رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محلي ملوي: إنهاء إجراءات إنشاء سجل مدني قلندول

رئيس مدينة ملوي
رئيس مدينة ملوي
Advertisements

اجتماع اللواء أ.ح أحمد السايس رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ملوي جنوب محافظة المنيا، اليوم الأربعاء، مع مسؤولي الأحوال المدنية، لإنهاء الإجراءات الخاصة لإنشاء وتشغيل سجل مدني قرية قلندول. 

واستقبل رئيس مركز ومدينة ملوي، اليوم الأربعاء بديوان الوحدة المحلية، العميد معتز البدوي مدير إدارة شرطة الأحوال المدنية بالمنيا، والرائد محمد نعمان؛ وذلك لإجراء معاينة لمبنى سجل مدني قرية قلندول بمركز ملوي لنهو الإجراءات الخاصة بالأعمال للبدء في الإنشاء والتشغيل.

رئيس مركز ومدينة ملوى 

سجل المدني

وقال «السايس»، في تصريحات له، إن السجل المدني المذمع إنشاؤه داخل قرية قلندول، سيخدم جميع أهالي القرية وجميع القرى المجاورة والتابعة لمجلس قروي قلندول.

مبادرة حياة كريمة 

وتشهد قرى مركز ملوي، إنشاء العديد من المشروعات التي تستهدف قرى المركز، ضمن مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتطوير الريف المصري.


وجدير بالذكر، عقد أركان حرب وكيل الوزارة أحمد السايس، رئيس مركز ومدينة ملوي، اجتماعا مع نواب رئيس المركز ومدير الإدارات بديوان الوحدة المحلية، وذلك لمراجعة الأداء خلال الفترة السابقة، والاستعداد للمرحلة المقبلة.

حياة كريمة

ناقش رئيس المدينة خلال الاجتماع مراجعة الأداء مع مديرى الإدارات خلال الفترة الماضية والاستعداد للمرحلة المقبلة خاصة وأنه يوجد افتتاح رئاسي "حياة كريمة" بمركز ملوي، وذلك في إطار تكثيف العمل بجميع الإدارات الداخلية وتحقيق أعلى معدلات في مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

الالتزام بالسلوك الوظيفي

ووجه " السايس " جميع العاملين بتنفيذ قوانين الدولة مع وضع آلية جادة لتحقيق اعلى معدل لدفع عجلة العمل وتنفيذ خطة رئاسة المركز والمتضمنة القضاء على أى معوقات والالتزام بالسلوك الوظيفي والتواصل الدائم مع المواطنين وحل مشاكلهم وتلبية احتياجاتهم.

مراجعة الموقف التنفيذي أولًا بأول

أكد رئيس المدينة أنه يتابع بشكل شخصي كافة الأعمال اليومية والأعمال التي يجري تنفيذها بالمبادرة الرئاسية، «حياة كريمة»، بجميع قرى المركز، وذلك لتلافى، وإزالة أي معوقات قد تحدث ومراجعة الموقف التنفيذي أولًا بأول، ووضع حلول سريعة لكافة المشاكل والمعوقات

وفى نهاية الاجتماع ناشد جميع الموظفين بالتكاتف والعمل من أجل الصالح العام.


الوحدة المحلية لمركز ومدينة ملوي

وواصلت الوحدة المحلية لمركز ومدينة ملوى، جنوب محافظة المنيا، حملاتها اليومية في أعمال النظافة ورفع المخلفات، ونفذت حملة نظافة بالوحدة المحلية بقلندول، شملت عزبة أم تسعة ومنطقة الوحيلة وتم رفع جميع النقاط ونقلها إلى نقطة التجميع النهائية بالظهير الصحراوي.

ونفذ مركز ملوى بالتعاون مع الإدارة الصحية بملوى حملة لرش وتعقيم المؤسسات الحكومية بقرية قلندول ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

و تابع اللواء أركان حرب أحمد السايس رئيس مركز ومدينة ملوي، جنوب المنيا، أعمال رد الشيء لأصله، الناتج عن حفر الغاز بقطاعات 1،2،5، وبدأت الاستلام والتسليم من المقاول إلى الوحدة المحلية.


جاء ذلك بحضور الاستشاري الدكتور حمدي فهيم استشاري كلية الهندسة جامعة المنيا، وبحضور محمد عبدالغني نائب رئيس المدينة ومسئول الأشراف على رد الشيء لأصله بالوحدة المحلية، والمهندس أيمن حنا مسئول الإدارة الهندسية بالوحدة المحلية.

وخلال متابعة اللجنة للقطاعات تم أخذ العينات من التربة الزلطية والطبقة الاسفلتية المستخدمة في رد الشيء لأصله لعمل الاختبارات عليها من قِبل اللجنة الاستشارية برئاسة الاستاذ الدكتور حمدى فهيم استشارى كلية الهندسة.

وبحسب المحافظة فأن عمليات رد الشئ لأصله هي عبارة عن رد وإعادة الذي تم العمل به بمعرفة شركة الغاز، وهو حفاظا على المعايير والمواصفات الفنية لشبكات الغاز الطبيعي والوصلات الخاصة بالأهالي، لحين إدراج رصف كافة الشوارع طبقا للمواصفات والمعايير الخاصة بالاسفلت.

وأهابت الوحدة المحلية بالمواطنين بالتعاون نحو إنهاء المشروع القومي لتوصيل الغاز، وذلك لصالح المواطن والصالح العام طبقًا لخطة رئاسة الجمهورية لتطوير ورقي المجتمع.

وفي سياق منفصل، نظمت الوحدات المحلية لمركز ومدينة ملوى جنوب المنيا، عددًا من حملات النظافة وصيانة أعمدة الإنارة ورفع المخلفات الصلبة وتمهيد الطرق للقضاء على ظاهرة انتشار القمامة والحفاظ على المظهر الجمالي بقرى المركز، والحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

من جانبه أثنى اللواء أركان حرب أحمد السايس، رئيس مركز ومدينة ملوى على المشاركة المجتمعية بحملة النظافة المكبرة التي تمت بمجلس قروي دير البرشا برئاسة جاد الكريم رئيس القرية، مشيدا بضرورة تفعيل دور المساهمة المجتمعية في قطاع النظافة.

حيثُ تم تمهيد شوارع القرية بالجليدر ورفع كافة المخلفات من نقاط التجميع حيثُ تم رفع ما يقرب من 70 طن من المخلفات بمساعدة معدات أهالي القرية ونقلها إلى الظهير الصحراوي وتركيب وصيانة أعمدة الإنارة بالبرشا.

وشدد السايس، على ضرورة تكاتف كافة الجهود المجتمعية والوقوف صفًا واحدًا بجانب أجهزة الدولة لعبور هذه المرحلة الراهنة من أجل الحفاظ على صحة المواطنين، فضلًا عن اتخاذ كافة التدابير الوقائية والاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية