الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

حكم حرمان البنات من الميراث؟.. تعرف على رد الأزهر

حكم حرمان البنات من الميراث
حكم حرمان البنات من الميراث

حكم حرمان البنات من الميراث.. تعد مشكلة منع البنات من الميراث أحد أبرز المشكلات التى يعانى منها المجتمع المصري، خاصة فى بعض محافظات الجمهورية، وهو أمر مخالف للشريعة الإسلامية والنصوص التى وردت في شان قضية المواريث، ويتساءل البعض عن الحكم الشرعي فى منع البنات من المواريث.



وفي سياق متصل أكد لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، أن منع البنات من الإرث عادة جاهلية حاربها الإسلام قال قتادة: "كان أهل الجاهلية لا يورثون النساء ولا الصبيان"، مشيرًة إلي أن  هذا الفعل لا يجوز لما فيه من الظلم وتعدي حدود الله تعالى ومشابهة أهل الجاهلية الذين يمنعون الإناث من الميراث ويؤثرون به الذكور، قال تعالى: "لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا".

قانون الأحوال الشخصية.. الحضانة والولاية والرؤية تفجر الأزمات.. واتهامات للأزهر بالتغول على اختصاصات «النواب».. 90% من مقترحات المؤسسة الدينية مخالفة للدستور.. وتصطدم باتفاقيات ومواثيق دولية

 حكم حرمان البنات من الميراث.. وأشارت اللجنة إلي أن قضية الميراث خطيرة، ولهذا تولى الله – وحده - قسمة التركات لرفع النزاع، وأخبر أن تغيير هذا النظام الرباني لتوزيع التركة سبب من أسباب دخول النار والعياذ بالله، قال تعالى عقب بيان المواريث: "تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ".

وأضافت اللجنة أن عادة منع البنات من الميراث، بحجة أنه سيذهب المال إلى أزواجهن ونحو ذلك من الحجج التي يبطلون بها حقوق العباد ، فليس هذا مسوغًا لها؛ لأنه عرف فاسد يتصادم مع نصوص الشرع .