رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تمهيدا لزيارة البابا.. وصول وفد من الفاتيكان إلى العراق

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس
Advertisements
بدأت تجهيزات زيارة البابا فرنسيس إلى مدينة النجف جنوب بغداد في مارس المقبل، من خلال وصول وفد من الفاتيكان إلى مطار النجف الدولي في العراق.

وأكد الفاتيكان في وقت سابق من هذا الأسبوع أن البابا فرنسيس سيعقد لقاء في العراق مع المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني، بمناسبة زيارته التاريخية إلى هذا البلد المرتقبة من 5 إلى 8 مارس.

بحسب البرنامج الرسمي للزيارة الذي نشره الفاتيكان، فإن البابا سيستقل الطائرة صباح 6 مارس للتوجه إلى مدينة النجف المقدسة في جنوب بغداد لزيارة آية الله السيستاني.




وتشمل زيارة البابا بغداد والموصل ومدينة أور الأثرية مسقط رأس النبي إبراهيم. حيث سيقيم في بغداد قداسا في كنيسة سيدة النجاة التي تعرضت لهجوم في عام 2010 أدى الى مقتل عشرات المصلين.

وكان البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، أجرى خطبته العامة أمس الأربعاء، في مكتبة القصر الرسولي بالفاتيكان.

وقال البابا فرنسيس: أسلط اليوم الضوء على كيف تعود الصلاة دائمًا من الليتورجيا إلى الحياة اليومية: إلى الشوارع، والمكاتب، ووسائل النقل وهناك يستمر الحوار مع الله: لأنَّ الذي يصلي هو مثل العاشق والمُغرم، الذي يحمل محبوبه في قلبه على الدوام أينما كان.

وتابع البابا فرنسيس: في الواقع، يتم تناول كل شيء في هذا الحوار مع الله، كل فرح يصبح دافعًا للتسبيح، وكل تجربة هي مناسبة لطلب المساعدة.

وتابع: إن الصلاة هي حية على الدوام، تمامًا كنار الجمر، حتى عندما لا يتكلم الفم، وكل فكر، حتى لو كان "دنيويًّا" في الظاهر، يمكن أن للصلاة أن تخترقه وتتغلغل فيه.. هناك أيضًا جانب مصلّي في الذكاء البشري؛ إنه في الحقيقة نافذة تطل على السرّ ينير الخطوات القليلة التي أمامنا، ثم ينفتح على الواقع بأسره الذي يسبقه ويتجاوزه.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية