رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حوار القاتل والمجني عليه أبرزها.. تفاصيل جديدة في ذبح سمكري الإسماعيلية

ذبح مواطن بالاسماعيلية
ذبح مواطن بالاسماعيلية
Advertisements

مازالت حالة الصدمة والذهول تخيم على الشارع المصري ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما انتشر فيديو ذبح مواطن وفصل رأسه بمحافظة الإسماعيلية، على يد شاب مهتز نفسيا في العشرينيات من عمره، والذي قام بذبحه والتمثيل بجثته وسط المارة، وفصل رأسه عن جسده وانتزعها وتجول بها وسط الطريق العام بلا رحمة.

معرفة سابقة 

بينما ظهر فيديو جديد مسرب من كاميرات المراقبة يظهر فيه القاتل الشهير بدبور مرتكب الواقعة يجري حديثا طويلا مع المقتول قبل قيامه بقتله مما يشير إلى معرفة سابقة بينهما. 

كان بيجيب «العيش» 

وأكد شقيق المجني عليه أنه أصيب بالصدمة عند سماعه لخبر وفاة أخيه والذي أبلغه به أحد الأشخاص، الذي قال له إن شقيقه قُتل على يد أحد الأشخاص خلال ذهابه لشراء الخبز لأبنائه، وأبلغه أنه شاهد حادثة القتل عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. 

رجل مسالم ولا يعرف المتهم 

وأشار إلى أن أخيه الذى يدعي " أحمد ن" يعمل سمكري ويبلغ من العمر ٥٤ عامًا، ولا تربطه أي صلة بالقاتل الذي يدعى “ع. د “ الشهير بـ”دبور”، وإنه لا يعرفه لا من قريب ولا من بعيد، حيث إن أخيه رجل مسالم يعمل لسد جوع أبنائه السبعة ولا توجد لديه أي أنشطة مشبوهة. 

معلومات مغلوطة 

وطالب شقيق المجني عليه من وسائل الإعلام تحري الدقة قبل نشر أخبار مغلوطة فلا يوجد ما يتعلق بالشرف في هذه القضية.

تراجع النخوة 

وفي هذا الصدد، قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف السابق، ورئيس لجنة الفتوى بالمشيخة، إن الجريمة التي شهدتها محافظة الإسماعيلية أمس الإثنين تندرج تحت باب إفساد في الأرض، ومؤشر خطير على تراجع النخوة والشهامة.

بداية الواقعة 

تلقى اللواء منصور لاشين مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية إخطارا من شرطة النجدة يفيد بورد بلاغ من المواطنين بقيام شاب بالاعتداء على رجل خمسيني بالضرب بسلاح أبيض " سنجة"، حيث قام بقتله بولاية وفصل رأسه عن جسده،  بالإضافة إلى قيام مرتكب الواقعة بالاعتداء بالضرب على رجلين آخرين من المارة وإصابتهما بجروح.   

معاينة مسرح الجريمة

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الحادث للوقوف على ملابساته ومعاينة المنطقة ومعرفة أسباب الواقعة من الشهود العيان، حيث انتشرت رجال المباحث في المنطقة للتحقيق في الحادث وسؤال ومناقشة الشهود العيان.   

الإسعاف 

ودفع مرفق الإسعاف بالإسماعيلية برئاسة الدكتور حسن درويش بعدد من سيارات الإسعاف لنقل المصابين ونقل جثة المجني عليه إلى مشرحة المستشفى على الفور بعد جلب رأس القتيل. 

النيابة تعاين المكان 

كما قام فريق من نيابة الإسماعيلية بمعاينة مكان الجريمة كما استمعت النيابة إلى أقوال الشهود العيان ممن شهدوا تلك الجريمة الشنعاء. 

وكشفت المعلومات الأولية أن الجاني يدعى "عبد الرحمن م " شهرته دبورة في العشرينات من عمره كان يعمل بإحدى محلات بيع الأسماك في منطقة سوق السمك بشارع البحري، ومعروف عنه إنه مدمن للمخدرات وخضع للعلاج داخل مصحة أكثر من مرة ولكنه في المرة الأخيرة ترك المصحة هاربا ليعود للإدمان مرة أخرى. 

وعرف عنه إنه دائم المشاكل والشجار مع الناس بخاصة الذين كان يعمل عندهم. 

أما المجني عليه فيدعى أحمد صديق شهرته نظاجة في الخمسينات من عمره يعمل سمكري سيارات، رب أسرة لديه ٧ من الأبناء من أسرة متواضعة وليس له أى أنشطة إجرامية ولا تربطه أية علاقة بالقاتل. 

القصاص 

وطالب ذوي المجني عليه بخاصة زوجته وبناته بسرعة محاكمة الجاني مصرحين إنهم لن يتقبلوا العزاء في فقيدهم إلا بعد القصاص.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية