رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

9 جنيهات زيادة في جرام الذهب الأسبوع الماضي.. والدمغة التقليدية سارية

أسعار الذهب اليوم
أسعار الذهب اليوم
Advertisements

شهدت أسعار الذهب ارتفاعا ملحوظا في أسعارها خلال تعاملات الأسبوع الماضي بقيمة 9 جنيهات في الجرام الواحد.

وارتفعت أسعار الذهب مع ارتفاع الأسعار العالمية وارتفاعها في البورصات العالمية خلال بداية شهر يناير.

وتسود توقعات كبيرة من شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة أن تستمر الأسعار في الارتفاع خلال الفترة القادمة والربع الأول من العام.

وبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 908 جنيهات، وسجل سعر جرام الذهب عيار 22 نحو 832 جنيهًا.

ووصل جرام الذهب عيار 21 نحو 795 جنيهًا، وسجل سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 684 جنيهًا.

وبلغ سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 530 جنيهًا، وسجل الجنيه الذهب نحو 6360 جنيها.

وتسبب الحديث عن تطبيق دمغة جديدة للذهب الفترة المقبلة الكثير من القلق لدى المستهلكين حول عدم جدوى الدمعة التقليدية القديمة وعدم قدرتهم على التصرف في الذهب لديهم بالبيع أو حتى شراء منتجات جديدة مدموغة بالدمغة القديمة. 

ومن جانبه أكد نادي نجيب، سكرتير شعبة الذهب السابق بالغرفة التجارية، وأحد تجار الذهب، عن أن الآلية الجديدة لدعم الذهب بالليزر أو الباركود لم تطبق بشكل فعلي حتى الآن.

وأوضح الخبير في مجال الذهب أن الدمعة التقليدية ما تزال سارية بشكل كبير وأي مواطن يرغب في الشراء أو البيع بالدمغة التقليدية يستطيع ذلك ولا يوجد أي مشكلة، والمحال لم تمتنع عن شراء الذهب أو البيع بالدمغة التقليدية حتى الآن.

وأشار إلى أن الدمعة بالليزر أكثر سهولة عن وضعها على المشغولات الذهبية ولا تودي إلى تشويه شكلها بعكس الدمغة العادية التي تؤثر على شكل المعدن الأصفر.

ولفت إلى أن محال الذهب هي المسؤولة عن دمع المشغولات وليس المستهلك حيث تقوم الورش باللجوء إلى مصلحة الدمغة بوزارة التموين من أجل ذلك ودفع الرسوم الخاصة بالدمغة والضريبة عليها، مشيرا إلى أن المواطن ليس مسؤولا عن الدمغ.

وذكرت وزارة التموين في بيان لها منذ قليل أن الوزير الدكتور علي المصيلحي تكلم عن المنظومة الجديدة لدمغ المشغولات الذهبية باستخدام الليزر الجاري الإعداد لها للعمل بدلًا عن الوسيلة المتبعة الآن التقليدية بالقلم.

وأن مصلحة الدمغة والموازين عندما تبدأ في استخدام المنظومة الجديدة لن تعود إلى استخدام الدمغة التقليدية مرة أخرى.

وهذا ليس له علاقة بمقتنيات جموع المستهلكين من الذهب المدموغ سابقًا من خلال المصلحة بالدمغة التقليدية المعترف بها أيضا حيث كان ومازال جاري العمل بها لحين تغير العمل في المصلحة بالأساليب الجديدة.

ومع الاعتبار أن المشغولات الذهبية بالدمغات القديمة التي بحوزة التجار والمستهلكين تعتبر سارية كما هي ومعتمدة من قبل المصلحة ولا تستدعي أي إجراء عليها.

كما أن تغيير النظام المعمول به وتغير طابعاته من أحرف قديمة إلى حديثة علي مر السنوات السابقة يعتبر شبه تراث تحتفظ به مصلحة الدمغة والموازين على مر السنين، إنما التحديث ومواكبة التطور التكنولوجي في الصناعة وأيضا في استخدام طرق حديثة للدمغ يعتبر إضافة وتطور نوعي مطلوب للمزيد من الدقة وإحكام الرقابة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية