رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل انتحار فتاة تناولت حبوب الغلال السامة في الغربية

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

شهدت قرية منية البندرة التابعة لمدينة السنطة في محافظة الغربية اليوم قيام طالبة بالصف الثاني الإعدادي بتناول مادة فسفورية سامة والمعروفة بـ حبة الغلة السامة وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى المنشاوي العام تحت تصرف النيابة العامة.

تلقى اللواء هاني عويس، مدير أمن الغربية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة السنطة، يفيد بتلقي بلاغا من مستشفى المنشاوي العام، بوصول هند أ 14 سنة طالبة في الصف الثاني الإعدادي ومقيمة بقرية منية البندرة بدائرة المركز جثة هامدة.

كان قد ورد تقرير مفتش الصحة؛ يفيد بأن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية، نتيجة تناولها مادة سامة ولا توجد شبهة جنائية تحرر المحضر اللازم بالواقعة. 

وكلفت إدارة البحث الجنائي بسرعة عمل التحريات حول ظروف الواقعة ومعرفة بيان سبب الوفاة وبالعرض على النيابة قررت انتداب الطب الشرعي لمعاينة الجثة وتشريحها لبيان سبب الوفاة وصرحت بالدفن عقب الانتهاء من الصفة التشريحية.

نصيحة الأزهر 

 يذكر أن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حذر من ارتكاب جرائم الانتحار، والتي شاعت في الاونة الأخيرة بشكل ملحوظ، وخاصة بين الشباب.
وأوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن الاسلام جعل حفظ النفس مقصدًا من أَولى وأعلى مقاصده حتى أباح للإنسان مواقعة المحرم في حال الاضطرار؛ ليُبقي على حياته ويحفظها من الهلاك.
وتابع الأزهر للفتوى خلال منشور له بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: جاء الإسلام بذلك موافقًا للفطرة البشرية السّوية، ومؤيدًا لها؛ لذا كان من العجيب أن يُخالِف الإنسان فطرته، وينهي حياته بيده؛ ظنًا منه أنه يُنهي بذلك آلامه ومُشكلاته.
وأردف: لكن الحق على خلاف ذلك؛ لا سيما عند من آمن بالله واليوم الآخر، فالمؤمن يعلم أنّ الدنيا دار ممر، وأن الآخرة هي دار الخُلود والمُستقَر، وأن الموت هو بداية الحياة الأبدية، لا نهايتها.
وواصل: أن الآخرة دار حساب وجزاء، وأن الدنيا لا تعدو أن تكون دار اختبار وافتتان ومكابدة؛ قال سبحانه: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ}، وقال عز من قائل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}.
وأكمل: وهذا بلا شك يوضح دور الاعتقاد والإيمان في الصبر على الحياة الدنيا وبلاءاتها، وتجاوز تحدياتها؛ فالمؤمن يرى وجود الشَّدائد والابتلاءات سُنّة حياتيّة حتميّة، لم يخلُ منها زمانٌ، ولم يسلم منها عبد من عباد الله سبحانه؛ بَيْدَ أنها تكون بالخير تارة، وبالشَّر أخرى، بالعطاء أوقاتًا، وبالحرمان أخرى، قال سُبحانه: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}. 
واستطرد مركز الأزهر: يستطيع ذَووا الألباب والبصائر أن يُعددوا أوجه الخير في كل محنة، والله سبحانه وتعالى قال عن حادثة الإفك في القرآن الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ...}، رغم ما كان فيها من الشِّدة والبلاء على سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام، وزوجه أم المؤمنين السّيدة عائشة رضي الله عنها، والمجتمع الإسلامي كله.
وأضاف: فسُنَّة الله سُبحانه في الابتلاء أن جعله اختبارًا وتمحيصًا؛ ليظهر صدقُ إيمان المؤمنين وصبرُهم وشكرُهم، وليظهر السّاخطُ عند البلاء، الجاحدُ عند النّعماء؛ كي يتفاضل النّاس ويتمايزوا، ثمَّ يُوفَّى كلٌّ جزاءَه في دنياه وأخراه؛ قال سُبحانه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}. 
واستتبع: فإذا عَلِم العبدُ هذا هدأت نفسه، واطمأن قلبه، وعلم أنّ كل قَدَر الله له خير، إنْ هو آمن وصدّق وصبر وأحسن؛ قَالَ سَيِّدنا رَسُولُ الله: «عَجَبًا لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلَّا للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْرًا لَهُ».

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية