X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 15 نوفمبر 2019 م
سقوط التركيبة المقامة على قبر عثمان بك أبو سيف حاكم جرجا الأثرية استعجال التحريات التكميلية في واقعة مقتل عامل على يد صديقه بسبب الهيروين مسلسل عروس بيروت الحلقة 33.. شاهد الحلقة كاملة (فيديو) نقيب المحامين يعلن إرسال تعديلات قانون الإدارات القانونية لمجلس النواب تحرير 183 مخالفة مرورية والتحفظ على 144 كرسيا بأكتوبر كريم العراقي: هدفنا الفوز في جميع مباريات البطولة "التوابيت الخشبية بمصر القديمة" ورشة عمل بمتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية جان يامان يكشف مواصفات فتاة أحلامه ويرد على انتقادات إعلانه الإسرائيلي مرافق الجيزة: تتحفظ على 670 كرسيا و358 إعلانا بدون ترخيص إنجلترا تسحق الجبل الأسود 7-0 وتصعد ليورو 2020 رونالدو يقود البرتغال للفوز على ليتوانيا في تصفيات أمم أوروبا 2020 غريب يكافئ لاعبيه براحة سلبية من التدريبات غدا بنك قناة السويس ينظم ندوة للعاملين للتوعية الغذائية والصحية لمرض السكر مدافع المنتخب الأوليمبي: اللاعب الجيد يؤدي بأي طريقة يريدها المدرب تود فيليبس يكشف تفاصيل المشهد المحذوف من فيلم "Joker" الخليجية الكندية للاستثمار تتصدر الأسهم الهابطة بالبورصة "الطيران المدني" تبدأ فرض رسوم على الركاب المغادرين بالمطارات الأوقاف: ترجمة خطبة الجمعة "الإسلام عمل وسلوك" إلى 18 لغة موعد عرض مسلسل ممالك النار | التفاصيل الكاملة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حكاية تأديب رئيس هيئة قضائية (3)

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 12:15 م
 
من فواجع القدر أن ترى "المتهم" يتبجح، ويتهم الصحفيين المحترمين الذين كشفوا جرائمه وحاولوا وقف المهزلة بأنهم يدعون عليه بالباطل، رغم وقوف محاميه مبهوتًا مذهولًا أمام محكمة الجنايات والمستندات الدامغة التي تُثبت صحة أقوالهم، بين يدى قضاء مصر الشامخ والجهات الرقابية.

وترجع الجذور التاريخية لقصة مخالفات وجرائم رئيس الهيئة القضائية الأسبق "تيمور فوزي مصطفى كامل" كما وصفها المستشار محسن مبروك "قاضي التحقيق" في البلاغ رقم 3497 لسنة 2011 بلاغات النائب العام، وما ارتبط به من بلاغات أخرى، التي نختم سلسلتها اليوم إلى عام ١٩٨٧ حين ثبت عدم صلاحيته للعمل بمجلس الدولة لزواجه من أجنبية حينذاك، وإذا كان صحيحًا إن "القلب وما يريد" ولكن هذا لا يعني أن يهبط على "الهيئة القضائية" المرموقة بالبراشوت فيسبق أربع دفعات دون وجه حق.

وأول ظهور فعلي للمستشار المذكور بالهيئة القضائية الموقرة كان عام ٢٠٠٦ تمهيدًا للسطو على الكرسي الكبير بها "رئاسة الهيئة"، بعد أن خدم في جهات أجنبية لسنوات طوال وتقاضى راتبه بالعملات الأجنبية وهو بمنأى عن خدمة بلاده.

وعندما لاح في الأفق بادرة ترشيحه لرئاسة الهيئة الموقرة وقف الشجعان، ليفضحوا المؤامرة أول مرة بعد اكتمال عطاء المستشار الجليل "محمود العروسي".. ولكن "تيمور" لم يرتضِي بذلك حين تجددت الآمال لترشيحه لرئاسة الهيئة عقب اكتمال عطاء المستشار الجليل "سمير البدوي"، ومن ثم تجدد موقف الشجعان لوقف المهزلة، ونشروا ما تحت يديهم من حقائق ثابتة مستنديًا، حيث لم تلق آذانًا في ذلك الحين.

وبعد أن دار الزمان دورته، وكان ما كان في يناير ٢٠١١ تجدد الأمل لوقف المهزلة وأعاد الشجعان نشر ما يُثبت عدم صلاحية المذكور لرئاسة الهيئة القضائية الموموقة، ناهيك عن عضويتها، لزواجه من أجنبية، وعمله في جهات خارجية وتخطيه لمن هم أقدم منه فضلًا عن إهدار المال العام وتقاضيه مبالغ مالية دون وجه حق.

ولم يرتضِي رئيس الهيئة المذكور أن يصدع الشجعان بالحق وأخذته العزة بالإثم فأقام دعوى قضائية عن طريق الادعاء المباشر أمام "محكمة جنايات الجيزة"، مدعيًا أنهم نشروا ما لو صح "وهو بالطبع صحيح" لأوجب عقابه واحتقاره عند أهل وطنه والنيل من مكانته عند أهله وعشيرته، وهنا كانت كلمة القضاء الشامخ الذي لا يعرف المُواربة ولا المجاملة فأعلنها مدوية بأن ما نشره الشجعان لا يخرج عن حق النقد وأن "تيمور" لم يجحد شيئًا منه.

وأكدت محكمة جنايات الجيزة حينذاك برئاسة المستشار "محمد فهيم درويش"، في حيثيات حكمها في القضية رقم 10137 لسنة 2011 انتقاص أهلية المستشار "تيمور فوزي مصطفى كامل" ومجانبته للصفات التي تتطلبها طبيعة الوظيفة القضائية، وأن العبارات التي وردت في المقالات من عبارات جاءت في الحدود المرسومة لحق النقد الذي لا عقاب عليه.. وأهابت بالجهات المسئولة حينذاك باتخاذ شئونها حيال إفتقاد "تيمور" لجميع عناصر الصلاحية المطلوب توافرها في شخص وصفة رئيس الهيئة القضائية، وقضت ببراءة الصديق الكاتب الصحفي "أحمد راضي"

وختامًا، فإن دور شجعان الصحافة ومن ورائهم المخلصين في كل مكان يرتع فيه الفساد هم فرسان الدفاع عن الوطن الذين يُميطون اللثام عن سرطان الفساد، في معركة أبدية بين الحق والباطل، فهم يتكلمون حين يخرس الجبناء، ولا يُضاهيهم شرفًا إلا رجال القضاء الشامخ نصير الحرية، ولولاه لخسر الشجعان معاركهم، فكل التقدير لهم جميعًا ولا عزاء للمجرمين والجبناء.. وللحديث بقية

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات