رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نائبة بالكونجرس الأمريكي تشعل أزمة بتصريحات عنصرية ضد المسلمين | فيديو

الهان عمر
الهان عمر
Advertisements

طالبت المشرعة المسلمة من أصول صومالية في الكونجرس الأمريكي، إلهان عمر، قيادة مجلس النواب باتخاذ خطوات بحق زميلة جمهورية وصفتها بـ"جهادية".

وجاء هذا الطلب على خلفية جدل واسع أثارته النائبة عن ولاية كولورادو، لورين بويبرت، بتعليق ساخر على لقاء جمعها مع عمر في مصعد داخل مبنى الكابيتول.

وذكرت بويبرت، في كلمة ألقتها في ولايتها: "قلت (لنفسي): "طيب، ليست بحوزتها (عمر) حقيبة ظهر، يجب أن يكون كل شيء على ما يرام". كان علينا أن نصعد طابقا واحدا. وقلت: "يبدو أن سكواد الجهادي قرر الذهاب للعمل اليوم".

وجاء هذا التصريح في إشارة إلى مجموعة "سكواد" التي تضم أربع نائبات ديمقراطيات تقدميات في مجلس النواب، منهن عمر.

واستدعت هذه التصريحات انتقادات واسعة في الكونجرس وخارجه، ما دفع بويبرت إلى الاعتذار رسميا أمام "أي عضو في المجتمع الإسلامي أهانته بتعليقها عن عمر".

غير ضروري


ولفتت النائبة الجمهورية إلى أنها توجهت إلى مكتب عمر لإجراء حوار مباشر معها، ووصفت الخلاف المتعلق بكلامها المذكور بأنه "غير ضروري"، داعية النائبة الديمقراطية إلى التركيز على خلافات سياسية أهم.

غير أن عمر من جانبها، ذكرت أمس الجمعة على حسابها في "تويتر": "وصفي انتحاريا ليس أمرا مضحكا".

وطالبت عمر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الجمهورية فيه كيفين ماكارثي بـ"اتخاذ الإجراءات المطلوبة" إزاء ما وصفته "تعصبا لا يهدد حياتي فحسب بل وحياة كل المسلمين".

وتابعت: "لا مكان للتعصب المعادي للمسلمين في الكونجرس".
من جانبهم، أشارت قيادات الحزب الديمقراطي في مجلس النواب، على رأسهم بيلوسي، في بيان مشترك إلى أن الاعتذار الذي قدمته بويبرت ليس كافيا، مطالبين النائبة بالتخلي عن تعليقاتها والامتناع عن مثل هذه التصريحات في المستقبل.

ودان البيان الديمقراطي ماكارثي وقادة الحزب الجمهوري لـ"فشلهم في إدانة الخطاب التعصبي والتحريضي من قبل أفراد في حزبهم".


من ناحيته أصدرت النائبة الجمهورية عن ولاية كولورادو، لورين بويبرت، يوم أمس الجمعة، اعتذارًا عن التصريحات التي أدلت بها والتي استخدمت فيها تعبيرات معادية للمسلمين للإشارة إلى النائبة إلهان عمر، النائبة الديمقراطية من ولاية مينيسوتا وواحدة من ثلاثة أعضاء مسلمين فقط في الكونغرس.

وفي مقطع فيديو غير مؤرخ انتشر على نطاق واسع يوم الخميس، قالت بويبرت إنها "كانت تستقل مصعدًا مع أحد موظفيها عندما هرع ضابط شرطة في الكابيتول إلى المصعد و"حنق على وجهه بالكامل"، محاولًا فتح الباب كلما كان يغلق"، حسبما ذكرت شبكة "أيه بي سي".

ثم ادعت أنها عندما رأت عمر على يسارها، قالت: "حسنًا، ليس لديها حقيبة ظهر، لا خطر"، في إشارة إلى أن عمر قد تحمل متفجرات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية