رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إجراء تحليل مخدرات للمتهم بقتل سلمى بهجت طالبة الشرقية

تشديدات امنية امام
تشديدات امنية امام محكمة الزقازيق الكلية
Advertisements

أمرت جهات التحقيق بمحافظة الشرقية بأخذ عينة من دماء إسلام محمد، 22  عاما، المتهم بقتل زميلته سلمى بهجت، الطالبة بكلية الإعلام وذلك لإجراء تحليل تعاطي المخدرات.

وحضر منذ قليل لمحكمة الزقازيق الكلية الكائنة بمنطقة الزراعة فريق من مصلحة الطب الشرعي من خبراء السموم والمخدرات وتم أخذ عينه من المتهم.

نقيب المحامين

 

وأعلن عادل عفيفي نقيب المحامين في محافظة الشرقية تطوعه للدفاع عن الطالبة الضحية في جميع مراحل المحاكمة حتى صدور حكم بات في القضية بعد الحادث الإجرامي الذي تعرضت له وأثار ضجة واسعة في المجتمع المصري.

وأكد عفيفي أن قراره بدافع الضمير الإنساني لنصرة الحق والعدل وسيباشر جميع الإجراءات القانونية لحصول عائلة المجني عليها “سلمى” على كل الحقوق المدنية والجنائية أمام المحكمة وصولا إلى القصاص العادل.

كما تطوع عدد من المحامين الآخرين للدفاع عن فتاة الشرقية.

حادث مقتل فتاة الشرقية
وأثار حادث مقتل فتاة الشرقيةسلمى” الطالبة بإعلام أكاديمية الشروق، على يد زميلها بذات الأكاديمية إسلام محمد، ردود فعل غاضبة في المجتمع المصري حيث تبين من التحريات الأولية وأقوال الشهود والمقربين من الضحية أن المتهم ارتكب جريمته بعد رفضها الزواج منه والارتباط به.

دفن جثمان ضحية الحادث
وقدمت “فيتو” بثًّا مباشرًا للحظة دفن جثمان فتاة الشرقية ضحية زميلها بالجامعة، وسط مطالب من الأهالي بالقصاص من القاتل قائلين: "عايزين حقها".

وشارك أهالي مركز أبو حماد في جنازة سلمى وسط حالة من الحزن على مقتلها مطالبين بسرعة القصاص العادل من المتهم.

وكشف شهود عيان لـ “فيتو” أن المتهم بقتل فتاة الشرقية حفر اسم “سلمى” على جسده في إشارة إلى عمق حبه لها على غرار حادث قتل الطالبة نيرة أشرف.

وكشفت التحقيقات الاولية أن المتهم قتل المجني عليها بـ 17 طعنة "15 من الأمام وطعنتين من الخلف"، والمتهم رسم على صدره صوره باللون الأسود مدون عليه "سلمى حبيبتي"، ورسم أخرى على ذراعه الأيمن باللون الأحمر مدون عليها "سلمى".

وأوضحت التحقيقات أن المتهم اعترف بالقتل بدافع الانتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها، إلا أنها قامت مؤخرًا بالتخلي عنه وإنهاء تلك العلاقة دون رغبته، مما أثار حفيظته فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها على غرار واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة "نيرة أشرف".

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم  جهز السلاح الأبيض المستخدم "السكين"، ونظرًا لعلمه بتردد المجني عليها على العقار محل الواقعة للتدريب، قام بانتظارها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات، فأحدث إصابتها التي أودت بحياتها.

وتعود تفاصيل الواقعة عندما تلقت الأجهزة الأمنية، بلاغًا بطعن فتاة أمام المارة وسط الشارع، وتوجهت قوة أمنية لمكان الواقعة، وألقت القبض على المتهم والسلاح المستخدم في الواقعة، واعترف المتهم بارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، والعرض على جهات التحقيق.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية