رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

آبي أحمد: واثقون من قدرة السودان على حل مشاكله دون تدخلات خارجية

ابي احمد
ابي احمد
Advertisements

زعم  رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، أن أديس أبابا واثقة من قدرة السودان على حل مشاكله "دون تدخلات خارجية".

وادعى: "نتابع عن كثب الأحداث الجارية في السودان ونتمنى أن يتجاوز محنته".

تدخلات خارجية 

تابع: "نقف مع السودان قلبا وقالبا، ونثق في قدرته على حل مشاكله دون الحاجة إلى تدخلات خارجية".

وأشار إلى أن "هناك قوى خارجية (لم يحددها) تستغل صراعات دولنا الأفريقية الداخلية من أجل فرض هيمنتها وانتهاك سيادتنا".

وثيقة دستورية

وشهدت الأيام القليلة الماضية خلافات بين شركاء الحكم العسكريين والمدنيين في السودان، وذلك مع اقتراب انتقال رئاسة مجلس السيادة للمكون المدني والمقرر لها نوفمبر المقبل وفقا للوثيقة الدستورية بالسودان

لجنة تفكيك إخوان السودان

جدير بالذكر أن لجنة تفكيك إخوان السودان اتخذت قبل وقت سابق  أولى الخطوات التنفيذية لاستعادة أموال السودان المهربة بالخارج على مدار السنوات الماضية والتي تقدر بملايين الدولارات.

وأعلن مقرر لجنة إزالة تفكيك إخوان السودان وجدي صالح، امس الإثنين، بدء إجراءات استعادة الأموال المنهوبة بالخارج.

وأشار صالح، خلال تصريحات صحفية، إلى شروع اللجنة برئاسة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك في استعادة أموال الإخوان المهربة إلى الخارج عبر اتفاق مع تلك الدول.

وأضاف: "أقول لكل الذين هربوا ويعتقدون بأنهم هربوا بأموال الشعب ستعود تلك الأموال للسودان".

وتابع وجدي: "نحن مع وحدة السودان كما نناضل لإقامة وطن هدفه الوحيد هو إحداث تحول ديمقراطي لقيام الدولة المدنية التي لن نتخلى عنها، دولة المواطنة بدون تمييز بسبب العرق أو اللون أو النوع والانتماء السياسي".

وأشار إلى أن "لجنة التمكين ليست لجنة انتقام وتشفي لو كانت كذلك لن تجدوا كوز (إخواني) في الشارع".

٥٥ مليون دولار

وكشف مقرر اللجنة عن استرداد ٥٥ مليون دولار تم استغلالها بواسطة ٢٧ شخصا في مشروع الجزيرة.

وكان احتشد، مساء الأحد الماضي، الآلاف من السودانيين داخل مقر المجلس التشريعي السوداني وفي القاعة الرئيسية التي أعلن منها استقلال السودان في 1955؛ مساندين للجنة إزالة تمكين نظام الإنقاذ، متعهدين بحراسة جميع مواقعها التي انسحبت منها القوات الأمنية بشكل مفاجئ.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية