رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

القباج: "بنت الملك" أول مشروعات الشراكة بين بنك ناصر والكنيسة القبطية

احتفالية بنت الملك
احتفالية بنت الملك
Advertisements

شهد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعي ووزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج  السفيرة سها جندي وفضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية والدكتور هاني محمود مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري ومحمد عشماوي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك الاحتفال بنجاح "مشروع بنت الملك" لرعاية فتيات الأسر الأولي بالرعاية، وذلك علي مسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وحرص قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية  علي تكريم نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي باهدائها درع تكريم تقديرا لدورها في الأعمال الاجتماعية والإنسانية والتنموية، كما كرم عددا من الشخصيات العامة خلال الاحتفالية.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن مشروع "بنت الملك" يأتي في إطار التعاون المشرف بين بنك ناصر الاجتماعى والكنيسة القبطية المصرية لتعزيز أطر التعاون الاجتماعي بين الجهتين وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية بين المواطنين.

كما يأتى هذا التعاون استجابة لرؤية وزارة التضامن فى حماية الفتيات والنساء والاستثمار فيهن، وبصفة خاصة الأيتام ومن فقدن عائلهن، وانطلاقا من توجيهات القيادية السياسية بتوفير ضمانات حقيقية لمستقبل أفضل للفئات الأولى بالرعاية تضمن لهم حياة كريمة دون عوز وتعليم جيد لأقصى ما تتيح لهم قدراتهم، فقد بنت وزارة التضامن كافة برامجها على الشراكة مع المجتمع المدنى والقطاع الخاص بما يضمن تقديم حزمة من الخدمات الاجتماعية المتكاملة لهذه الفئات الإنسانية الحرجة دون ازدواج فى تقديم الخدمات أو إهدار فى موارد الدولة وبما يضمن فى نهاية المطاف وصول الخدمات إلى مستحقيها.

ووجهت القباج التحية للقيادة السياسية الإنسانية التى وضعت مستقبل أبنائها نصب الأعين ووجهت كل الجهود نحو حفظ كرامة المواطن، وجعلت لكل ذى حاجة الحق فى إشباعها، مشيرة إلي أن وزارة التضامن الاجتماعي بنت برامجها علي الشراكة مع المجتمع المدني والمؤسسات الدينية، كما أنها لا تؤمن بالتنمية الاجتماعية المنفردة بعيدًا عن الاقتصادية.

وأشارت القباج إلى "بنت الملك" هو أول مشروعات الشراكة الاستراتيجية بين بنك ناصر الاجتماعي والكنيسة القبطية المصرية أقدم وأعرق كنائس العالم بهدف تخصيص حسابات استثمارية لفتياتنا وتعزيز كرامتهن حتى نيسر عليهن تكاليف الزواج حين بلوغ سن الرشد والزواج،  حيث تقوم الكنيسة بفتح حسابات استثمارية للفتيات سواء اليتيمات أو الأولي بالرعاية أو من ذوي الإعاقة، وتتولى جمع التبرعات لصالحهم وتخصيص جزء من العشور السنوية للأخوة الأقباط نحو هذا المشروع

تقوم الكنيسة القبطية بتفويض الآباء أساقفة الإيبارشيات في فتح الحسابات بجميع فروع البنك على مستوي الجمهورية مرهونة بواقعة الزواج لهؤلاء الفتيات دون التقيد بسن معين لاستحقاق تلك المبالغ ومرهونة بطلب  موقع من سكرتارية الرعاية الاجتماعية بأسقفية الخدمات العامة بالكنيسة القبطية الارذوكسية لسحب تلك المبالغ.

وقالت القباج: "إذا كنا نحب هذا البلد حقيقة فلتتضافر الجهود والموارد لحماية مقدراته ومكاسبه ولنعمل جميعا تحت مظلة وطن واحد يراعي الوحدة والعمل المشترك على قدم وساق".
موضحة أن مشروع "بنت الملك" يعد استكمالا لمسيرة توثيق وتوافق الخدمات المصرفية مع المنحى الشرعي وأهداف بنك ناصر الاجتماعي، وذلك باعتباره مشروع للإدخار الاجتماعي والذى يأتي فى صورة "عقد هبة" مشروطة بين البنك والكنيسة كما أنه يمثل فى الوقت ذاته، وتعتمد آلية التعاون بين بنك ناصر والكنيسة المصرية على أن تقوم الكنيسة بفتح حسابات استثمارية للفتيات الأولى بالرعاية واليتيمات والمعاقات، وتتولى جمع التبرعات لصالحهن، وتخصيص جزء من العشور السنوية للإخوة الأقباط لصالح هذا المشروع،كما أنه يأتي استكمالا لسلسلة البرامج التي ينفذها البنك والوزارة مع المؤسسات الدينية ومنظمات المجتمع المدني.

وفي ذات السياق أفاد محمد عشماوي محمد عشماوي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك ناصر الاجتماعي أن مشروع بنت الملك اللبنة الأولى لمشروع الإدخار الاجتماعي واستكمالا لمسيرة توثيق وتوافق المنتجات المصرفية مع المنحي الشرعي أمثلة منتجات "أولادنا مستقبلنا" ،زاد الخير، أمناء المال "الوصية" والهبة المشروطة وأبوابها من الأصل للفرع ومن الفرع للأصل وتوظيفها لتشمل أعمال الخير وتوجيهها لكافة مناحي الحياة لصالح الأيتام الأولى بالرعاية في جميع ربوع مصر ووصل عدد الحسابات إلى أكثر من 13 ألف حساب وسيتم فتح ١٠٠٠ حساب جديد بهذه المناسبة.

وأضاف عشماوي أن البنك يدعم المشروع بتقديم إعفاء كامل لهذه الحسابات من كافه المصروفات الإدارية السنوية ومنح الحسابات عائد مميز يقدر بنصف بالمائة بزيادة عن العائد المعلن بالبنك في نهاية كل عام مالي كامتياز خاص للمشروع موضحا ان الحساب عباره عن  حساب جاري "دفتر استثماري تحت الطلب "وقد حقق البنك تفوق ملحوظ علي سائر البنوك العاملة في مصر حيث ان هذا الحساب يحصل على أعلى عائد تنافسي بالسوق المصرفي  وفقا لآخر نتائج أعمال للبنك عن العام بالإضافة إلى تقديم أوعية ادخارية ذات العوائد الشهرية والربع سنوية والسنوية ولاهمية هذا المشروع تم  تخصيص موظف مختص داخل كل فرع لتقديم هذه الخدمة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية