رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وكيلا التعليم والصحة ببورسعيد يتفقدان مراكز تطعيم المعلمين بلقاح كورونا | صور

جانب من تطعيم المعلمين
جانب من تطعيم المعلمين
Advertisements

تفقد الدكتور نبوى باهى وكيل وزارة التربية والتعليم ببورسعيد اليوم يرافقه الدكتور أحمد أبو هاشم مدير مديرية الشئون الصحية ببورسعيد مراكز تلقى لقاحات كورونا لمعلمى بورسعيد فى أول يوم لتلقى جرعات اللقاح.

وكانت مديرية التربية والتعليم ببورسعيد أعلنت عن تجهيز ٥ مراكز رئيسية بمدارس المحافظة لتطعيم المعلمين والقائمين على العملية التعليمية بلقاحات ضد فيروس كورونا المستجد اعتبارا من صباح اليوم، وهم  مدرسة بورسعيد الثانوية الفندقية ومدرسة بورفؤاد الثانوية للبنات وأكاديمية بورسعيد الدولية ومدرسة الشهيد مصطفى خضر الإعدادية للبنات والمدرسة اليونانية الحديثة الخاصة.

ومن جانبه أكد أبو هاشم أن مديرية الشئون الصحية قد وفرت ٥ أطقم طبية لتبدأ عملية التطعيم بلقاحات كورونا من خلال المراكز السابقة مضيفا أن هذه الأطقم مجهزة بكافة الوسائل الطبية المخصصة لتلقى اللقاح بعد تسجيل المتلقين المستجدين على موقع وزارة الصحة المصرية المعد مسبقا لهذا الغرض.

وأضاف مدير صحة بورسعيد أن كل من تلقى الجرعة الأولى من العاملين فى مجال التعليم سيتلقون الجرعة الثانية فى نفس المكان والموعد المحدد لهم مسبقا من خلال بطاقة التلقيح الممنوحة لهم سلفا، متمنيا دوام الصحة لكل المعلمين والقائمين على العملية التعليمية فى المحافظة.

وأكد وكيل الوزارة أن العاملين فى الحقل التعليمى قد توافدوا على مراكز تلقى اللقاحات منذ الصباح الباكر مع مراعاة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأشار الدكتور نبوى إلى أن المعلمين الذين توافدوا على المراكز قاموا مسبقا بالتسجيل الالكتروني لحجز اللقاح على موقع وزارة الصحة المصرية مضيفا أنه هناك أطقم دعم فنى بالمراكز لإنجاز من لم يستطع التسجيل إلكترونيا.

ووجه باهى الشكر لكل معلمى بورسعيد المخلصين الذين توافدوا على مراكز تلقى جرعات لقاح كورونا وكل القائمين على الإشراف وتنظيم توافد المعلمين والعاملين بتعليم بورسعيد لما لمسه من جهد مبذول، متمنيا لهم السداد والتوفيق.

كما أكد وكيل وزارة الصحة ببورسعيد أن هذه الخطوة تأتى بتوجيهات القيادة السياسية بمنح الأولوية لعملية التطعيم للمعلمين والقائمين على العملية التعليمية لتوفير عام دراسى جديد آمن عليهم وعلى كل الطلاب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية