رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اليوم.. النطق بالحكم على ربة منزل جمعت بين زوجين في المقطم

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

تنطق محكمة جنح المقطم، اليوم الأربعاء، الحكم على ربة منزل وعشيقها، في القضية المعروفة بـ الجمع بين الأزواج.


 وقررت النيابة في وقت سابق حبس المتهمين ٤ أيام على ذمة التحقيقات، بعد أن فجرت المتهمة الأولى مفاجأة خلال جلسة التحقيق بأن المتهم الثاني زوجها عرفي وليس عشيقها، قائلة: "مش عشيقي أنا متجوزاه عرفي".

وكانت غرفة عمليات شرطة النجدة تلقت بلاغًا من عامل يفيد بضبط زوجته في أحضان عشيقها داخل شقة مستأجرة في منطقة المقطم،وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.

وتحفظ رجال المباحث على ربة منزل وعشيقها، وبسؤال المبلغ أفاد أنه ضبط زوجته داخل شقة مستأجرة بدائرة القسم.

وبمواجهة ربة منزل وعشيقها، قالت الأولى: “مش عشيقي أنا متجوزاه عرفي”، وتم اقتياد المتهمين إلى ديوان القسم وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق التى أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وانفردت "فيتو" بنص إحالة المتهمة بالجمع بين زوجين، بعد أن ضبطها زوجها الأول  داخل شقة بنطاق دائرة قسم شرطة المقطم.

وجاء في نص الإحالة أولا: تقيد الأوراق جنحة بالمواد 140 أولا، ثانيا، 273، 274، 275، 276 من قانون العقوبات، ضد كلا من ع.  أ، ون. ح لأنه في 2022/07/22، ارتكبت المتهمة جريمة الزنا مع المتهم الثاني على النحو المبين بالأوراق.


وأضاف أمر الإحالة، أن المتهم الثاني اشترك بطريق الاتفاق والمساعدة مع المتهمة  في ارتكاب جريمة الزنا ووقعت الجريمة بناء على هذا الاتفاق وتلك المساعدة.

وتابع أمر إحالة القضية رقم 9554 لسنة ٢٠٢٢ جنح المقطم، أن المتهمة تركت منزل زوجها وذلك من تاريخ 28 /2 /2022 وبالبحث عنها اكتشف تواجدها بالشقة رقم 5 بمساكن العبد في المقطم ومعها المتهم الثاني، وبسؤاله عن سبب تواجده بالشقة أفاد بأنه متزوج من منها بموجب عقد زواج عرفي بتاريخ 10 /1 /2022، وبمواجهة المتهمة أقرت بذلك وبسؤالها عن مقدم البلاغ وعلاقتها به أفادت بأنه زوجها أيضا.

 

وأوضحت التحقيقات أن النيابة قامت بسؤال المجني عليه وهو زوج المتهمة قرر أنه متزوج منها منذ عشر سنوات وأنجب منها طفلين، وقام بتطليقها في عام 2014، ولكنه ردها عقب ذلك بثلاثة أيام وبتاريخ 28 /2 /2022

وأوضح الزوج الأول أن المتهم توجهت إلى محافظة المنوفية، ومنذ هذا التاريخ وهو يبحث عنها، وفي شهر رمضان الماضي، اتصلت به تطلب منه مال وتقابل معها وعاشرها معاشرة الأزواج، وعقب ثلاث أيام تركته بحجة الذهاب إلى مسكن أهلها لإحضار بعض الملابس، وفوجئ بعد ذلك باتصال من زوج أختها يخبره أنها متزوجة من المتهم ع. أ، وأنهما مقيمان بالمقطم فقام، بالاتصال بالنجدة والذهاب إلى محل إقامتهما للتأكد من ذلك.

وأضاف أن الجيران أكدوا له صحة المعلومة،وبطرق الباب وعقب فتح الطرف الثاني لباب المسكن فر الزوج الثاني، وبسؤال المتهم قررت أنها في 28 /2/ 2022 قامت بترك زوجها واخبرتها اختها وزوج اختها بأن زوجها عبدالنبي قام بتطليقها وتزوجت من المتهم بموجب عقد زواج عرفي في شهر أبريل الماضي/ وقامت بعدها بالتقابل مع زوجها  وعاشرها معاشرة الازواج

وأضافت أن اختها وزوج اختها أخبراها بطلاق زوجها  وبسؤال الزوج الثاني قرر أنه لا يعلم أن المتهمة كانت متزوجة وأن زوج اختها هو من أخبره أن زوجها الأول قام بتطليقها وتزوج منها بعد ذلك.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية