رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الهجرة تنظم زيارة لوفد الجاليات المصرية بمسجد الفتاح العليم

Advertisements

اصطحبت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة، وفد من أبناء الجاليات المصرية بالخارج المشاركين في المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج وقاموا بجولة تفقدية في مسجد الفتاح العليم المصمم على التراث المعماري الإسلامي.

 

جاء ذلك في إطار الزيارة التي نظمتها وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الإدارية الجديدة، لوفد من أبناء الجاليات المصرية بالخارج المشاركين في المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج.

 

مسجد الفتاح العليم

واستمعت وزيرة الهجرة والوفد إلى شرح واف عن طبيعة المسجد الذي يضم 21 قبة، حيث يبلغ قطر القبة الرئيسية 33 مترا وارتفاعها 44 مترا، كما توجد 4 قباب رئيسية أخرى على أركان المسجد، القبة الواحدة قطرها 11.75 متر وارتفاعها 29 مترا، ويضم أيضا 4 مآذن يعلوها هلال من النحاس بإجمالي ارتفاع 95 متر، ويتسع لـ17 ألف مصل، كما يتكون من طابقين الأرضي يتسع لـ6300 مصلي، والأول مصلى للسيدات يتسع لـ1200 مصلية، كما يحتوي على 74 ثريا بقطر ما بين 1.2 متر و15 مترا، ويبلغ قطر الثريا الرئيسية 15 مترا ووزنها 9 أطنان ومثبتة بـ76 نقطة تثبيت، بالإضافة 5 مداخل رئيسية للرجال، و2 للسيدات على الجوانب وهي مزودة بمصاعد كهربائية لتسهيل صعودهن.

مسجد الفتاح العليم

مساحة المسجد 

وتتسع الساحة الخارجية للمسجد لـ9500 مصل، وهي مزينة بوحدات إضاءة من الطراز الإسلامي بحوالي 800 عامود، وتوجد أسفلها قاعة تضم مصلى يومي ومكانين للوضوء وقاعة لتحفيظ القرآن، و4 سلام كهربائية متحركة لكبار السن، ومكتبتان.

 

مسجد الفتاح العليم

من جانبهم، أعرب أعضاء الوفد من الكيانات المصرية بالخارج عن انبهارهم بمسجد الفتاح العليم، واصفين إياه بأنه إنجاز مصري عظيم في فن العمارة الإسلامية ومن أكبر الصروح الدينية في أفريقيا.

مسجد الفتاح العليم

الكيانات المصرية

وتأتي هذه الزيارة ضمن فعاليات المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج، الذي انطلق أمس الأحد بمشاركة نحو 400 مشارك، و33 كيانا مصريا بالخارج من 18 دولة حول العالم، وذلك في إطار جهود وزارة الهجرة للتواصل مع المصريين بالخارج، وإبراز دورهم في دعم الدولة وخطط الجمهورية الجديدة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

يشار إلى أن المؤتمر الثاني للكيانات المصرية بالخارج يستهدف لقاء ممثلي الكيانات والمصريين بالخارج والاستماع لمقترحاتهم وسبل تنفيذها، وهو الأمر الذي يأتي تزامنا مع الإنجازات التي تشهدها الدولة المصرية في مختلف المجالات، وإعلان السيد الرئيس انطلاق الجمهورية الجديدة، حيث تخصص هذه النسخة من المؤتمر لدعم رؤية القيادة السياسية في الجمهورية الجديدة وإنجازاتها وكذلك المشاركة في المشروع القومي لتنمية الريف المصري "حياة كريمة".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية