رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجيش الإسرائيلي يكشف سبب دوي صفارات الإنذار بالجنوب

الجيش الإسرائيلي
الجيش الإسرائيلي
Advertisements

كشف الجيش الإسرائيلي عن سبب دوي صفارات الإنذار أمس الاثنين في جنوب البلاد، مؤكدا أن أنظمة الإنذار لم تتعرض لأي خلل في جهوزيتها العسكرية.

أفيخاي أدرعي

وعلى حسابه في "تويتر"، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي: "متابعة للإنذارات الكاذبة التي تم تفعيلها في وقت سابق اليوم في جنوب البلاد، فبعد التحقيق في الحادث اتضح أن الحادث ناتج عن خطأ بشري".

وأضاف: "أنظمة الإنذار لم تتعرض لأي خلل في جهوزيتها العسكرية".

وكان أعلن الجيش الإسرائيلي، سقوط مسيرة عسكرية تابعة له في الأراضي السورية، إثر عطل فني.

عطل فني

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تغريدة عبر "تويتر": "في الآونة الأخيرة، خلال عملية روتينية، سقطت مسيرة للجيش الإسرائيلي في الأراضي السورية بعد عطل فني".

وأضاف: "يجري التحقيق في الحادث".

ولم يوضح الجيش الإسرائيلي أسباب تحليق المسيرة الإسرائيلية في الأجواء السورية.

لكن الهيئة العامة للبث الإسرائيلي قالت: "من بين أمور أخرى، يتم التحقق مما إذا كانت المعلومات مثل الصور من موقع تحميل الطائرة، وما إلى ذلك قد تم تسريبها".

ومنذ عدة سنوات ينفذ الجيش الإسرائيلي غارات على أهداف في الأراضي السورية يقول إنها تابعة لإيران.

يذكر أن  الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق رفع حالة التأهب خلال فترة الأعياد اليهودية الأخيرة تحسبا من وقوع عمليات في الضفة الغربية، لا سيما بعد إعادة اعتقال الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية وفقا لموقع "واللا" العبري: "الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل والتحرك في جميع أنحاء الضفة الغربية، هناك أماكن تحتاج إلى معالجة خاصة، وإذا لزم الأمر سيكون من خلال عملية واسعة النطاق، لا سيما مع اقتراب موسم قطف الزيتون وما يصاحبه من مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين".

جدير بالذكر أن  نادي الأسير الفلسطيني،، بأن 100 أسير سيدخلون في إضراب عن الطعام  احتجاجا على "الإجراءات التنكيلية والتضييقات بحق الأسرى".

وقال النادي إن إدارة سجن "عوفر" تراجعت عن "اتفاق بوقف إجراءاتها التنكيلية المضاعفة والتضييقات بحق الأسرى وأعادت جزءا منها، والتي كانت قد فرضتها بعد عملية نفق الحرية مؤخرا".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية