رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير خارجية الكونغو يطالب باجتماع مصر والسودان وإثيوبيا لحل أزمة سد النهضة

وزير الخارجية ونائب
وزير الخارجية ونائب رئيس وزراء الكونغو الديمقراطية
Advertisements

أكد وزير خارجية الكونغو كريستوف لوتوندولا، أن المحادثات التى جرت مع الجانب المصرى إيجابية خلال زيارته اليوم للقاهرة، مشيرًا إلى أنها ستساعد لإيجاد حل لأزمةسد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان.


رسالة رئاسية  


ولفت  الوزير الكونغولي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية سامح شكرى، إلى أن زيارته للقاهرة وأديس أبابا والخرطوم، تأتي بتوجيه من الرئيس الكونغولي لحمل رسالة محملة بالأمل والثقة، مشيرا إلى أن رئيس الكونغو يرى ان افريقيا تحتاج للوحدة والاندماج، لافتا لأهمية حل الخلافات من خلال الاتحاد الأفريقي، مشددا على ضرورة جمع الأطراف الثلاثة في أسرع وقت ليتم حل القضية بين البلدان الثلاثة.


ونوه إلى أن بلاده تريد توسيع مجالات التفكير من خلال المراقبين وكافة الهيئات التي تساهم في دعم أفريقيا، وهو تحد يجب أن نفوز به.


وساطة


وشدد وزير خارجية الكونغو على مبدأ أساسي، وهو أن الدول الميسرة عليها التقريب بين الدول، موضحا أن حل الخلاف مرحب به، سواء الأمم المتحدة والدول الأعضاء والبيان الأخير الصادر عن مجلس الأمن مهم جدا، موضحا أن الرئاسة الحالية للاتحاد الأفريقي هي التي تتوسط في المفاوضات والمراقبين في المفاوضات يعرفون ان هذا الملف يحتاج للدفع.

 
وأوضح وزير خارجية الكونغو انه في ظل وجود مشاورات يجب التوقيع على وثيقة او اتفاق بين البلدين في نهاية المطاف، مشددا على أهمية حل المشكلات، ووجود ضمان بأن كافة الأطراف ستلتزم بما تم الاتفاق عليه.


وثمن لوتوندولا، الموقف المصرى الداعم لبلاده من عقود، لافتا الى توقيع عدد من الاتفاقات مؤخرا بين البلدين، مؤكدا على أهمية إعادة الثقة بين البلدين. 


جدول زمني


وأكد وزير الخارجية سامح شكرى، أن الكونغو وضعت جدول زمني في العملية التفاوضية، موضحا أهمية تحديد النطاق الزمني للمفاوضات بين مصر والسودان واثيوبيا، وأهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم، وهو ما أكد عليه بيان مجلس الامن، مشددا على أهمية وجود إطار زمني للمفاوضات، ونحن ننظر للقيادة الافريقية.

 

وشدد وزير الخارجية سامح شكرى، على أهمية وجود كافة الضمانات بين الأطراف الدولية، واتصالا بقضية لا يجب التعامل بحسن النية فقط، لكن يجب وجود ضمانات للتوصل لاتفاق واضح، ولا يوجد لبس في التنفيذ.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية