رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

دراسة بجامعة بنها عن تطبيقات النانو تكنولوجي في صناعة علف الأسماك

جامعة بنها
جامعة بنها
Advertisements

كشفت دراسة حديثة بجامعة بنها، قدمها الباحث محمد شعبان إبراهيم  لقطاعي الدراسات العليا والبحوث للحصول على درجة الدكتوراة في تخصص العلوم الزراعية (إنتاج الأسماك) قسم الإنتاج الحيواني بكلية الزراعة بجامعة بنها عن تطبيقات النانو تكنولوجي في صناعة أعلاف الأسماك.

دراسة جديدة  بجامعة بنها 

واشار الباحث ان الهدف من الدراسة هو تقييم الصور المختلفه من السيلينيوم سواء التقليدي او النانو للتعرف علي الصور المختلفة لاوكسيد الزنك (التقليدي – النانو )  علي أداء النمو الاسماك والاستفادة من الغذاء ونشاط انزيمات الهضم والتحليل الكيميائي لعضلات الاسماك والانزيمات المضادة للاكسدة وصفات الدم والقياسات البيوكيميائية والقياسات الهستولوجية للأمعاء  و التراكم البيولوجي للسيلينيوم والزنك في عضلات اصبعيات اسماك البلطي النيلي.

أهمية البحث العلمي بجامعة بنها 

وأوضح الباحث ان أهم النتائج التي تم التوصل اليها هو أن أعلى قيم للوزن النهائي والوزن المكتسب ومعدل النمو النسبي سجلت بواسطة الأسماك المغذاة على علائق مضاف اليها نانو سيلينيوم بمعدل( 0.4 و0،8 ملجم نانو سيلينيوم/ كجم علف)

وقال الدكتور جمال سوسة رئيس جامعة بنها أن قطاع البحث العلمي يمثل أهمية قصوى استنادًا لكونه جزء أساسي من الخطة الاستراتيجية القومية 2030  فهو عنصر داعم وأساسي من عناصر خطة الجامعة الاستراتيجية.

وأضاف رئيس الجامعة أن تقنيات النانو تسهم في إمكانية إحداث تغيرات جذرية في الزراعة وصناعة الاغذية والمعالجة الجزيئية للأمراض والكشف السريع عنها وتحسين قابلية النباتات والحيوانات لامتصاص المغذيات.

من جانبه أشار الدكتور ناصر الجيزاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث أن تطبيقات النانو تكنولوجي هي أحد محاور الثورة الصناعية الرابعة وأن الجامعة حريصة على أن تتوافق خطتها البحثية مع التحديات المختلفة التي تفرضها هذه الثورة.  

وأوضح الجيزاوي أن التطور السريع للتكنولوجيا النانوية يفتح المجال للابتكار في العديد من القطاعات الصناعية، بما في ذلك الإنتاج الزراعي، وعلف الحيوانات وعلاجها، وتجهيز الأغذية والمواد الغذائية، فضلا عن استخدام تكنولوجيا النانو لتلبية متطلبات السوق ورفع إنتاجية اللحوم والألبان والبيض من  الدواجن والمواشي والأسماك.

في وقت سابق كشفت دراسة حديثة بجامعة بنها قدمتها المهندسة هبه حسني محمود محمد لقطاعي الدراسات العليا والبحوث للحصول على درجة الدكتوراة في تخصص الاقتصاد الزراعي بكلية الزراعه بمشتهرعن الاثار الاقتصادية لاستخدام الموارد المائيه المصريه علي التنمية الاقتصادية.


وأشارت الباحثة إلى أن هناك عدد كبير من المزارعين مازال متمسكا باستخدام أساليب الري المتوارثة والقائمة على الغمر بالمياه والإسراف الكبير في استخدامها وزيادة الفاقد من المياه في استخدام الري السطحي. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية