X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 23 أغسطس 2019 م
اسعار السمك اليوم الجمعة 23/ 8/ 2019 اسعار الخضروات والفاكهة اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 بسوق العبور اسعار الألبان اليوم 2019/8/23.. والسائب يسجل 14 جنيها بايرن ميونيخ يتجه للتخلص من نجمه "الغاضب" اسعار البقوليات اليوم 2019/8/23.. والحمص يسجل 28 جنيها تخصيص ١٤٦ مليونا لإنشاء مشروع الصرف الصحي بـ"البصراط" في الدقهلية حملة مكبرة على "التوك توك" بـ"6 أكتوبر".. وإحلال سيارات "الڤان" بديلًا عنها بدء التسجيل وسداد المقدمات لـ512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد حملة مكبرة لإزالة الأكشاك المخالفة في المنصورة الإعلان عن المدرب الجديد للمنتخب الوطني.. الأسبوع المقبل باحث: بناء منظومة فكرية سياسية تعليمية الحل الأصلح لمواجهة «الإسلاميين» إبراهيم خليف: تسويق المحاصيل من أولويات "زراعة البرلمان" القرينين.. مصيف "الغلابة" في المنوفية "الحماقي": خفض سعر الفائدة يزيد من معدلات الاستثمار باحث: تخلي قيادات الإخوان عن شبابها رسالة ذهبية للراغبين في مغادرة الجماعة اليوم.. الأهلي يواجه «اطلع بره» في الظهور الأول بعد رحيل لاسارتي نشرة الأخبار: سر وضع جونسون قدمه على طاولة أمام ماكرون.. وحريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة تجارية القاهرة: مستعدون للتعاون مع الجميع لخدمة المستهلك الأهلي يستضيف سموحة في افتتاح دوري الجمهورية مواليد 2001



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

روسيا باعت "التروماي" لأردوغان!

الأربعاء 17/يوليه/2019 - 12:18 م
 
تحكي القصة عن نصابين في القاهرة زعموا لأحد أبناء الريف امتلاكهم للتروماي (أقرب إلى المترو اليوم) الذي يجري في شوارع القاهرة وباعوه له واختفوا!

نتذكر القصة بعد أن وصلت الساعات الماضية الشحنات الأولى من صفقة صواريخ إس 400 الروسية الرهيبة إلى تركيا.. غضب عارم في بعض البلاد العربية التي تمنت لو امتنعت روسيا عن بيع أسلحة متطورة لتركيا.. الجدل العربي يتزايد شاركنا في بعض منه على شبكات التواصل الاجتماعي (خصوصا صفحات سورية ومصرية) حتى قررنا التوسع في الكتابة وتحويل التعقيبات الفسيبوكية إلى مقال..

الغضب الأكبر جاء من الولايات المتحدة التي هددت تركيا بوقف صفقة الطائرة إف 35 الرهيبة أيضا.. ولكي نفهم ماذا فعلت روسيا علينا الاعتراف أولا بقوة صواريخ إس 400 والاعتراف أيضا أنه لا مثيل لها في العالم، والاعتراف أكثر وأكثر أنها حولت صواريخ باتريوت الأمريكية إلى نوع متخلف جدا.. فالباتريوت يحتاج ساعة لإعداده للعمل.. ومداه تحدده بعض الدوائر المتخصصة ب 160 كيلو وأخرى بـ 95 بينما اس 400 أو أصابع الموت كما يسمونها فرادارها يكشف حتى 600 كيلو ويتعامل حتى 400 ويسقط بدقة متناهية حتى 250 و27 كيلو ارتفاع ويجهز للعمل في 5 دقائق فقط! فضلا عن قدرتها على التعامل مع عشرات الأهداف في وقت واحد !!

لكن السؤال الأهم من وجهة نظرنا.. هل تستحق هذه الصواريخ الاستغناء عن الطائرة الأحدث والأخطر إف 35 التي يسمونها "الشبحية" لكونها تتهرب من الرادارات وأنظمة الدفاع الجوي؟ الإجابة تحددها سياسات أردوغان وجغرافيا تركيا.. التي هي أولا عضو بحلف الناتو وبالتالي فحدودها الأوروبية مؤمنة بفعل الانتماء لحلف واحد..

ثانيا تتبقى حدودها الجنوبية حيث سوريا والعراق.. فهل يشكلان خطرا على تركيا ؟ أي خطر منهما يستلزم تفوقا جويا وصواريخ بعيدة المدى وكلاهما تقريبا غير موجود ومن غير المنتظر استخدامها في حالة وجودهما لطبيعة الانتقام التركي لتفوقها جويا. 

وهنا نسأل: ما فائدة صواريخ رهيبة لا استخدامات فعلية لها؟ بينما الطائرة إف 35 كانت ستمنح تركيا نفوذا عسكريا طاغيا خارج حدودها بما فيها حدودها البحرية!! التي هي مجال أي حرب حقيقية لتركيا طبقا لسياساتها العدوانية!

"بوتين" الثعلب ربح صفقة بملياري دولار مبدئيا والأهم دق إسفين بين الأتراك والأمريكان.. وصفع الأمريكان وحلف الناتو أيضا بصواريخ صنعت أصلا لمواجهة طائرتهم محل النزاع.. ال إف 35 !

وماذا بعد أن تخسر تركيا أمريكا؟ سينتهي التوازن في علاقات تركيا وكل من روسيا وأمريكا.. خصوصا أن علاقات أردوغان أيضا سيئة مع أوروبا.. عندها سيكون أردوغان مطيعا أكثر وأكثر لثعلب موسكو!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات