رئيس التحرير
عصام كامل

"أيبس".. طائر فرعوني في حضن جبال المنيا


وسط رمال صحراء منطقة تونا الجبل الأثرية في مدينة ملوى، جنوبى المنيا وتحديدًا داخل سراديبها الواقعة أسفل الأرض توجد الآلاف من طائر أبو منجل "الطائر الفرعونى المقدس" أو طائر "أيبس" محنطا في لفائف البردي.

ويعد "أبو منجل المقدس" أو طائر أو "أيبس" رمز المعرفة والعلم عند قدماء المصريين، وأطلقوا عليه اسم جحوتى رسول الآلهة للبشر، تم تحنيط الملايين منه في سراديب تحت الأرض في تونا الجبل، واكتشفها عالم الآثار المصرى سامى جبر.

وقال فرج عبد العزيز، مدير مكتب تنشيط السياحة في تونا الجبل في إحدى محاضراته للزائرين عن طائر أبو منجل المقدس أو طائر "أيبس"، رمز الإله جحوتى ذلك الإله الذي ظهر في الإقليم الخامس عشر، ويضم الإقليم " ملوى والاشونين وتونا الجبل".

وكان الفراعنة في ذلك الوقت يتبعون " أبو منجل"، فحين كان يضرب بمنقارة على الأرض كان يخيل لهم إنه يكتب شيئا، وحينما كان يشرب من منطقة معينة كان يعتقدون أن تلك المنطقة تحمل في جوفها مياه عزبة حتى قاموا بزرع حديقة كبيرة تحتوى على العديد من أشجار "الدوم"، التي كان يأكل منها أبو منجل، ولأهميته أصبح رمزا لجامعة القاهرة، كما أن قرية "الأشمونين" مركزًا رئيسىًا لعبادته.