 60 مليون شخص لا يستطيعون الوصول إليها. بدون الكهرباء ما من دولة تمكنت من هزيمة الفقر، وتحقيق النمو الشامل، وتأمين حياة كريمة لمواطنيها، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المستدامة".

وتابع "لهذا السبب تعتقد إثيوبيا أن مياه النيل يمكن تطويرها بشكل معقول ومنصف لصالح جميع شعوب الدول المشاطئة، دون التسبب في ضرر كبير. يعد سد النهضة مثالا جيدا على مبدأ التعاون. تم بناء السد من خلال المساهمة الجادة لجميع مواطني إثيوبيا ويحمل فوائد متعددة لدولتي المصب، السودان ومصر، وكذلك منطقة شرق إفريقيا بشكل عام".

مسطح نهر النيل

واستطرد في حديثه عن السد قائلًا: "يأتي حجم كبير من المسطح المائي لنهر النيل، يصل إلى حوالي 85٪، من مرتفعات إثيوبيا. كمورد عابر للحدود، تمر هذه المياه عبر إثيوبيا والسودان ومصر. يأتي الجانب الإثيوبي من روافد أنهار أباي وبارو وتيكيزي بينما يأتي 15٪ من نهر النيل من دول أخرى على منابع النيل. سد النهضة الإثيوبي الكبير قيد الإنشاء بالقرب من الحدود مع السودان، حيث تنضم جميع روافد نهر أبي إلى الجذع الرئيسي للنهر. وهذا يجعل الموقع مثاليا لتحقيق أقصى قدر من توليد الكهرباء".

وأعاد حديثه السابق عن سد النهضة فقال: "تهدف في بناء سد النهضة إلى تمكين وظيفة التنظيم بحيث يكون توليد الكهرباء من البنية التحتية موحدا على مدار العام. وهذا يعني أن سد النهضة لا يستهلك الماء باعتباره سدا للطاقة الكهرومائية. بدلا من ذلك، يستمر الماء في التدفق في اتجاه مجرى النهر دون انقطاع".

سد النهضة والفيضانات

وقال: "غالبا ما تكون الفوائد التي تعود على بلدان المصب غير مروية. في السودان، على سبيل المثال، يوفر سد النهضة حماية كافية ضد الفيضانات المدمرة وآثار نقص المياه أثناء فترات الجفاف. سيساعد البنية التحتية للمياه السودانية على التشغيل على النحو الأمثل حيث تتلقى تدفقا منظما".


وتحدث عن فوائد السد للسودان ودول أخري فقال: "وهذا يعني أنه يمكن توليد المزيد من الكهرباء من البنية التحتية الحالية ويمكن أن تتدفق المياه الكافية والمنتظمة في مجرى النهر على مدار العام لتمكين إمدادات المياه الموثوقة للناس والزراعة والبيئة. كما يجلب سد النهضة المزيد من الطاقة للأنظمة المترابطة بالفعل في السودان وإثيوبيا بالإضافة إلى الآخرين".
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية