رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس الوزراء الإسرائيلي: العنف والفقر يعم بأي مكان يحل عليه الإيرانيون

رئيس الوزراء الإسرائيلي
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت
Advertisements

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن "كل مكان يحل عليه الإيرانيون يدخل في دوامة من العنف والفقر وعدم الاستقرار والفشل". 

 لبنان والعراق

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي عن أمله في أن يتحرر لبنان والعراق من قبضة الحرس الثوري الإيراني.

 

وتقول تقارير إعلامية إن إسرائيل توجه ضربات متواصلة لعناصر المليشيات الإيرانية في سوريا.

 

والأسبوع الماضي، تعرضت منطقة تدمر بمحافظة حمص وسط سوريا، لقصف يعتقد أنه إسرائيلي، أسفر عن مقتل جندي سوري وثلاثة من مليشيات موالية لإيران، وإصابة آخرين.

 

ولم تتبن إسرائيل رسميا تنفيذ هجمات جوية داخل الأراضي السورية في الساعات الماضية.

 

مليشيات موالية لطهران

ويعتبر هذا القصف هو الثاني خلال أسبوع، بعد الغارات التي استهدفت أيضا مطار التيفور ومحيطه، وقتل فيها عناصر من مليشيات موالية لطهران، فيما تحدث إعلام سوري وقتها عن إصابة ستة. جنود سوريين.

 

وخلال السنوات الماضية، استهدفت ضربات إسرائيلية مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، ونادرا ما تؤكد تل أبيب مسؤوليتها عن هذا القصف، لكنها تكرر مواصلة تصديها لمحاولات إيران الرامية إلى بسط وترسيخ نفوذها العسكري في سوريا.

 

وكانت السلطات الإسرائيلية أحبط محاولة عشرات العائلات اليهودية، التي تنتمي لطائفة دينية متشددة، الهرب إلى إيران، وذلك في مطار جواتيمالا.

 

وقالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إن "إسرائيل والولايات المتحدة تعملان على منع أعضاء الطائفة المتطرفة من الانتقال إلى إيران، وسط مخاوف من أن تستخدمهم طهران كورقة مساومة"، مشيرة إلى أن أعضاء جماعة "القلب الطاهر- Lev Tahor" التي تعرف عن نفسها بأنها المناهضة للصهيونية تقدمت بطلب لجوء سياسي في إيران في عام 2018.

 

وأظهرت الوثائق المقدمة في محكمة فدرالية أمريكية في عام 2019 أن قادة الطائفة الحسيدية طلبوا من إيران اللجوء إليها وأقسموا الولاء للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

 

ووفقا لموقع Ynet الإسرائيلي، كانت هناك مخاوف من أن المئات من أعضاء الجماعة المتمركزين أساسا في جواتيمالا، ربما يحاولو الانتقال إلى إيران بعد رصد وجود عشرات العائلات في مطار جواتيمالا، في طريقهم إلى محافظة كردستان التي تقع على حدود إيران.

 

وذكر التقرير أن أقارب أعضاء في الطائفة اتصلوا بوزارة الخارجية ووزارة العدل الإسرائيليتين وطلبوا منهما الاتصال على وجه السرعة بنظرائهم الجواتيماليين لمنع العائلات من المغادرة.

 

وبحسب التقرير، فقد احتجزت السلطات في جواتيمالا عددا من أعضاء الطائفة اليهودية هذه الذين يحملون الجنسية الأمريكية، ويزعم أنهم كانوا في طريقهم إلى إيران في الأيام الأخيرة، مشيرا إلى أن أعضاء الطائفة كانوا يخططون في البداية للانتقال إلى أربيل (عاصمة إقليم كردستان العراق)، المتاخمة لإيران، والتي يعتقدون أنها مدينة بابل التوراتية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية