رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السفير البريطاني يهنئ شيخ الأزهر بذكرى المولد النبوي الشريف

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

استقبل الإمام الأكبر الدكتور  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء بمقر مشيخة الأزهر، جاريث بايلي، السفير البريطاني لدى مصر، لمناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين.

وقال الإمام الأكبر إن رسولنا الكريم هو رسول للإنسانية جمعاء، وأن كل الرسائل السماوية جاءت برسالة السلام، وقد خلقنا الله متساوين في الحقوق والواجبات، مختلفين في الشكل والدين والعرق، مؤكدا أن سنة الله في الاختلاف هي حكمة إلهية، وقد أرشدتنا الأديان بالتعامل بالحسنى وروح الأخوة مع هذا الاختلاف؛ حتى يسع هذا الكون الجميع.  

شيخ الأزهر 

وأشار الإمام الأكبر إلى أن الأزهر انفتح على المؤسسات الدينية والثقافية حول العالم لوقف نزيف الكراهية والتعصب بين الشرق والغرب، ليحل مكانها السلام والتعايش والأخوة، مشددا على ضرورة التضامن في مواجهة مشكلات عالمنا المعاصر وأزماته من تدن في مستوى التعليم والثقافة وأزمات بيئية ومجتمعية، وأن هذه المسئولية هي واجب إنساني مشترك.

من جانبه، قدم السفير البريطاني التهنئة لشيخ الأزهر بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، مؤكدا سعادته بهذا اللقاء المهم، وأنه يقدر كثيرا جهود الإمام الأكبر في تعزيز الحوار بين الأديان، بعد جولاته في أوروبا وتواصله مع قيادات الكنائس الكبرى في العالم، مؤكدا حرص بريطانيا على زيادة التعاون مع الأزهر الشريف في المجالات العلمية والدينية، لما للأزهر من خبرات كبيرة في تدريب الأئمة ومكافحة التطرف وتعزيز التسامح والسلام العالمي.

شيخ الأزهر 

واستقبل الإمام الأكبر الدكتور  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء بمقر مشيخة الأزهر، السفير رجائي نصر، سفير مصر الجديد لدى ماليزيا.

وهنأ الإمام الأكبر السفير رجائي نصر على توليه هذه المَهمَّة الجديدة، داعيًا الله -عز وجل- أن يكتب له النجاح والتوفيق في مهامه ومن بينها العلاقات الدينية والعلمية والثقافية بين الأزهر وماليزيا، مشيرًا إلى أن للأزهر علاقات تاريخية مع ماليزيا وأن هناك أكثر من 7 آلاف طالب ماليزي يدرسون في الأزهر يمثلون بلادهم خير تمثيل، وهم نموذج يحتذى في الالتزام وتحصيل العلوم بما يسهم في نشر المنهج الأزهري الوسطي في ماليزيا والعالم.

وأعرب السفير المصري لدى ماليزيا عن تقديره واعتزازه بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، وأن شيخ الأزهر رمز ديني عالمي تحظى جهوده وخطاباته باهتمام عالمي كبير، مؤكدًا أنه سيسعى خلال فترة عمله سفيرًا في ماليزيا على دعم العلاقات الثقافية والعلمية بين الأزهر وماليزيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية